EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2009

استعدادا لموقعة كوريا الشمالية تدريبات سرية للأخضر في اليابان.. والقحطاني يتعافى

الجدية سمة تدريبات الأخضر قبل مواجهة كوريا الشمالية

الجدية سمة تدريبات الأخضر قبل مواجهة كوريا الشمالية

فرض ناصر الجوهر المدير الفني للمنتخب السعودي سياجا من السرية التامة داخل تدريبات الأخضر خلال معسكره الخارجي المقام بمدينة سنداي اليابانية؛ استعدادا لمواجهة نظيره الكوري الشمالي، يوم الأربعاء المقبل في بيونج يانج، ضمن التصفيات النهائية الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

فرض ناصر الجوهر المدير الفني للمنتخب السعودي سياجا من السرية التامة داخل تدريبات الأخضر خلال معسكره الخارجي المقام بمدينة سنداي اليابانية؛ استعدادا لمواجهة نظيره الكوري الشمالي، يوم الأربعاء المقبل في بيونج يانج، ضمن التصفيات النهائية الآسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010 في جنوب إفريقيا.

كما قام الجوهر بمنع اللاعبين من الإدلاء بأية تصريحات حول مباراة كوريا الشمالية؛ حفاظا على تركيزهم وعدم التشتيت قبل المواجهة التي ستقلب نتيجتها الأوضاع في المجموعة بالنسبة للأخضر، وذلك حسبما أفادت وسائل الإعلام السعودية اليوم الأحد.

وشدد الجوهر على فرض الجدية والمسؤولية خلال التدريبات مع التركيز على تطبيق عدد من الخطط الفنية وتحفيظها للاعبين، فضلا عن محاولة تنمية القدرات الفنية والبدنية في نفس الوقت بإخضاع اللاعبين للتدريبات اللياقية تحت إشراف مدرب اللياقة إينارا، وتدريبات استلام وتسليم الكرة.

واتضح تركيز الجوهر الشديد من خلال التدريبات التي حظر على الإعلاميين متابعتها، خاصة أنه قام بإيقاف المناورة التدريبية أكثر من مرة لتوجيه اللاعبين إلى أهمية التمركز الصحيح، والتوازن بين الهجوم والدفاع.

وأشاد مدرب الأخضر بحماس اللاعبين وحرصهم على الاستفادة من مرحلة الإعداد الحالية، وما قدموه من مستوى في المباراة التجريبية أمام تايلاند، والتي انتهت بالفوز بهدفين لهدف، لكنه شدد في الوقت نفسه على أهمية المواصلة من أجل الظهور بالمستوى المأمول أمام كوريا الشمالية، وتحقيق آمال وتطلعات المسؤولين والجماهير الرياضية.

وشهدت التدريبات مشاركة تيسير الجاسم، بعد زوال الكدمة التي يعاني منها في الساق، والتي منعته من المشاركة في تدريب أول من أمس، ولم يشارك المدافع أسامة المولد؛ بسبب شعوره بمغص؛ مما تطلب منحه راحة من الجهاز الطبي.

أما نجم الأخضر وقائده ياسر القحطاني فقد واصل تدريباته الانفرادية بالدوران حول الملعب والتدريب على الكرة، وتحسنت حالته كثيرا، الأمر الذي يضاعف من فرص لحاقه بمباراة كوريا الشمالية.

وأكد القحطاني أنه لم يعد يعاني من الألم في العضلة الخلفية للفخذ التي منعته من المشاركة في التدريبات السابقة، وقال "حسب رأي الجهاز الطبي سأعود لمشاركة زملائي في التدريبات في كوريا الشمالية، وبعد التأكد من اكتمال شفائي من الإصابة".

هذا ويختتم المنتخب السعودي اليوم معسكره الإعدادي الخارجي المقام بمدينة سنداي اليابانية والذي استمر لمدة أسبوع؛ تأهباً لملاقاة كوريا الشمالية، ومن المقرر أن تغادر بعثة الأخضر على متن طائرة خاصة في طريقها إلى العاصمة الصينية بكين، ومن ثم إلى العاصمة الكورية الشمالية بيونج يانج لمواصلة الاستعدادات هناك، قبل خوض المباراة الرسمية.