EN
  • تاريخ النشر: 06 سبتمبر, 2009

بعد تعادل الأخضر والبحرين بملحق أسيا المونديالي تخبط بيسيرو يغضب السعوديين وجزائية القحطاني تثير الجدل

بيسيرو فشل في قيادة الأخضر أمام البحرين

بيسيرو فشل في قيادة الأخضر أمام البحرين

وجّه الشارع الرياضي السعودي انتقادًا لاذعًا للمدير الفني للأخضر البرتغالي جوزيه بيسيرو؛ بسبب الطريقة الذي خاص بها المنتخب مباراته أمام البحرين في ذهاب الملحق الأسيوي المؤهل لنهائيات كأس العالم 2010، كما انتقد حكم المباراة الياباني ميشامورا الذي تغاضى عن احتساب ركلة جزاء صحيحة لياسر القحطاني.

وجّه الشارع الرياضي السعودي انتقادًا لاذعًا للمدير الفني للأخضر البرتغالي جوزيه بيسيرو؛ بسبب الطريقة الذي خاص بها المنتخب مباراته أمام البحرين في ذهاب الملحق الأسيوي المؤهل لنهائيات كأس العالم 2010، كما انتقد حكم المباراة الياباني ميشامورا الذي تغاضى عن احتساب ركلة جزاء صحيحة لياسر القحطاني.

وعاب عشاق الأخضر على بيسيرو طريقة قيادته للقاء؛ حيث قام باللعب بثلاثة محاور منذ البداية مما أدى إلى وجود فجوة كبيرة بين الوسط والهجوم؛ حيث لعب محمد نور وحيدا في الربط بين الجانبين، وذلك حسب ما ذكرت وسائل الإعلام السعودية اليوم الأحد.

كما لم يعجبهم قرار تغيير ياسر القحطاني والزج بتيسير الجاسم، الأمر الذي أفقد هجوم الأخضر أحد أسلحته القوية وأعطى فرصة كبيرة لمدافعي البحرين في التقدم إلى وسط الملعب والمشاركة في بعض الهجمات.

وانتقد المحللون والنقاد الحالة العصبية التي كان عليها بيسيرو وتجاوزاته مع حكم المباراة بعد انتهائها، مشيرين إلى أن عصبيته الزائدة أثر بالسلب في عطاء لاعبيه، وأن التعادل الذي حدث أشبه بالخسارة؛ لأن أي تعادل إيجابي في الرياض يطيح بالأخضر.

واعتبروا أن قناعة مدرب الأخضر بالتعادل من أول دقائق اللقاء لعبت دورًا كبيرًا في حرمان المنتخب وجماهيره العريضة التي زحفت وراءه إلى المنامة، من تحقيق فوز تاريخي يضع أول قدمي الأخضر على طريق التأهل لمواجهة منتخب نيوزيلندا في المحطة الأخيرة قبل التأهل لمونديال جنوب إفريقيا 2010.

وخاض الأخضر مباراة الأمس بحذر تكتيكي من خلال إغلاق المنطقة الأمامية لخط الـ18 بوجود ثلاثي الوسط المدافع سعود كريري وحسين عبد الغني وعبده عطيف، ومن خلفهم رباعي الدفاع الذي قاده المنتشري وعبد الله الزوري وعبد الله شهيل وأسامة هوساوي، وعلى الجانب الهجومي اعتمد المدرب بيسيرو على مثلث الرعب الذي قاده محمد نور في قلب الملعب، وتبادل أدوار اللعب من طرفي الهجوم كل من مالك معاذ وياسر القحطاني.

ووجه المحللون انتقادا لاذعا لحكم المباراة الياباني ميشامورا بعد تغاضيه عن احتساب ركلة جزاء صحيحة لياسر القحطاني بعد إعاقته داخل منطقة الجزاء خلال الشوط الأول، معتبرين أن هذه الحادثة مجاملة صارخة للفريق صاحب الأرض.

وشددوا على أن مسلسل إغفال الحكام لركلات الجزاء للأخضر في تصفيات المونديال لا زال مستمرًا، وهو أحد أهم الأسباب التي حرمت المنتخب من خطف إحدى بطاقتي التأهل المباشر إلى المونديال ووصوله للملحق.

من جانبه، أوضح بيسيرو أن المباراة كانت جيدة، وسعى فيها المنتخبان إلى الفوز من خلال الفرص التي حصلا عليها، مؤكدا أن المنتخب السعودي سيسعى إلى حسم مباراة الإياب لمواصلة مشواره نحو التأهل إلى نهائيات المونديال.

وشدد بيسيرو على أن هناك أمورا كثيرة يجب تصحيحها في أداء الأخضر لم يسعفه الوقت في معالجتها في الفترة الماضية، مبديا ارتياحه لأداء لاعبيه في المباراة، لكنه تحدث عن ركلة جزاء تغاضى عنها الحكم ضد ياسر القحطاني.

بينما رأى التشيكي ميلان ماتشالا مدرب البحرين أنه لا يعلم إذا كانت النتيجة التي حققها منتخبه جيدة أم لا، لكنه سيحاول قدر المستطاع تحسينها في مباراة الإياب، وسيستعد جيدا لها.

وقال ماتشالا: "النتيجة التي آلت إليها المباراة طبيعية وتحصل كثيرا مع المنتخبات التي تلعب على أرضهامضيفا "قدم منتخب البحرين مستوى جيدا وسيطر على مجريات المباراة بدليل حصوله على 15 ركلة ركنية وسنحت له فرص كثيرة للتسجيل لكنه لم يكن في يومه."

ويلتقي المتأهل من الملحق الأسيوي مع منتخب نيوزيلندا بطل أوقيانيا في ملحق آخر من مباراتين ذهابا في أكتوبر/تشرين الأول وإيابا في نوفمبر/تشرين الثاني المقبلين.