EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2009

في مباراة سريعة بالدوري المصري بتروجيت يعود للمنافسة بالفوز على الإسماعيلي

بتروجيت يقهر الإسماعيلي

بتروجيت يقهر الإسماعيلي

انتزع بتروجيت أغلى ثلاث نقاط بفوزه على الإسماعيلي بهدف نظيف في المباراة التي جرت بينهما بين الفريقين الإثنين في ختام منافسات الأسبوع الثاني والعشرين للدوري المصري لكرة القدم، ليرتفع رصيد بتروجيت إلى 39 نقطة، في حين تجمد رصيد الدراويش عند 38 نقطة.

انتزع بتروجيت أغلى ثلاث نقاط بفوزه على الإسماعيلي بهدف نظيف في المباراة التي جرت بينهما بين الفريقين الإثنين في ختام منافسات الأسبوع الثاني والعشرين للدوري المصري لكرة القدم، ليرتفع رصيد بتروجيت إلى 39 نقطة، في حين تجمد رصيد الدراويش عند 38 نقطة.

رفض أبناء الإسماعيلية المنافسة على صدارة الدوري المصري وتقليص فارق النقاط مع الأهلي ليتراجع إلى الوراء ويتخلى عن المركز الثالث متراجعًا إلى المركز الرابع في الجدول.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين دون أن تدخل مرحلة جس النبض وبدت هناك رغبة وإصرار لدى لاعبي الفريقين في إحراز هدف مبكر يشعل حساسية اللقاء، إلا أن الحذر الدفاعي كان متبعا من الجانبين.

اعتمد الإسماعيلي على تحركات أحمد سمير فرج في الجبهة اليسرى الذي كان مصدر إزعاج لمدافعي بتروجيت قابله محاولات من جانب عمر جمال بتسديدات من خارج منطقة الجزاء كان مصير جميعها إلى خارج المرمى.

انحصر أداء بتروجيت في وسط الملعب ومال أداؤه للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة دون أية خطورة حقيقية على مرمى محمد صبحي حارس الإسماعيلي.

وفي الدقيقة 28 أهدر الإسماعيلي فرصة التقدم عندما مرر أحمد سمير فرج عرضية نموذجية انقض عليها محمد محسن أبوجريشة مرت بجوار القائم الأيسر للحارس أحمد فوزي.

فرض الإسماعيلي سيطرته على وسط الملعب وكثف من هجماته المتتالية في رحلة بحث عن هدف، وأطلق عمر جمال قذيفة صاروخية من خارج منطقة الجزاء مرت إلى خارج المرمى.

وشهدت الدقائق المتبقية من الشوط الأول محاولات من جانب بتروجيت لإثبات الذات لكن جميع محاولاته باءت بالفشل.

تغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، أصبحت السيطرة من نصيب بتروجيت مستغلا عاملي الأرض والجمهور لصالحه وكثف لاعبو الفريق البترولي من هجماتهم حتى أن الحارس محمد صبحي ظهر في الصورة في أكثر من مناسبة.

وفي الدقيقة 18 أضاع العراقي مصطفى كريم هدفًا مؤكدا للإسماعيلي عندما تهيأت له الكرة داخل منطقة الجزاء ووضعها بغرابة إلى خارج المرمى.

وأسفرت الدقيقة 20 عن الهدف الأول لبتروجيت عندما تلقى السيد حمدي عرضية نموذجية انقض عليها برأسه وأسكنها في الشباك، تلاها مباشرة فرصة ضائعة عندما وضع الغاني ايريك بيكوي الكرة إلى خارج المرمى.

واصل بيكوي مسلسل إهداره للفرص السهلة عندما انفرد بالحارس محمد صبحي ووضعها من فوقه مرت إلى خارج المرمى وسط ذهول من الجهاز الفني للفريق بقيادة مختار مختار.

وتوالت الفرص الضائعة من جانب الإسماعيلي في محاولة منه لإدراك التعادل لكن دون جدوى