EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2011

على حساب جنوه وكييفو تأهل الإنتر وباليرمو إلى ربع نهائي كأس إيطاليا

إنتر يواصل عروضه الجيدة

إنتر يواصل عروضه الجيدة

بلغ إنتر ميلان حامل اللقب الدور ربع النهائي من كأس إيطاليا لكرة القدم، بفوزه على ضيفه جنوه 3-2 على ملعب "جوزيبي مياتزا".

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2011

على حساب جنوه وكييفو تأهل الإنتر وباليرمو إلى ربع نهائي كأس إيطاليا

بلغ إنتر ميلان حامل اللقب الدور ربع النهائي من كأس إيطاليا لكرة القدم، بفوزه على ضيفه جنوه 3-2 على ملعب "جوزيبي مياتزا".

وهذه المباراة الأولى لإنتر ميلان في المسابقة؛ لكون الأندية صاحبة المراكز الثمانية الأولى في دوري الموسم الماضي (إنتر ميلان صاحب الثلاثية التاريخية وروما وميلان وسمبدوريا وباليرمو ونابولي ويوفنتوس وبارما) أعفيت من خوض الأدوار الأولى من المسابقة، وتأهلت مباشرة إلى ثمن النهائي الذي افتتحت مبارياته في 14 ديسمبر/ كانون الأول الماضي، بتأهل بارما على حساب فيورنتينا بالفوز عليه 2-1 بعد التمديد.

وهذا الفوز الثالث لإنتر ميلان في ثالث مباراة له بقيادة مدربه الجديد البرازيلي ليوناردو؛ الذي استهل مشواره كخلف للإسباني رافاييل بينيتيز بطريقة جيدة؛ إذ تغلب "نيراتزوري" على نابولي القوي (3-1) وكاتانيا (2-1) في الدوري المحلي.

وأكد إنتر ميلان، الفائز باللقب 6 مرات، تفوقه على ضيفه جنوه الذي لم يذق طعم الفوز على "نيراتزوري" منذ عام 1994م (2-1 في الدوري) وفي أي من المباريات السبع التي جمعته به في مسابقة الكأس.

وحافظ إنتر ميلان على سجله المميز على أرضه في هذه المسابقة؛ إذ إنه لم يذق طعم الهزيمة بين جماهيره منذ 12 ديسمبر/كانون الأول 2002م، حين خسر أمام باري 1-2 في إياب ثمن النهائي (20 فوزا و5 تعادلات منذ حينهاكما أنه حطم رقمه القياسي من حيث عدد الانتصارات المتتالية في المسابقة، بعدما حقق فوزه السابع على التوالي.

وبدأ إنتر ميلان اللقاء بطريقة مثالية؛ إذ تقدم منذ الدقيقة 15 عبر هدف مميز جدا للكاميروني صامويل إيتو؛ الذي وصلته الكرة داخل المنطقة، إثر عرضية من الغاني سولي مونتاري؛ فسيطر عليها قبل أن يتلاعب بمدافعين، ثم يضعها داخل شباك الضيوف.

وأضاف إيتو الهدف الثاني أيضا قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول، عندما وصلته الكرة داخل المنطقة، إثر عرضية أرضية من البرازيلي دوجلاس مايكون فسيطر عليها بيسراه، ثم أطلقها "طائرة" في شباك الحارس إليسيو سكاربي.

وفي الشوط الثاني نجح جنوه في تقليص الفارق من ركلة جزاء، نفذها بنجاح المغربي حسين خرجة، وذلك إثر خطأ داخل المنطقة من المدافع الشاب أندريا رانوكيا على المجري جيرجيلي رودولف (53).

لكن أصحاب الأرض أعادوا الفارق إلى هدفين بفضل الكيني ماكدونالد ماريجا؛ الذي ارتقى لركلة ركنية نفذها مايكون ووضع الكرة برأسه داخل شباك الضيوف (59)، قبل أن ينجح البديل جوسيبي سكولي في تسجيل الهدف الثاني للضيوف في الوقت بدل الضائع بكرة رأسية، إثر ركنية من البرتغالي ميجيل فيلوزو، دون أن ينجح في تجنيب فريقه توديع المسابقة التي أحرز لقبها عامي 1937 و1940م.

يذكر أن إنتر ميلان توج باللقب الموسم الماضي، بفوزه على روما 1-0، في المباراة النهائية على الملعب الأولمبي في العاصمة الإيطالية بفضل الأرجنتيني دييجو ميليتو؛ الذي مهد الطريق أمام فريقه للفوز بثلاثية تاريخية.

وبلغ باليرمو الدور ذاته بفوزه الصعب على ضيفه كييفو 1-0، على ملعب "رينزو باربيرا".

ويدين باليرمو الذي يحلم باستعادة الكأس التي توج بها مرتين في السابق عامي 1974 و1979م، بتأهله إلى نجمه فابريتسيو ميكولي الذي سجل هدف المباراة الوحيد في الدقيقة 80 من ركلة جزاء.

ويلعب -يوم الخميس- يوفنتوس مع كاتانيا.

وتستكمل مباريات الدور ثمن النهائي الأسبوع المقبل، فيلعب الثلاثاء نابولي مع بولونيا، والأربعاء سمبدوريا مع أودينيزي وروما مع جاره لاتسيو، على أن يختتم هذا الدور الخميس بلقاء ميلان متصدر الدوري مع ضيفه باري.