EN
  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2010

طالب أعضاء اللجنة التنفيذية بالامتناع عن التعليق بلاتر يعترف ببشاعة فضيحة بيع الأصوات لاستضافة المونديال

أدامو وتيماري المتهمان ببيع أصواتهما

أدامو وتيماري المتهمان ببيع أصواتهما

تفاعل سريعا السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم مساء الأحد- مع التقرير الفاضح الذي صحيفة "ذا صن" الإنجليزية عن عملية بيع أصوات أعضاء في مكتبه التنفيذي في التصويت لاستضافة نسختي مونديال (2018 و2022)، واصفا الأمر بأنه حالة بشعة جدا.

  • تاريخ النشر: 17 أكتوبر, 2010

طالب أعضاء اللجنة التنفيذية بالامتناع عن التعليق بلاتر يعترف ببشاعة فضيحة بيع الأصوات لاستضافة المونديال

تفاعل سريعا السويسري جوزيف بلاتر -رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم مساء الأحد- مع التقرير الفاضح الذي صحيفة "ذا صن" الإنجليزية عن عملية بيع أصوات أعضاء في مكتبه التنفيذي في التصويت لاستضافة نسختي مونديال (2018 و2022)، واصفا الأمر بأنه حالة بشعة جدا.

وذكر موقع الإذاعة البريطانية (BBC) على الإنترنت أن بلاتر وجه رسالة إلى أعضاء اللجنة التنفيذية تم نشرها في موقع الاتحاد الدولي، قائلا: "أشعر بالأسف أن يكون من واجبي إعلامكم بأن وضعا بشعا جدا له صلة بالمقال الذي نشرته يوم الأحد صحيفة تحت عنوان كأس العالم أصوات للبيع، هذا المقال كان له وقع سلبي جدا على الاتحاد الدولي وعلى عملية الترشح لاستضافة نهائيات مونديالي 2018 و2022".

وأكد بلاتر أنه تم البدء بفتح تحقيق جدي حول هذا الأمر، طالبا من أعضاء اللجنة التنفيذية تجنب الإدلاء بأي تصريح علني يتعلق بهذا الموضوع.

وكانت صحيفة "ذا صن" قد كشفت عن تحقيق أجرته يظهر عرض عضوين في المكتب التنفيذي للفيفا لبيع صوتيهما في التصويت؛ لاستضافة مونديال 2018 و2022.

وزعمت الصحيفة أن النيجيري أموس أدامو، أحد أعضاء المكتب التنفيذي للفيفا، طلب مبلغ 800 ألف دولار (570 ألف يورو) للتصويت لأحد البلدان المرشحة.

وتحدثت أيضا أنها صورت لقاءه مع صحافيين "سريينقدموا أنفسهم وسطاء للتسويق لملف الولايات المتحدة في مونديال 2018، مقابل مبلغ من المال لمشروع خاص.

وأوضحت الصحيفة أيضا أن رئيس الاتحاد الأوقياني -ونائب رئيس الفيفا رينالد تيماري- يريد 3.2 مليون دولار (6.1 مليون يورو) لمشروع أكاديمية رياضية، كاشفة تباهيه أيضا أنه تلقى عرضين من ممثلي ملفين آخرين للحصول على صوته.