EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

الحرب تشتعل بين العميد والشباب بوشروان يتحدى عطيف قبل نهائي كأس الحرمين

بوشروان وعطيف وجها لوجه

بوشروان وعطيف وجها لوجه

اشتعلت الحرب الباردة والنفسية -بين نجوم الاتحاد والشباب قبل 24 ساعة من موعد المباراة المرتقبة بين الفريقين مساء غد الجمعة- في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، والتي يسعى من خلالها كل منهما للحصول على اللقب وعدم التفريط فيه، وكان للنجمين المغربي هشام بوشروان وأحمد عطيف نصيب الأسد فيمن أدلوا بتصريحات إعلامية قبل اللقاء الحاسم.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2009

الحرب تشتعل بين العميد والشباب بوشروان يتحدى عطيف قبل نهائي كأس الحرمين

اشتعلت الحرب الباردة والنفسية -بين نجوم الاتحاد والشباب قبل 24 ساعة من موعد المباراة المرتقبة بين الفريقين مساء غد الجمعة- في نهائي كأس خادم الحرمين الشريفين، والتي يسعى من خلالها كل منهما للحصول على اللقب وعدم التفريط فيه، وكان للنجمين المغربي هشام بوشروان وأحمد عطيف نصيب الأسد فيمن أدلوا بتصريحات إعلامية قبل اللقاء الحاسم.

واعترف المغربي هشام بوشروان -مهاجم اتحاد جدة في تصريحاته لجريدة "الرياضية" السعودية- بأن المهمة ليست سهلة كما يتصورها البعض، بحكم أن فريق الشباب من الفرق القوية التي لديها طموح كبير وعناصر مؤثرة، ويكفيها التأهل للنهائي على حساب الهلال.

أضاف أن حلم حياته هو التتويج بكأس البطولة وإضافتها إلى رصيده من البطولات التي سيحصدها مع العميد، خاصة وأنه سبق له الفوز ببطولة دوري المحترفين السعودية، ومن ثم فإنه يتمنى أن تكون له بصمة واضحة في تحقيق هذا اللقب الغالي.

أوضح بوشروان أن "فريق الشباب قوي وعنيد، ويضم في جعبته مجموعة متميزة من النجوم الذين يمثلون القوام الأساسي للمنتخب السعودي، لذلك ففريق الاتحاد سيجد امتحانا صعبا أمام الشباب المليء بالنجوم، لكننا عاقدون العزم ومصرون على خطف كأس خادم الحرمين الشريفين، وهذا لن يأتي إلا بمضاعفة الجهود وتكاتف لاعبي الاتحاد واحترام الخصم، الذي هو أيضا لم يصل إلى نهائي البطولة إلا عن جدارة بعد تغلبه على فريق الهلال.

وأشار بوشروان إلى أنه يتبقى من عقده الاحترافي موسم آخر، واعتبر أن الدولي محمد نور أفضل لاعب محلي، وأن زميله المهاجم نايف هزازي سيكون له مستقبل باهر في عالم الكرة.

على الجانب الآخر، قال أحمد عطيف -لاعب الشباب السعودي-: إن لاعبي الفريق لديهم رغبة كبيرة في الحفاظ على بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأندية الأبطال، وتقديم كرة قدم ممتعة مع لاعبي فريق الاتحاد، لكون الفريقين يمتلكان من العناصر ما يشجع لظهور اللقاء بشكل قوي ومميز يليق بالحدث الكبير وبالكأس الغالية.

وأكد عطيف أن الدعم الكبير من الرئيس الفخري للنادي الأمير خالد بن سلطان، وراء الإنجازات والنتائج المتميزة التي تتحقق للفريق، ومن ثم فإنه لن يتم التفريط في اللقب مهما كانت الظروف.

وأشار إلى أن لاعبي الشباب لديهم ثقة كبيرة في أنفسهم، إلى جانب الثقة بالأجهزة الفنية والإدارية، ونحن سنسعى إلى بذل قصاري جهدنا للفوز بالمباراة.

وأوضح عطيف أن فريق الشباب من الفرق الكبيرة، وتعوّد كثيرا على اللعب خارج أرضه وفي أي مكان، وأن ما يتمناه أن يقدم مع زملائه في فريق الاتحاد مباراة تليق بالنهائي المنتظر، "ومن حسن الحظ أننا سنلعب النهائي على أرض ملعب الملك فهد، والتي يتمنى أن يكملها بتحقيق البطولة والحفاظ على اللقب الذي تحقق الموسم الماضي".