EN
  • تاريخ النشر: 01 سبتمبر, 2009

تحسر على غياب نايف هزازي بوسيرو مرعوب قبل مواجهة السعودية والبحرين المصيرية

بث البرتغالي خوسيه بوسيرو المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم الكثير من القلق والرعب في نفوس الجماهير السعودية قبل لقاء البحرين في ذهاب الملحق باعترافه بصعوبة مواجهة البحرين على أرضه في الخامس من الشهر الجاري في تصفيات أسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

بث البرتغالي خوسيه بوسيرو المدير الفني للمنتخب السعودي الأول لكرة القدم الكثير من القلق والرعب في نفوس الجماهير السعودية قبل لقاء البحرين في ذهاب الملحق باعترافه بصعوبة مواجهة البحرين على أرضه في الخامس من الشهر الجاري في تصفيات أسيا المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2010 بجنوب إفريقيا.

وقال بوسيرو في مؤتمر صحفي عقده الإثنين بصعوبة مواجهة البحرين على أرضها، لكنه أبدى قدرا واضحا من التفاؤل بتحقيق نتيجة إيجابية قبل مباراة الإياب في الرياض.

وتحسر البرتغالي خوسيه بوسيرو على غياب المهاجم نايف هزازي عن قائمته التي ستواجه البحرين ذهابا وإيابا في الخامس والتاسع من سبتمبر/أيلول ضمن التصفيات النهائية الأسيوية المؤهلة لكأس العالم 2010 بسبب إصابته في الرباط الصليبي.

وقال بوسيرو "الإصابة التي تعرض لها هزازي لم تكن جيدة بالنسبة لنا، ونتمنى له الشفاء العاجل، والعودة لمزاولة الكرة قريبا".

من جهة أخرى، تعرض عبدالرحمن القحطاني مهاجم المنتخب السعودي لإصابة في مشط القدم خلال تدريبات الأمس، في الوقت الذي تماثل عبدالله الزوري للشفاء، كما التحق ريان بلال بمعسكر المنتخب وذلك لتعويض الفراغ الذي خلفه غياب هزازي.

ويلعب الأخضر خارج أرضه يوم السبت المقبل على استاد البحرين الوطني على أن يكون لقاء العودة بعده بأربعة أيام فقط يوم الأربعاء الـ9 من سبتمبر الجاري، وهو ما يحسم موقف الفريق الصاعد للعب مع بطل أوقيانوسيا وهو منتخب نيوزيلاندا.

ولا يزال الجمهور السعودية تتعلق بآمال الصعود للمرة الخامسة على التوالي إلى مونديال كأس العالم؛ حيث بات الأخضر أحد المنتخبات التي تحجز بطاقتها، لكن المنتخب تعثر هذه المرة.

وتعتبر فرصة المنتخب السعودي قوية؛ نظرا لأنه سيخوض مباراة العودة على أرضه ووسط جمهوره، وهو الأمر الذي يمنحه أفضلية أكبر بينما لن يكون ذلك سهلا في ظل الطموح الكبير للمنتخب البحريني في الصعود.