EN
  • تاريخ النشر: 26 سبتمبر, 2011

بوكا جونيورز يحافظ على صدارة الدوري الأرجنتيني رغم التعادل

 تعادل بوكا جونيورز الأحد- سلبيا أمام مضيفه أرخنتينوس جونيورز، صاحب المركز قبل الأخير، ليحافظ على صدارة مرحلة ذهاب الدوري الأرجنتيني لكرة القدم "أبرتورا 2011".
لم يقدم أصحاب الصدارة عرضا جيدا خلال اللقاء، وعانوا أمام صاحب الأرض الذي أضاع لاعبوه قدرا كبيرا من الفرص السهلة أمام المرمى.
وكان أفضل ما لدى بوكا هو اللمسات المهارية المعتادة لنجمه خوان رومان ريكيلمي، ليحافظ الفريق على سجله دون خسارة منذ بداية البطولة، ويبقى الفارق مع راسينج أقرب ملاحقيه أربع نقاط بعد تعادل الأخير أيضا.
ويحتل بوكا -الذي فاز في ست مباريات وتعادل في ثلاث خلال تسع جولات مضت من عمر البطولة- المركز الأول برصيد 21 نقطة، مقابل 17 نقطة لراسينج، وإن كانت الفرصة متاحة لكولون أو لانوس للانفراد بالمركز الثاني إذا ما فاز أحدهما على الآخر في اللقاء الذي يجمعهما اليوم على ملعب الثاني، ورصيد كل منهما 15 نقطة.
أما أرخنتينوس جونيورز -الذي لم يحقق أي فوز في البطولة- فتجمد رصيده عند خمس نقاط في المركز قبل الأخير، رغم أنه ضغط على بوكا في وسط الملعب إلا أن أداء مهاجميه اتسم بالرعونة.
وتعادل سان لورنزو وراسينج سلبيا في مباراة مثيرة لم ينقصها سوى هز الشباك.
ولا يزال راسينج دون خسارة في البطولة بقيادة مدربه دييجو سيميوني، كما حافظ على آماله في المنافسة على اللقب.
ويحتل سان لورنزو المركز العاشر برصيد 11 نقطة بفارق الأهداف خلف فيليز سارسفيلد حامل اللقب، الذي فاز على مضيفه إندبندينتي 1/ صفر ليواصل أصحاب الأرض الذين يلعب لهم نجم دفاع برشلونة السابق جابرييل ميليتو التراجع في جدول الترتيب.
أحرز لاعب أوروجواي جوناثان راميريز هدف اللقاء الوحيد في الدقيقة 34 وسط رقابة من ميليتو.
وكانت هذه الهزيمة هي الثانية على التوالي لإندبندينتي على أرضه منذ تولي رامون دياز مهمة تدريب الفريق قبل ثلاث مباريات.
وصبّت الجماهير لعناتها على اللاعبين في نهاية المباراة، قبل أسبوع من مباراة "دربي" مدينة أبيانيدا بين إندبندينتي وراسينج، والتي يدخلها الفريق ورصيده عشر نقاط في المركز الثاني عشر.
وكاد أول بويز أن يعود بالنقاط الثلاث من ملعب تيجري بعد أن تقدم بهدف ماورو ماتوس في الدقيقة 46، إلا أن أصحاب الأرض أدركوا التعادل قبل ثلاث دقائق فحسب على نهاية اللقاء عن طريق رومان مارتينيز.
ورفع تيجري رصيده إلى 16 نقطة في المركز الثالث بفارق الأهداف أمام بلجرانو، لكنه لا يزال في منطقة الهبوط التي تتحدد فرقها بناء على نتائج الأندية في المرحلة الأخيرة من الدوري وليس الحالية وحدها.
ويحتل أول بويز المركز الرابع عشر بعشر نقاط.
وفي أكثر مباريات الجولة سخونة، ازدادت أزمة استوديانتس دي لابلاتا بقيادة النجم المخضرم خوان فيرون عمقا؛ بعدما خسر على ملعبه 2/3 أمام بلجرانو الصاعد هذا الموسم.