EN
  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

ثأر من أشبيلية برباعية نظيفة برشلونة يحلق في الصدارة.. والريال يسقط أمام بلباو

ميسي أبدع مع برشلونة أمام أشبيلية

ميسي أبدع مع برشلونة أمام أشبيلية

تربع برشلونة الإسباني على صدارة الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم بعد فوزه على أشبيلية بأربعة أهداف مقابل لا شيء، في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الليجا، بينما سقط ريال مدريد بكامل نجومه أمام أتلتيك بلباو صفر-1.

  • تاريخ النشر: 16 يناير, 2010

ثأر من أشبيلية برباعية نظيفة برشلونة يحلق في الصدارة.. والريال يسقط أمام بلباو

تربع برشلونة الإسباني على صدارة الدوري الإسباني الممتاز لكرة القدم بعد فوزه على أشبيلية بأربعة أهداف مقابل لا شيء، في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الليجا، بينما سقط ريال مدريد بكامل نجومه أمام أتلتيك بلباو صفر-1.

ونجح البارسا خلال هذه المباراة في الثأر من أشبيلية الذي أخرجه من بطولة كأس إسبانيا مؤخرا؛ حيث سجل هدفي برشلونة مدافع أشبيلية جوليان اسكودي عن طريق الخطأ في مرمى فريقه (49) وبدرو (71)، وميسي (85، 92)، بهذه النتيجة ارتفع رصيد برشلونة إلى 46 نقطة بينما تجمد رصيد الريال عند 41 نقطة.

بدأ نجوم برشلونة في الضغط منذ بداية اللقاء على أشبيلية ولكنهم لم ينجحوا في تفعيل هذا الضغط إلى أهداف، وقام النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي وزميله السويدي إبراهيموفيتش بتهديد مرمى أشبيلية أكثر من مرة، وينتهي الشوط الأول بتعادل الفريقين بدون أهداف.

وفي بداية الشوط الثاني قام نجوم الفريق الكتالوني بالضغط على خصمهم لتسجيل هدف التقدم في بداية الشوط، ولكن مدافعي أشبيلية نجحوا في التصدي لهجمات برشلونة بإتقان إلى أن أخطأ مدافع أشبيلية جوليان اسكودي (49) وسجل هدفا في مرماه عن طريق الخطأ، بعدما قام نجم برشلونة بيكيه بلعب كرة عرضية سريعة حاول اسكودي إنقاذها فدخلت مرمى فريقه.

واستمر الضغط الكتالوني وكاد ميسي أن يسجل الهدف الثاني (66) ولكن حارس أشبيلية تفوق على نفسه وأنقذ هدفا محققا، إلى أن نجح بدرو في إضافة الهدف الثاني (71)، وبعد الهدف كشر الأسد الكتالوني عن أنيابه ليضيف ميسي الهدف الثالث والرابع في (85 و92).

في مباراة النادي الملكي، فوجئ نجوم ريال مدريد كالعادة بشباكهم تهتز أولا وفي وقت مبكر، بعد ركنية نفذت من مسافة قريبة من المرمى تابعها فرناندو لورنتي برأسه في شباك الحارس الدولي الإسباني ايكر كاسياس، الذي لم يستطع فعل أي شيء لمنعها من دخول مرماه (3).

وحاول البرازيلي كاكا والبرتغالي كريستيانو رونالدو والفرنسي كريم بنزيما التعويض فلم ينجحوا في مسعاهم خلال الشوط الأول وأكثر من نصف الثاني، فلجأ المدرب التشيلي مانويل بيليجريني إلى 3 تغييرات.. لعل وعسى.

وأدخل مدرب الفريق الملكي صانع الألعاب "المحظوظ" كثيرا جوتي بدلا من البرازيلي مارسيلو (61) فلم يكن محظوظا هذه المرة، واستيبان جارنيرو بدلا من الفرنسي لاسانا ديارا (71)، وأخيرا قائد الفريق راؤول جونزاليز بدلا من بنزيمة (77)، وكاد الأخير أن يسجل قبل دقيقتين من النهاية، كما كان لورنتي على وشك إضافة الهدف الثاني لولا صحوة كاسياس (89).

وأضاف الحكم برناردينو جونزاليز فاسكيز 6 دقائق كوقت بدل ضائع في نهاية المباراة، وطرد خلالها قائد أتلتيك بلباو كارلوس جوربيجي (90+5) دون أن تتبدل النتيجة، وتلقى ريال هزيمته الثالثة هذا الموسم، ووقف رصيده عند 41 نقطة مقابل 43 لبرشلونة، الذي لم يعرف طعم الهزيمة بعد.

وفي مباراة ثانية، تغلب أوساسونا على ضيفه إسبانيول بهدفين نظيفين، في مباراة شهدت طرد لاعب من الفريقين.

وحسم أوساسونا المباراة في الدقائق التسعة الأولى بعدما افتتح فرانشيسكو خوانفران التسجيل (7)، وأضاف الأوروجوياني والتر باندياني الهدف الثاني بعد دقيقتين (9).

وخسر أوساسونا جهود لاعب وسطه روبرتو لوبيز "روبر" اسكويروز بالبطاقة الحمراء (41)، ولم يستغل إسبانيول الوضع الجديد في الشوط الثاني وخسر بدوره جهود لاعبه الأرجنتيني فاكوندو سيباستيان رونكاجليا بعد مرور 4 دقائق فقط (49)، ما سهل مهمة أصحاب الأرض في المحافظة على تقدمهم وعلى فوزهم.