EN
  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2012

بيليه: منتخب البرازيل 1970 أفضل من التشكيلة الحالية لإسبانيا

البرازيلي بيليه

البرازيلي بيليه

المنتخب الإسباني الحالي أبهر العالم بالفوز ببطولة أوروبا مرتين متتاليتين وكأس العالم 2010، لكن بيليه أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم البرازيلية يرى أن منتخب بلاده الفائز بكأس العالم 1970 كان يضم لاعبين أكثر موهبة من التشكيلة الحالية للماتادور.

  • تاريخ النشر: 04 يوليو, 2012

بيليه: منتخب البرازيل 1970 أفضل من التشكيلة الحالية لإسبانيا

المنتخب الإسباني الحالي أبهر العالم بالفوز ببطولة أوروبا مرتين متتاليتين وكأس العالم 2010، لكن بيليه أعظم لاعب في تاريخ كرة القدم البرازيلية يرى أن منتخب بلاده الفائز بكأس العالم 1970 كان يضم لاعبين أكثر موهبة من التشكيلة الحالية للماتادور.

وعند سؤاله عمن كان بوسعه تحقيق الفوز إذا التقى الفريقان معا ارتسمت ابتسامة عريضة على وجه بيليه وقال "لو كنت ألعب لكنا قد فزنا بدون شك."

وأضاف "مقارنة الفرق الحالية بالفريق البرازيلي في السبعينات من القرن الماضي يأتي بسبب كون هذا الفريق الأفضل. المنتخب الذي فاز بكأس العالم 1970 وضع المعيار الذي يتم من خلاله تقييم الآخرين."

وفاز منتخب اسبانيا ببطولة أوروبا 2012 للمرة الثانية على التوالي يوم الأحد الماضي بعد عامين من فوزه بكأس العالم 2010 ليصبح أول فريق في مرحلة بما بعد الحرب العالمية يفوز بثلاثة ألقاب لبطولات دولية كبرى.

وأدى أسلوب الاستحواذ والسيطرة على اللعب الذي اتبعته اسبانيا لعقد مقارنات بينها وبين المنتخب البرازيلي الفائز بكأس العالم 1970 والذي ينظر إليه باعتباره الأفضل على الإطلاق.

وفاز هذا الفريق الذي قاده بيليه وضم ريفيلينو وجيرسون وتوستاو وجيرزينيو بكأس العالم في المكسيك بعد أن سحق ايطاليا 4-1 في النهائي.

واعتزل بيليه اللعب الدولي في 1971 ولم يلعب في كأس العالم بألمانيا الغربية في 1974 حين أنهت البرازيل المنافسات في المركز الرابع بشكل محبط.

وقال بيليه (71 عاما) إن الفارق بين البرازيل وقتها واسبانيا اليوم هو عدد اللاعبين البارزين في كل فريق. وقال إن البرازيل تتفوق بفارق كبير من حيث عدد لاعبيها البارزين.

وأضاف "المقارنات ستستمر إلا انك لا يمكن أن تقارنهم فرديا. من الناحية الفردية فريق 1970 كان يضم لاعبين أفضل كثيرا من اسبانيا التي لديها لاعبين اثنين أو ثلاثة ممتازين."

ومع ذلك فقد أشاد لاعب سانتوس ونيويورك كوزموس السابق بالفريق الاسباني وقال إن متابعته مصدر نادر للسعادة بالنسبة له.