EN
  • تاريخ النشر: 22 مايو, 2009

المرحلة قبل الأخيرة من الدوري الفرنسي بوردو الشماخ يحلم بالتتويج أمام موناكو ومرسيليا يخشى نانسي

بوردو على بعد خطوات من لقب الدوري الفرنسي

بوردو على بعد خطوات من لقب الدوري الفرنسي

يسعى بوردو لاجتياز الأمتار الأخيرة من رحلة عودته إلى منصة التتويج والظفر بلقب بطل الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ موسم 1998-1999 والسادسة في تاريخه عندما يستقبل موناكو يوم السبت في المرحلة السابعة والثلاثين.

يسعى بوردو لاجتياز الأمتار الأخيرة من رحلة عودته إلى منصة التتويج والظفر بلقب بطل الدوري الفرنسي للمرة الأولى منذ موسم 1998-1999 والسادسة في تاريخه عندما يستقبل موناكو يوم السبت في المرحلة السابعة والثلاثين.

وكان بوردو انفرد بالصدارة بعد فوزه في المرحلة السابقة على لومان 3-2، وخسارة مرسيليا 1-3 أمام ليون حامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة.

وحرم ليون مرسيليا من البقاء على المسافة ذاتها مع بوردو الذي رفع رصيده إلى 74 نقطة مقابل 71 نقطة لمرسيليا قبل مرحلتين من نهاية الدوري.

وتبدو حظوظ بوردو كبيرة للتتويج؛ حيث تتبقى أمامه مباراتان سهلتان عندما يستضيف موناكو يوم السبت على أرضه، ثم يحل ضيفا على كان في 30 منه في المرحلة الأخيرة وفوزه فيهما سيضمن له اللقب بغض النظر عن نتائج مرسيليا.

في المقابل، باتت مهمة مرسيليا صعبة في إحراز اللقب الأول منذ عام 1992 والحادي عشر في تاريخه لأنه مطالب بالفوز في مباراتيه الأخيرتين أمام مضيفه نانسي يوم السبت وضيفه رين في 30 الشهر الحالي شرط تعثر بوردو.

ولا يزال الصراع مفتوحا على مصراعيه بين الثلاثي مرسيليا وليون وباريس سان جرمان من أجل حجز البطاقتين الأخريين إلى مسابقة دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل بعد أن حسم بوردو بطاقته بغض النظر عن نتيجتي المباراتين الأخيرتين له.

ويتأهل أصحاب المراكز الثلاثة الأولى إلى هذه المسابقة، وبوردو يبتعد حاليا بفارق 7 نقاط عن ليون، ما يعني أنه سيحصل على المركز الثالث في أسوأ الأحوال.

ويلعب ليون مع ضيفه المتعثر كاين في مباراة من المرجح أن تكون الأخيرة لقائده ولاعب وسطه المميز البرازيلي جونينيو لأنه ألمح أنه يتوجه للرحيل.

وقال جونينيو -34 عاما- "بإمكاني البقاء للموسم المقبل، كما قد تكون مباراة كاين الأخيرة لي، لا أعلم، لكن من المرجح أن أرحل لأن هناك مجموعة من اللاعبين الذي لعبوا مع الفريق لفترة طويلة، وهناك مجموعة أخرى مستعدة لاستلام المهمة عنهم الموسم المقبل".

وفقد ليون أي أمل في الفوز بلقبه الثامن على التوالي بعد سلسلة من النتائج المخيبة، لكنه انتفض في المرحلة السابقة على حساب مرسيليا، وكان لجونينيو بصمته في هذا المباراة بهدف رائع من ركلة حرة أخرى، رافعا رصيده إلى 99 هدفا مع الفريق وإلى 44 هدفا من ركلات حرة أصبحت بمثابة الماركة المسجلة باسمه.

وبعد تسجيله الهدف بالغ جونينيو باحتفاله فحصل على إنذار سيحرمه من المشاركة في مباراة المرحلة الأخيرة أمام تولوز، ما يعني أن مشواره مع ليون الذي بدأ عام 2001 قد ينتهي غدا السبت بوداع مؤثر أمام جماهير "ستاد جيرلان".

أما بالنسبة لباريس سان جرمان الذي يلتقي فالنسيان، فهو يأمل أن يسقط ليون من أجل أن يصبح على بعد نقطة منه (في حال فوزه بمباراته) وبالتالي الإبقاء على حظوظه بالمشاركة في دوري الأبطال لأول مرة منذ 2004.

وفي المباريات الأخرى، يلعب أوكسير مع سانت إتيان، ولوهافر مع ليل، ولومان مع جرونوبل، ونيس مع تولوز، ورين مع لوريان، وسوشو مع نانت.