EN
  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

سقوط الإسماعيلي وبتروجيت في الدوري المصري تريكة يقود الأهلي للفوز على إنبي في مباراة مثيرة تحكيميا

تريكة سجل هدفين للأهلي في مرمى أنبي

تريكة سجل هدفين للأهلي في مرمى أنبي

فاز الأهلي بصعوبة على مضيفه إنبي بنتيجة (2-1) مساء الخميس على استاد المقاولون العرب في القاهرة، في لقاء شهد جدلا تحكيميا كبيرا، بينما سقط الإسماعيلي وسط جماهيره أمام الجونة (2-1)، وبتروجيت على ملعبه أمام حرس الحدود (4-1)، ضمن منافسات الجولة الـ23 من مسابقة الدوري المصري الممتاز.

  • تاريخ النشر: 25 مارس, 2010

سقوط الإسماعيلي وبتروجيت في الدوري المصري تريكة يقود الأهلي للفوز على إنبي في مباراة مثيرة تحكيميا

فاز الأهلي بصعوبة على مضيفه إنبي بنتيجة (2-1) مساء الخميس على استاد المقاولون العرب في القاهرة، في لقاء شهد جدلا تحكيميا كبيرا، بينما سقط الإسماعيلي وسط جماهيره أمام الجونة (2-1)، وبتروجيت على ملعبه أمام حرس الحدود (4-1)، ضمن منافسات الجولة الـ23 من مسابقة الدوري المصري الممتاز.

واصل الأهلي صدارته للدوري برصيد 49 نقطة، وبعده الزمالك ثانيا بـ43 نقطة، ثم بتروجيب ثالثا بـ38 نقطة، والإسماعيلي رابعا بـ37 نقطة.

في المباراة الأولى، جاءت بداية الهجمات الخطيرة لصالح إنبي في الدقيقة الـ(4)، بعدما انفرد أحمد عبد بحارس الأهلي أحمد عادل، الذي خدعته الكرة بسبب أرضية الملعب، لكن المدافع أحمد السيد قام بالتغطية وأبعد الكرة إلى خارج الملعب.

واحتاج الأهلي 17 دقيقة حتى يشكل خطورة على مرمى إنبي، وهذا ما تحقق عندما انفرد عماد متعب بحارس أصحاب الأرض الذي تصدى للكرة ببراعة، ووصلت الكرة إلى الليبيري فرانسيس الذي أهدر فرصة التقدم للأهلي، بعدما تباطأ في تحويل الكرة داخل المرمى، لتنتهي الهجمة باستحواذ دفاع إنبي على الكرة.

تسببت راية الحكم المساعد في إلغاء هدف لإنبي، سجله أحمد عبد الظاهر في الدقيقة الـ(23)، بداعي وقوع مهاجم الفريق في مصيدة التسلل.

واستمر إنبي في تهديده لمرمى الأهلي، وكانت أخطر الفرص في الدقيقة الـ(29)، عندما أصيب الدفاع الأهلاوي بالارتباك، لكن سيد معوض أنقذ مرماه، بعد أن أبعد الكرة مرتين من أمام مهاجمي إنبي.

حاول أحمد حسن استعادة ذكريات تسجيل الأهداف، فسدد في الدقيقة الـ(40) بقوة خارج منطقة الجزاء، لكن الكرة ذهبت إلى خارج الملعب، لتتحول إلى ضربة مرمى لصالح إنبي.

كثف الأهلي في الشوط الثاني من هجماته لتسجيل هدف التقدم في مرمى إنبي، لكن فرانسيس واصل إهداره الفرص السهلة في الدقيقة الـ 53، عندما تعامل برعونة مع تمريرة زميله أحمد علي، وحول الكرة برأسه إلى خارج الملعب، على رغم أنه كان بعيدا عن أيّة مضايقات دفاعية.

قلب إنبي الطاولة على الأهلي في الدقيقة الـ(59)، عندما نجح أسامة رجب في تسجيل الهدف الأول لأصحاب الأرض، بعدما استغل رجب خطأ حارس الأهلي الذي لم يخرج للتصدي للكرة العرضية، ليحولها رجب إلى داخل الشباك.

واحتسب الحكم ركلة جزاء لصالح الأهلي في الدقيقة الـ(65)، بعدما تعرض متعب للعرقلة دون كرة أمام مرمى إنبي، وساط اعتراضات كبيرة من قبل لاعبي أصحاب الأرض، وسددها محمد أبو تريكة الذي شارك مع بداية الشوط الثاني بديلا لأحمد حسن، لكن الحارس تصدى للكرة، وبعدها أعلن الحكم عن إعادته للركلة لتحرك الحارس قبل التسديد، وتلك المرة نجح تريكة في تسجيل الهدف.

وأهدر إنبي فرصة الهدف الثاني في الدقيقة الـ(75)، بعدما فشل الإيفواري ديفونيه في تحويل الكرة داخل شباك الأهلي الخالي من حارسه أحمد عادل، وألغي الحكم المساعد هدفا ثانيا لإنبي في الدقيقة الـ (76) سجله ديفونيه، بحجة وقوعه في مصيدة التسلل، وهذا الأمر أثار استياء أصحاب الأرض.

وأحرز أبو تريكة الهدف الثاني للأهلي في الدقيقة الـ(80) من ضربة رأسية، بعدما قفز أعلى من جميع مدافعي إنبي ليحول الكرة داخل شباك عامر محمد عامر.

حاول إنبي إدراك التعادل في الدقائق العشرة المتبقية، واستغل لاعبوه الاهتزاز الدفاعي للنادي الأهلي، وكانت المحاولة الأخطر في الدقيقة الـ(92) بعدما سدد أحمد رؤوف كرة رأسية قوية، لكنها مرت بجوار القائم الأيسر على بعد مسافة قريبة.

وفي المباراة الثانية، لم يستغل الإسماعيلي النقص العددي للجونة، الذي لعب بعشرة لاعبين، بعد خروج أحمد أبو الفتوح مطرودا في الدقيقة الـ 55.

سجل هدفي الجونة نور السيد للجونة في الدقيقة الـ(23)، وسعد حسني النقاط الثلاث لفريقه في الدقيقة الـ(73)، وأحرز هدف الإسماعيلي محمد حمص في الدقيقة الـ(64).

وفي المباراة الأخيرة، سجل لحرس الحدود أهدافه الأربعة، عبد الرحمن محيي في الدقيقة الـ(56)، ومحمد حامد في الدقيقة الـ(75)، وأحمد عيد عبد الملك في الدقيقة الـ(85)، وأحمد مكي في الدقيقة الـ(87).

وسجل هدف الشرف لبتروجيت كوفي بيكوي في الدقيقة الـ(91).