EN
  • تاريخ النشر: 19 ديسمبر, 2009

جوارديولا يبكي بعد الفوز على استوديانتيس برشلونة يحقق السداسية ويتوج بطلا لأندية العالم

أحرز برشلونة الإسباني بطولة العالم للأندية في كرة القدم بفوزه على استوديانتيس دي لابلاتا الأرجنتيني 2-1، بعد خوض شوطين إضافيين، في المباراة النهائية يوم السبت على استاد مدينة زايد الرياضية، وأمام نحو 50 ألف متفرج.

أحرز برشلونة الإسباني بطولة العالم للأندية في كرة القدم بفوزه على استوديانتيس دي لابلاتا الأرجنتيني 2-1، بعد خوض شوطين إضافيين، في المباراة النهائية يوم السبت على استاد مدينة زايد الرياضية، وأمام نحو 50 ألف متفرج.

وبذلك يكون برشلونة حقق ست بطولات تحت قيادة المدير الفني جوسيب جوارديولا، بداية بالفوز بالدوري الإسباني ثم كأس الملك، والتتويج بلقب دوري أبطال أوروبا وكأسي السوبر الأوروبي والمحلي، والحصول على لقب مونديال الأندية للمرة الأولى في تاريخ النادي الكتالوني.

ومن فرط الفرحة بهذا الإنجاز لم يتمالك جوارديولا مشاعره وأجهش في البكاء فرحا، مما جعل جميع لاعبي برشلونة يلتفون حوله لتهنئته على ما حققه المدرب الشاب خلال موسم واحد فقط، ليكون من أفضل مدربي العالم.

كان استوديانتيس افتتح التسجيل في الدقيقة الـ37، بواسطة ماورو بوسيلي من ضربة رأسية وسط خطأ فادح من المدافع الفرنسي إيرك أبيدال.

وتعادل لبرشلونة بدرو روديريجيز ليديسما في الدقيقة الـ89، من ضربة رأسية باغت بها حارس مرمى استوديانتيس.

ولجأ الفريقان إلى شوطين إضافيين، إلى أن نجح الأرجنتيني ليونيل ميسي في الدقيقة الـ110 في حسم المباراة لصالح برشلونة، بعدما تلقى الكرة وحولها بصدره إلى داخل الشباك.

نال ميسي الكرة الذهبية كأفضل لاعب في البطولة، وبعده المدافع المخضرم الأرجنتيني فيرون لاعب استوديانتيس في المرتبة الثانية، وحصل الإسباني تشافي هيرنانديز على الكرة البرونزية كثالث أفضل لاعب.

وسجل عقلة الإصبع الأرجنتيني خلال هذه البطولة هدفا أمام أتلانتي المكسيكي، بينما أحرز هدفه الثاني أمام استوديانيس الأرجنتيني ليقوده للفوز بكأس العالم للأندية.

كان بوهانج ستيلرز الكوري الجنوبي أحرز المركز الثالث بفوزه على أتلانتي المكسيكي بركلات الترجيح (4-3)، بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل بهدف لكل فريق.