EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2009

بسبب الارتفاع الكبير عن سطح الأرض بوليفيا تخشى منعها من اللعب في لاباز بعد سداسية الأرجنتين

الارتفاع الشاهق يساعد البوليفيين

الارتفاع الشاهق يساعد البوليفيين

أعرب المسؤولون عن كرة القدم في بوليفيا عن خشيتهم من صدور قرار بحرمان المنتخب البوليفي من اللعب بالعاصمة لاباز، ومن الملاعب التي ترتفع كثيرا عن سطح البحر بشكل عام، وذلك بعد الفوز الكبير الذي حققه الفريق على ضيفه الأرجنتيني 6-1 في تصفيات كأس العالم الأربعاء الماضي.

أعرب المسؤولون عن كرة القدم في بوليفيا عن خشيتهم من صدور قرار بحرمان المنتخب البوليفي من اللعب بالعاصمة لاباز، ومن الملاعب التي ترتفع كثيرا عن سطح البحر بشكل عام، وذلك بعد الفوز الكبير الذي حققه الفريق على ضيفه الأرجنتيني 6-1 في تصفيات كأس العالم الأربعاء الماضي.

وحذر نائب وزير الرياضة في البلاد فيكتور باريينتوس من أن "معارضي لعب الكرة في المرتفعات أصبح لديهم، بعد النتيجة التي تحققت الأربعاء الماضي، حجة قوية لاستبعاد لاباز من تنظيم المباريات الدولية".

وأبدى باريينتوس أسفه لتعليقات فرناندو سينيوريني مدرب اللياقة البدنية لنجوم "التانجو" ونجم الفريق ليونيل ميسي، اللذين أكدا صعوبة اللعب في لاباز، بل إن الأول أشار إلى إمكانية تأثير ذلك على حياة اللاعبين.

وأضاف المسؤول البوليفي "البرازيل لم تسامحنا لأننا وضعنا نهاية لأربعين عاما من الانتصارات المتتالية لها في تصفيات كأس العالم، والآن يأتي الدور على الأرجنتين التي تعرضت لأقسى هزيمة منذ 51 عاما".

وتغلبت بوليفيا على البرازيل 2-صفر عام 1993 بالعاصمة لاباز التي ترتفع نحو 3200 متر عن سطح البحر، قبل أن تحقق فوزها الكبير على الأرجنتين في الأول من هذا الشهر.

من جانبه، طالب رئيس الاتحاد البوليفي لكرة القدم كارلوس شافيز أمس "باعتراف الشعب الأرجنتيني بأن الفوز لا يتحقق فقط عبر اللعب في المرتفعاتوحث الأرجنتينيين على البحث عن أعذار أخرى للأداء السيئ للاعبي فريقهم خلال مباراة لاباز.

كما أشار إلى أن شيلي، بأداء خططي جيد لمديرها الفني الأرجنتيني مارسيلو بييلسا، تمكنت العام الماضي من تحقيق الفوز في لاباز على أصحاب الأرض، فيما استطاعت كل من أوروجواي وكولومبيا الخروج بنقطة التعادل من ملعب "هرناندو سيليس" المثير للجدل.