EN
  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2010

ليفربول يسقط في فخ التعادل السلبي بلاكبيرن يجبر مانشستر على التعادل ويحرمه من الصدارة

نجوم مانشستر فشلوا في الفوز على بلاكبيرن

نجوم مانشستر فشلوا في الفوز على بلاكبيرن

حرم بلاكبيرن روفرز ضيفه مانشستر يونايتد -حامل اللقب- من استعادة الصدارة -ولو مؤقتا- بعدما أجبره على الاكتفاء بالتعادل معه صفر-صفر يوم الأحد على ملعب "أيوود بارك" في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 11 أبريل, 2010

ليفربول يسقط في فخ التعادل السلبي بلاكبيرن يجبر مانشستر على التعادل ويحرمه من الصدارة

حرم بلاكبيرن روفرز ضيفه مانشستر يونايتد -حامل اللقب- من استعادة الصدارة -ولو مؤقتا- بعدما أجبره على الاكتفاء بالتعادل معه صفر-صفر يوم الأحد على ملعب "أيوود بارك" في المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الإنجليزي لكرة القدم.

وكان فريق "الشياطين الحمر" تنازل عن الصدارة في المرحلة السابقة لمصلحة تشيلسي، بعد خسارته أمام الأخير في عقر داره (1-2)، ثم أتبع هذه الخيبة بأخرى، بخروجه من مسابقة دوري أبطال أوروبا على رغم فوزه الأربعاء على بايرن ميونيخ الألماني 3-2 في إياب ربع النهائي (خسر ذهابا 1-2).

واكتملت الخيبة بالتعادل مع بلاكبيرن ليفرط فريق المدرب الاسكتلندي أليكس فيرجوسون بفرصة استعادة الصدارة من تشيلسي بانتظار مباراة الأخير مع بولتون يوم الثلاثاء، بسبب انشغال الفريق اللندني بمباراة في الدور نصف النهائي من مسابقة الكأس مع أستون فيلا (3-صفر).

وقد يتراجع مانشستر إلى المركز الثالث في حال فوز أرسنال على جاره توتنهام الأربعاء المقبل، في ختام المرحلة؛ لأنه لا يفصله عن "المدفعجية" حاليا سوى نقطتين، بينما يتخلف عن تشيلسي بفارق نقطة قبل مباراة الأخير مع بولتون.

ولم يقدم مانشستر شيئا يشفع له في أن يخرج فائزا من ملعب مضيفه، وبدأ فيرجوسون اللقاء، بإشراك الإيطالي الشاب فيديريكو ماكيدا إلى جانب البلغاري ديميتار برباتوف في ظلّ غياب هداف الفريق واين روني، بسبب انتكاسه مجددا بعد خوضه 55 دقيقة الأربعاء الماضي أمام بايرن ميونيخ، على رغم عدم شفائه التام من الإصابة التي تعرض لها في كاحله خلال مباراة الذهاب في "أليانز أرينا".

وفشل مانشستر -خلال الشوط الأول- في هزّ شباك الحارس الدولي بول روبنسون، على رغم بعض الفرص النادرة التي سنحت له أبرزها للإكوادوري أنتونيو فالنسيا الذي وصلته الكرة من ماكيدا، فسددها أرضية، لكنه حارس أصحاب الأرض تدخل ليحرمه من افتتاح التسجيل (25)، ثم تدخل مجددا قبل دقيقتين على نهاية الشوط الأول ليتألق في مواجهة فالنسيا أيضًا، عندما انفرد به الأخير بعد تمريرة متقنة من برباتوف (43).

ولم يتغير الوضع كثيرا في بداية الشوط الثاني، إذ عجز الفريقان عن الوصول إلى المرمى، وقدما أداء متواضعا للغاية خاليا من أية لمحات فنية أو فرص على الإطلاق، وانتظرت جماهير "أيوود بارك" حتى الدقيقة الـ81، لتشهد أول فرصة خطيرة في النصف الثاني من اللقاء، وكانت لبرباتوف، لكن روبنسون كان له بالمرصاد.

ومن المرجح أن يجد برباتوف نفسه السبت المقبل على مقاعد الاحتياط، مجددا في دربي مدينة مانشستر، لأن روني سيعود إلى تشكيلة "الشياطين الحمر" لمواجهة مانشستر سيتي على ملعب الأخير، علما بأن بانتظار رجال فيرجسون مواجهة صعبة أخرى بعد أسبوعين أمام توتنهام في "أولدترافورد".

وفي مباراة ثانية، انتزع ولفرهامبتون نقطة ثمينة قربته أكثر من منقطة الأمان، وذلك بتعادله مع مضيفه ستوك سيتي صفر-صفر.

وعلى ملعب "إنفليدتلقت آمال ليفربول في المنافسة على المركز الرابع المؤهل إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل ضربة إضافية، بعدما اكتفى فريق "الحمر" بالتعادل مع ضيفه فولهام صفر-صفر.

واعتقد الجميع أن ليفربول حصل الخميس على الدفع المعنوي المطلوب؛ من أجل الإبقاء على آماله في منافسه مانشستر سيتي وتوتنهام على المركز الرابع، وذلك بعد تأهله إلى الدور نصف النهائي من مسابقة الدوري الأوروبي "يوروبا ليج" بفوزه على ضيفه بنفيكا البرتغالي 4-1.

وفاز مانشستر سيتي وواصل عروضه الهجومية المميزة بتسجيله خمسة أهداف في مرمى برمنجهام سجل الأهداف الأرجنتيني كارلوس تيفيز (38 من ركلة جزاء) ونيدوم أونوها (40 و74) والتوجولي إيمانويل أديبايور (43 و88)، مقابل هدف لكاميرون جيروم (42).