EN
  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2011

بن همام: حان وقت إسقاط بلاتر من عرش الفيفا

بن همام ينتقد بلاتر بشدة

بن همام ينتقد بلاتر بشدة

أكد القطري محمد بن همام -رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم- أن الوقت قد حان لتولي إدارة جديدة مقاليد الحكم في الفيفا، وذلك بعد إعلان ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقررة في الأول من يونيو/حزيران المقبل.

  • تاريخ النشر: 23 مارس, 2011

بن همام: حان وقت إسقاط بلاتر من عرش الفيفا

أكد القطري محمد بن همام -رئيس الاتحاد الأسيوي لكرة القدم- أن الوقت قد حان لتولي إدارة جديدة مقاليد الحكم في الفيفا، وذلك بعد إعلان ترشيحه لرئاسة الاتحاد الدولي في الانتخابات المقررة في الأول من يونيو/حزيران المقبل.

وقال بن همام في تصريحاته لإذاعة "سي إن إن" الأمريكية إن رئاسة الاتحاد الدولي تشهد تولي شخصية واحدة منذ 13 عاما؛ حيث يعمل جوزيف بلاتر في هذه المؤسسة منذ 35 عاما، مؤكدا أنه ساهم كثيرا في تطوير اللعبة، لكنه استمر طويلا، وأعتقد أن الوقت قد حان لإدارة جديدة في الفيفا".

وشدد على ضرورة أن يتمتع الاتحاد الدولي بشفافية أكبر في المستقبل، مؤكدا أن "التغيير ليس أمرا سيئا".

واعتبر المسؤول القطري أن كرة القدم لم تتقدم في الآونة الأخيرة، قائلا: "كنت داعما لبلاتر خلال الانتخابات المشهودة التي خاضها عامي 1998 و2002، لكن السؤال الذي يطرح نفسه الآن هو متى ستكتفي؟.

وكشف بن همام أنه في حال انتخابه يريد تحديد مدة رئاسته بولايتين فقط، وقال: "سأحدد فترة رئاستي بولايتين فقط، وسأتقدم باقتراحي مجددا لتحديد ولاية أي رئيس باثنتين أيضا".

وتابع "الواقع أن بلاتر عندما تبوأ سدة رئاسة الفيفا أعلن صراحة أنه يريد المكوث لولايتين فقط، ثم أصبحت الولايتان ثلاثا، والآن يريد ولاية رابعة، والحقيقة لم يحصل أي تطور نوعي في الاتحاد الدولي في السنوات الثلاث أو الأربع الأخيرة".

وأضاف "لا أرى أن الأمور تسير إلى الأمام في الاتحاد الدولي، كل ما نسمعه حاليا هو توجيه الانتقادات للفيفا، وفي معظم الأحيان بطريقة غير مقبولة، هذا ما يدفعني إلى ترشيح نفسي، وإجراء التغيير".

وكشف بن همام أنه لم يتكلم مع بلاتر منذ أن أعلن ترشيحه في 18 من الشهر الجاري، وقال في هذا الصدد: "لم أتكلم معه منذ أن أعلنت ترشيحي، كان اتصالي الأخير به قبل أسبوعين على الأرجح".

وتابع "آمل أن يتفهم بلاتر أن لعبتنا تعتمد على مبدأ المنافسة، وبالتالي أتمنى عليه أن يعتبر أن هذه المنافسة لا تعني العداوة بيننا".

وانتقل بن همام للحديث عن الشفافية التي كانت من أبرز النقاط في برنامجه الانتخابي، وقال: "الناس يريدون رؤية المزيد من الشفافية في الاتحاد الدولي، فالفيفا يواجه دائما اتهامات بالفساد، لكنه ليس كذلك. ما ينقص هو الشفافية التي لم نتمكن من منحها للرأي العام".

وأضاف "في النهاية فإن مؤسسة الفيفا ليست ملكنا، بل ملك الرأي العام، ويتعين علينا أن نكون شفافين بشكل كبير أمام الناس، سيكون هذا الأمر في سلم أولوياتي في حال انتخابي".