EN
  • تاريخ النشر: 09 مايو, 2011

تحويل ملاعب سوريا لكرة القدم إلى معتقلات سياسية

ملاعب سوريا لكرة القدم صارت معتقلات سياسية

ملاعب سوريا لكرة القدم صارت معتقلات سياسية

قامت قوات الأمن السورية بتحويل الملاعب في مدينتي بانياس ودرعا إلى سجون كبيرة؛ لضمان ضم أكبر عدد ممكن من المعتقلين السياسيين، وذلك في أعقاب الأحداث الساخنة والتظاهرات التي تعيشها سوريا في الفترة الأخيرة، التي تطالب من خلالها بإسقاط النظام.

قامت قوات الأمن السورية بتحويل الملاعب في مدينتي بانياس ودرعا إلى سجون كبيرة؛ لضمان ضم أكبر عدد ممكن من المعتقلين السياسيين، وذلك في أعقاب الأحداث الساخنة والتظاهرات التي تعيشها سوريا في الفترة الأخيرة، التي تطالب من خلالها بإسقاط النظام.

وذكرت شبكة "سي إن إن" الإخبارية أن منظمات خاصة بحقوق الإنسان، أعلنت أن القوات المسلحة السورية تستخدم ملاعب كرة القدم في مدينتي بانياس ودرعا إلى معتقلات سياسية .

وأكد عمار القربي -رئيس المنظمة الوطنية لحقوق الإنسان في سوريا- أن دائرة الاعتقالات العشوائية اتسعت بشكل ملحوظ في الفترة الأخيرة إلى حد لجأت معه القوى الأمنية إلى استخدام المدارس، واستاد كرة القدم على اعتبارهما سجونًا للمعتقلين السياسيين.

ونقلت الشبكة عن رامي عبد الرحمن -مدير الجماعة الرقابية لحقوق الإنسان- قوله: "إن قوات الأمن تشن حملات اعتقالات واسعة النطاق على المنازل، وتنقل المعتقلين إلى ملاعب كرة القدم".