EN
  • تاريخ النشر: 05 أكتوبر, 2009

أشاد كثيرا باختيار ريو دي جانيرو لتنظيم أولمبياد 2016 بلاتر: مصر وجنوب إفريقيا قادرتان على تنظيم الأولمبياد

بلاتر يساند أبناء القارة السمراء

بلاتر يساند أبناء القارة السمراء

يرى السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)- أن جنوب إفريقيا ومصر قادرتان في المستقبل على تنظيم الألعاب الأولمبية، بمجرد أن تقرر اللجنة الأولمبية الدولية سداد دين قديم تجاه القارة السمراء.

يرى السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)- أن جنوب إفريقيا ومصر قادرتان في المستقبل على تنظيم الألعاب الأولمبية، بمجرد أن تقرر اللجنة الأولمبية الدولية سداد دين قديم تجاه القارة السمراء.

وقال بلاتر -يوم الأحد- خلال مقابلة مع وكالة الأنباء الألمانية (د ب أمن كوبنهاجن، حيث قامت اللجنة الأولمبية الدولية يوم الجمعة الماضي باختيار ريو دي جانيرو البرازيلية للفوز بشرف استضافة أولمبياد 2016؛ لتذهب الدورة للمرة الأولى في التاريخ إلى أمريكا الجنوبية "الخطوة المقبلة لا بد وأن تكون ذهاب الدورة إلى إفريقيا".

وقال بلاتر -العضو في اللجنة الأولمبية الدولية، فضلا عن ترؤسه للفيفا- "إنني مقتنع بأنه بعد هذا الخروج الأول من النطاق الذي ينظم فيه الأولمبياد، فإنه سيكون بمقدور إفريقيا تنظيم دورتها. علينا أن نقرأ الطالع لمعرفة إذا كان ذلك سيحدث في دورة 2020، لا بد أولا من تحديد المرشحين".

وأضاف السويسري "جنوب إفريقيا ومصر لديهما إمكانيةوهو يعرف البلدين حق المعرفة؛ فجنوب إفريقيا ستستضيف من 11 يونيو/حزيران حتى 11 يوليو/تموز المقبلين بطولة كأس العالم، فيما تحتضن مصر حاليا بطولة كأس العالم للشباب تحت 20 عاما.

في المقابل لا تبدو له كينيا، التي أظهرت اهتماما بعدما علمت بنجاح ريو دي جانيرو، بديلا مناسبا، حيث يقول "كينيا لا يزال عليها بذل الجهدقبل أن يوضح وجود "توافق بين العديد من الموضوعات الصغيرة التي أدت إلى ذهاب الألعاب إلى ريو".

وأبرز "أن نظام تبادل التنظيم بين القارات الذي أقررناه بصورة مفاجئة في الفيفا، تحول إلى موضوع مطروح لأولمبياد 2016".

ويضم التاريخ الأولمبي، بما في ذلك دورة الألعاب الشتوية، تنظيم 30 دورة في أوروبا، وخمس في آسيا، واثنتين في الأوقيانوس، و12 في أمريكا الشمالية؛ بينها ثمانية في الولايات المتحدة.

وقال "بما أن باقي المدن المرشحة (شيكاغو ومدريد وطوكيوكانت من دول سبق لها تنظيم الأولمبياد، تبقت هناك قارتان. ولو كان الأولمبياد ينشد التضامن، كان حتميا أن تذهب الألعاب إلى ريووهو ما ينطبق -في رأي بلاتر، أحد الداعمين الرئيسين لاستضافة جنوب إفريقيا كأس العالم لكرة القدم المقبلة- على بلد المناضل الكبير نيلسون مانديلا.

وأكد "إذا كانت هناك دولة لديها إمكانية تنظيم كأس العالم لكرة القدم، كما سيحدث في العام المقبل، فإنها قادرة أيضا على تنظيم دورة الألعاب".

ويعتبر بلاتر أن تنظيم كأس العالم أمر أصعب بكثير من استضافة دورة ألعاب أولمبية، فالأخيرة "صعوبتها الوحيدة تكمن في إقامة كل شيء في مدينة واحدة، وفي تنظيم 28 بطولة عالم في نفس الوقتقبل أن يضيف "بيد أن المشكلات اللوجستية التي تطرأ أقل بكثير من كأس العالمعلى حد تعبير الرجل الذي لا يزال مصرا على موقفه في الصراع مع اللجنة الأولمبية الدولية، حول كرة القدم الأولمبية.

وعن ذلك يقول "لن أدخل في أي نقاش حول حد السن الذي يجب إقراره، 20 أو 23 أو 30 أو 70 عاما... القرار يبقى للاتحادات الوطنية، إنها هي التي تضع المعايير".

وترغب اللجنة الأولمبية الدولية في الإبقاء على النظام الحالي؛ أي بطولة تحت 23 عاما يمكن لثلاثة لاعبين فوق السن من كل منتخب المشاركة فيها، بينما يقترح بلاتر بطولة دون 20 عاما.