EN
  • تاريخ النشر: 10 مايو, 2011

تبرئة بلان من تهمة العنصرية مع "الديوك"

مدرب الديوك لوران بلان

مدرب الديوك لوران بلان

أعلنت وزارة الرياضة الفرنسية يوم الثلاثاء تبرئة ساحة المدرب لوران بلان -المدير الفني للمنتخب الفرنسي الأول لكرة القدم- من التورط في فضيحة إجراء مناقشات حول تحديد نسب للاعبين من الأقليات العرقية في المنتخبات السنية في فرنسا.

أعلنت وزارة الرياضة الفرنسية يوم الثلاثاء تبرئة ساحة المدرب لوران بلان -المدير الفني للمنتخب الفرنسي الأول لكرة القدم- من التورط في فضيحة إجراء مناقشات حول تحديد نسب للاعبين من الأقليات العرقية في المنتخبات السنية في فرنسا.

وقالت وزيرة الرياضة الفرنسية شانتال جوانو: "إنه ليس هناك دليل على أن بلان خرق قوانين التمييز العنصري في البلاد".

وكان بلان شارك في اجتماع شهد مناقشة حول تحديد نسبة لعدد اللاعبين ذوي البشرة السمراء، والمنتمين لدول شمال إفريقيا في مراكز التدريب الوطنية بفرنسا.

وقالت جوانو: "إن بلان لم يقترح أية خطط بهذا الشأن في الاجتماع، الذي عُقد في نوفمبر/تشرين الثاني مع فرانسوا بلاكوارت -المدير الفني بالاتحاد الفرنسي للعبة- وإريك مومبارت المدير الفني لمنتخب الشباب (تحت 21 عامًاوفرانسيس سميريكي المدير الفني للمنتخب الفرنسي للشباب تحت 20 عامًا.

وأضافت جوانو "لوران بلانك حضر للمرة الأولى في هذا النوع من الاجتماعات، ولم يكن من المنظمين أو المرشدين، وإنما اكتشف النقاش حول تحديد النسب".

وأوضحت "لم يدل بأي آراء، على غرار بقية المشاركين في الاجتماع، الذي كان معدًا لهذا النقاش، ليس هناك ما يشير إلى أن لوران بلان تغاضى عن المبادئ التوجيهية المتعلقة بالعنصرية".

وأشارت جوانو إلى أن الفكرة نوقشت فقط ولم تنفذ، وبالتالي لا داعي لاتخاذ أي إجراءات قانونية.

وأضافت أن الاتحاد الفرنسي للعبة سيتخذ قرارا بشأن مستقبل بلاكوارت، الذي أوقف عن العمل منذ 30 إبريل/نيسان الماضي.

وكان الجدل قد أثير بعد تقارير نشرها موقع "ميديابارت" للتحقيقات الإخبارية على الإنترنت، ادعت أن بلاكوارت اقترح تحديد سري لعدد اللاعبين ذوي البشرة السمراء، والمنتمين لشمال إفريقيا؛ حيث لا تتجاوز نسبتهم 30% في مراكز تدريب الفئات السنية بفرنسا.