EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2010

إياب الدور الثاني بدوري أبطال أوروبا بيكهام عنوان قمة المان وميلان.. وريال مدريد أمام "عُقدة" ليون

جانب من مباراة الذهاب في ميلان

جانب من مباراة الذهاب في ميلان

تُقام اليوم مباراتا قمة في إياب الدور الثاني من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، تضمان أربعة فرق أحرزت ثلاثةٌ منها اللقبَ 19 مرة فيما بينها.

  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2010

إياب الدور الثاني بدوري أبطال أوروبا بيكهام عنوان قمة المان وميلان.. وريال مدريد أمام "عُقدة" ليون

تُقام اليوم مباراتا قمة في إياب الدور الثاني من دوري الأبطال الأوروبي لكرة القدم، تضمان أربعة فرق أحرزت ثلاثةٌ منها اللقبَ 19 مرة فيما بينها.

في المباراة الأولى يستقبل مانشستر يونايتد الإنجليزي -حامل اللقب ثلاث مرات- إيه سي ميلان الإيطالي -حامل اللقب سبع مرات- على ملعب "أولد ترافورد" في مانشستر.

وكان مانشستر يونايتد حقق فوزا تاريخيا على ميلان 3 – 2 في ميلانو قبل أسبوعين، ويكفيه التعادل بأي نتيجة ليتأهل إلى الدور ربع النهائي، بينما يتعين على ميلان الفوز بهدفين نظيفين ليصعد.

وقد يغيب عن مانشستر يونايتد مهاجمه الدولي واين روني بسبب إصابة طفيفة في ركبته أبعدته عن المباراة الأخيرة لفريقه السبت الماضي ضد ولفر هامبتون وندررز في الدوري الإنجليزي، كذلك يغيب المهاجم الآخر مايكل أوين، فيقود البلغاري ديميتار برباتوف خط الهجوم.

ويعود ديفيد بيكهام -34 سنة- لاعب ميلان الإنجليزي إلى المكان الذي شهد انطلاق مسيرته المظفرة وتحديدا ملعب "أولد ترافورد" حيث سيلعب ضد فريقه السابق.

وتخرج بيكهام في أكاديمية مانشستر يونايتد للناشئين، وخاض معه 394 مباراة سجل خلالها 85 هدفا معظمها من الضربات الثابتة، قبل أن ينتقل إلى ريال مدريد الإسباني عام 2003، ثم إلى لوس أنجلوس جالاكسي الأمريكي الذي أعاره لميلان.

ويتعين على ميلان الفوز بفارق هدفين، مما يعني أن مدربه البرازيلي الشاب ليوناردو سيعتمد أسلوبا هجوميا بحتا، وقد يشرك مواطنه ألكسندر باتو الموجود ضمن التشكيلة التي وصلت إلى مانشستر، لكن لم تعرف مدى جاهزيته وتعافيه من تقلص عضلي تعرض له قبل 10 أيام.

وفي المباراة الثانية، يواجه ريال مدريد الإسباني -حامل اللقب تسع مرات، وهو رقم قياسي- خطرَ الخروج من الدور الثاني للبطولة للعام الخامس على التوالي عندما يلتقي أولمبيك ليون الفرنسي على ملعب "سانتياجو برنابيه" في مدريد.

وكان ريال مدريد خسر بهدف نظيف أمام ليون في مباراة الذهاب قبل أسبوعين على ملعب "استاد جيرلان" في ليون، ولا بد له من الفوز بفارق هدفين أو أكثر ليتأهل إلى الدور ربع النهائي. ويغيب عن صفوفه كزابي ألونسو الموقوف، والمهاجم الفرنسي كريم بنزيما المصاب.

ويشكل الفريق الفرنسي عقدة لنظيره الملكي لأنه دائما ما تغلب عليه في هذه المسابقة، كما أنه نجح دائما في التسجيل على ملعب سانتياجو برنابيو، وإذا نجح في ذلك في مباراة الغد، سيتوجب على ريال مدريد تسجيل ثلاثة أهداف ليبلغ ربع النهائي.

ويقدم ريال مدريد عروضا هجومية رائعة، وسيخوض المباراة بمعنويات عالية بعد انتزاعه الصدارةَ بفارق الأهداف عن برشلونة في نهاية الأسبوع، لكن دفاعه ليس متينا مما يفسح المجال أمام مهاجمي ليون وتحديدا الأرجنتيني ليساندرو لوبيز لاستغلال أي هفوة لتعقيد مهمة نادي العاصمة الإسبانية.

وسيشكل خروج ريال مدريد كارثة حقيقية، خصوصا وأن رئيسه فلورنتينو بيريز أنفق 250 مليون يورو مطلع الموسم الحالي لتعزيز صفوف الفريق باستقدامه النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو من مانشستر يونايتد مقابل مبلغ قياسي بلغ 94 مليون يورو، بالإضافة إلى صانع الألعاب البرازيلي كاكا من ميلان، وتشابي ألونسو من ليفربول، وكريم بنزيمة من ليون بالذات.

في المقابل، يقول مهاجم ليون الأرجنتيني سيزار دلجادو إن فريقه لن يكتفي بالواجب الدفاعي للمحافظة على النتيجة بقوله: "لا نأتي إلى ملعب برنابيو للدفاع، لأنه ليس أسلوبنا. لا شك أن ريال مدريد يملك في صفوفه لاعبين قادرين على تغيير مجرى المباراة في أي لحظة، ونحن نكن احتراما كبيرا لهؤلاء، لكننا لسنا خائفين على الإطلاق من مواجهة هذا التحدي".