EN
  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

برشلونة يحقق فوزه الأول في "كامب نو"

واصل برشلونة حامل اللقب صحوته وحقق فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم، عندما تغلب على ضيفه سبورتينج خيخون بنتيجة (1-0) مساء الأربعاء في المرحلة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

  • تاريخ النشر: 22 سبتمبر, 2010

برشلونة يحقق فوزه الأول في "كامب نو"

واصل برشلونة حامل اللقب صحوته وحقق فوزه الثاني على التوالي والثالث هذا الموسم، عندما تغلب على ضيفه سبورتينج خيخون بنتيجة (1-0) مساء الأربعاء في المرحلة الرابعة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

وهو الفوز الأول لبرشلونة على أرضه هذا الموسم في الدوري، بعدما سقط في مباراته الأولى على ملعب "كامب نو" أمام هيركوليس اليكانتي الصاعد حديثا إلى دوري الأضواء (0-2) في المرحلة الثانية.

واستهل برشلونة حملة الدفاع عن لقبه بالفوز على مضيفه راسينج سانتاندر (3-0)، لكنه سقط أمام ضيفه هيركوليس اليكانتي، قبل أن يستعيد توازنه بالفوز على مضيفه أتلتيكو مدريد (2-1) يوم الأحد.

ورفع برشلونة رصيده إلى 9 نقاط في المركز الثالث بفارق الأهداف خلف فالنسيا الذي يلعب مع أتلتيكو مدريد لاحقا، وبفارق نقطة واحدة خلف غريمه التقليدي ريال مدريد المتصدر، والذي كان سحق إسبانيول برشلونة بثلاثية نظيفة يوم الثلاثاء في افتتاح المرحلة.

وعانى برشلونة الآمرين لتحقيق الفوز على سبورتينج خيخون؛ حيث وجد لاعبوه صعوبة كبيرة في فك التكتل الدفاعي للضيوف، وبدا تأثره لغياب نجمهم الأرجنتيني ليونيل ميسي بسبب الإصابة التي تعرض لها أمام أتلتيكو مدريد في كاحل قدمه اليمنى، والتي ستبعده عن الملاعب لمباراتين على الأقل.

وبدأ مدرب برشلونة جوزيب جوارديولا المباراة محتفظا بجيرار بيكيه على مقاعد الاحتياط، وأشرك مكانه الأرجنتيني جابريال ميليتو، لكنه جوارديولا اضطر إلى إشراك بيكيه مطلع الشوط الثاني بعد إصابة القائد كارليس بويول.

وضغط برشلونة منذ البداية وكاد يفتتح التسجيل في مناسبتين من تسديدة قوية لدافيد فيا تصدى لها الحارس إيفان أكويار على دفعتين في الدقيقة الـ(5)، وأخرى لاندريس إنييستا أبعدها أكويار إلى ركنية في الدقيقة الـ(10).

وتوالت هجمات برشلونة على مرمى أكويار، لكن دون خطورة، واضطر جوارديولا إلى إشراك بيكيه مكان بويول مطلع الشوط الثاني، ودفع ببيدرو رودريجيز مكان المالي سيدو كيتا لتعزيز خط الهجوم، فنجح الفريق الكاتالوني في افتتاح التسجيل عندما مرر البرازيلي دانيال ألفيش كرة بينية إلى دافيد فيا الذي كسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة قبل أن يسدد الكرة بيمناه داخل مرمى أكويار في الدقيقة الـ(49).

ولم يحتفل فيا بتسجيله الهدف؛ لأنه أوقعه في مرمى فريقه السابق سبورتينج خيخون الذي بدأ مسيرته الكروية معه من 2000 إلى 2003، وسجل معه 40 هدفا في 85 مباراة، قبل الانتقال إلى سرقسطة ومنه إلى فالنسيا قبل أن يحط الرحال في برشلونة مطلع الصيف الحالي.

وهو الهدف الثاني لفيا في الدوري بعد الأول في مرمى راسينج سانتاندر في المرحلة الأولى، والثالث له في مختلف المسابقات بعد هدفه في مرمى باناثينايكوس اليوناني (5-1) في مسابقة دوري أبطال أوروبا.

وحقق ليفانتي فوزه الأول هذا الموسم وتخلص من المركز الأخير، بتغلبه على مضيفه ألميريا بهدف وحيد سجله سيرجيو في الدقيقة الـ(39).

وتعادل سرقسطة مع هيركوليس أليكانتي بدون أهداف.

وتختتم المرحلة يوم الخميس بلقاءات فياريال مع ديبورتيفو لا كورونيا، وخيتافي مع ملقا، وأشبيلية مع راسينج سانتاندر.