EN
  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2010

في دوري أبطال أسيا بداية سيئة للجزيرة بالخسارة على أرضه من الغرافة

فوز مهم للغرافة خارج ملعبه

فوز مهم للغرافة خارج ملعبه

جاءت بداية الجزيرة الإماراتي في دوري أبطال أسيا متعثرة، بخسارته أمام ضيفه الغرافة القطري بهدفين مقابل هدف يوم الثلاثاء على استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.

  • تاريخ النشر: 23 فبراير, 2010

في دوري أبطال أسيا بداية سيئة للجزيرة بالخسارة على أرضه من الغرافة

جاءت بداية الجزيرة الإماراتي في دوري أبطال أسيا متعثرة، بخسارته أمام ضيفه الغرافة القطري بهدفين مقابل هدف يوم الثلاثاء على استاد محمد بن زايد في العاصمة أبوظبي في الجولة الأولى من منافسات المجموعة الأولى.

سجل البرازيلي رافائيل سوبيس (56) هدف الجزيرة، والمغربي عثمان العساس (16 ( والعراقي يونس محمود (53) هدفي الغرافة، ويلعب في المجموعة ذاتها أيضًا الأهلي السعودي مع الاستقلال الإيراني.

واستحق الغرافة الفوز، بعدما كان الطرف الأفضل وكان بإمكانه أن يخرج بغلة أكبر، لولا رعونة مهاجميه، وخصوصا العراقي يونس محمود الذي أهدر هدفين مؤكدين، إثر انفرادين صريحين.

قدم الجزيرة عرضا سيئا، وعانى من تواضع خطّ دفاعه الذي فقد أحد ركائزه بعد 8 دقائق من بداية المباراة بخروج البرازيلي مارسيو روزاريو مصابا.

وفشل الجزيرة في تحقيق فوزه الأول في مشاركته الثانية على التوالي في البطولة، بعدما كان قد تعادل في خمس مباريات وخسر في واحدة العام الماضي.

كاد الغرافة أن يخطف هدفا مبكرا وتحديدا في الدقيقة الـ 12، بعد كرة طويلة تلقاها يونس محمود، لينفرد ويسدد كرة قوية صدها حارس الجزيرة علي خصيف.

عوض العساس فرصة محمود بافتتاح التسجيل للغرافة، عندما أرسل الظهير الأيسر النشيط حامد الشامي كرة طويلة أبعدها مدافع الجزيرة جمعة عبدالله، لتصل إلى العساس الذي سدد كرة قوية رائعة بلمسة واحدة سكنت مرمى خصيف (16).

وغابت فرص الجزيرة تماما طوال الشوط الأول عن مرمى حارس الغرافة قاسم برهان، الذي كان زميله إبراهيم الغانم قريبا من إحراز الهدف الثاني لفريقه، عندما ارتقى برأسه لكرة أرسلها البرازيلي جونينيو من ركنية اصطدمت بعارضة مرمى أصحاب الأرض (45).

وأهدر يونس محمود فرصة ثمينة لتعزيز تقدم الغرافة، إثر تلقيه كرة ساقطة من العساس، لينفرد ويسدد بغرابة فوق مرمى خصيف الذي خرج لملاقاته (48)، لكن المهاجم العراقي سرعان ما عوض فرصتيه المهدرتين بتسجيل الهدف الثاني، بعدما مرر جونينيو كرة من خلف المدافعين لينفرد محمود ويتخطى خصيف، ومن ثم يسددها زاحفة في المرمى (53).

قلص الجزيرة الفارق، حين مرر إبراهيما دياكيه كرة إلى سوبيس، الذي سددها خادعة في مرمى برهان (56)، لكن ذلك لم يكن كافيا لأصحاب الأرض لتحقيق التعادل على الأقل، بعدما بقيت هجماته خجولة على رغم التغييرات الهجومية لمدربه البرازيلي أبل براجا.