EN
  • تاريخ النشر: 08 أبريل, 2009

مانشستر تنتظره موقعة صعبة في لشبونة بطل أوروبا يعاني أمام بورتو ويكتفي بالتعادل في "أولد ترافورد"

فشل فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي حامل لقب دوري أبطال أوروبا في الثأر من ضيفه بورتو البرتغالي، واكتفى بالتعادل الإيجابي 2-2 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الثلاثاء في "أولد ترافورد" في ذهاب دور الثمانية للبطولة.

فشل فريق مانشستر يونايتد الإنجليزي حامل لقب دوري أبطال أوروبا في الثأر من ضيفه بورتو البرتغالي، واكتفى بالتعادل الإيجابي 2-2 في المباراة التي أقيمت بينهما مساء الثلاثاء في "أولد ترافورد" في ذهاب دور الثمانية للبطولة.

تقدم الأوروجوياني كريستيان رودريجيز أولا للضيوف بعد أربع دقائق، وتعادل واين روني في الدقيقة 15، قبل أن يتقدم البديل الأرجنتيني كارلوس تيفيز في الدقيقة 86، إلا أن مواطنه ماريانو جونزاليز قلب الطاولة على حامل اللقب بهدف التعادل قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة بدقيقة واحدة.

هذه النتيجة وضعت بطل إنجلترا في موقف صعب للغاية، قبل مباراة العودة الأسبوع المقبل في العاصمة البرتغالية.

وكان بورتو بقيادة المدرب البرتغالي القدير جوزيه مورينيو قد أخرج مانشستر بطريقة دراماتيكية أيضا من المسابقة الأوروبية عام 2004، عندما تقدم عليه ذهابا 2-1 في مدينة أوبورتو، ثم كان متخلفا صفر-1 حتى الدقيقة 90 في مباراة الإياب، قبل أن يسجل له كوستينيا هدف التعادل الذي كان جواز سفر فريقه إلى قبل النهائي، علما بأنه أحرز اللقب في ما بعد.

دفع السير أليكس فيرجسون بالثلاثي العائد من الإيقاف روني وبول سكولز والمدافع الصلب الصربي نيمانيا فيديتش، إلا أن الثلاثي لم يمنح مدربه الفوز.

وضع من خلال اللقاء الإرهاق على لاعبي مانشستر، بعد الفوز بصعوبة أول أمس على أستون فيلا 3-2 في الدوري المحلي، بعد مباراة مثيرة وقوية احتاج فيها حامل اللقب لاستنفاد جهود كل لاعبيه من أجل تحقيق الفوز.

وفي مباراة اليوم لم يتأخر بورتو في هز شباك الهولندي فان دير سار عبر رودريجيز، الذي استغل هدية الدفاع الإنجليزي ليسدد كرة قوية من خارج منطقة الجزاء على يسار دير سار.

ورد روني بالتعادل عبر استغلاله خطأ ألفيز مدافع بورتو، الذي أهدى "الفتى الذهبي" كرة متقنة على حافة منطقة الجزاء، ليلعبها من فوق هيلتون حارس بورتو.

وفشل بطل أوروبا طيلة الشوط الأول وأكثر من نصف الشوط الثاني في هز شباك هيلتون مرة أخرى، وتألق الضيوف بشكل لافت ليعيدوا للأذهان تألق أبناء مورينيو عام 2004، وفوزهم باللقب الأوروبي.

وجاء هدف التقدم للشياطين الحمر عبر البديل تيفيز الذي استغل رمية تماس وصلت لروني داخل منطقة جزاء بورتو لعبها "بكعبهليتابعها تيفيز بقدمه داخل الشباك، لكن فرحة أصحاب الأرض لم تكتمل بسبب هدف جونزاليز الذي استغل خطأ دفاعيا جديدا لدفاع بطل أوروبا، وتسلم كرة عرضية داخل منطقة الجزاء، وتقدم وأودع الكرة داخل الشباك لحظة خروج دير سار.