EN
  • تاريخ النشر: 17 ديسمبر, 2011

سحق كولون بالثلاثة رغم طرد ريبيري بايرن ميونيخ بطل الشتاء في الدوري الألماني

بايرن ميونخ

فرحة لاعبي بايرن بالفوز

بايرن ميونيخ يتوج بطلا للشتاء، وضمن التربع على قمة جدول الدوري الألماني لكرة القدم "بوندسليجا" على مدار الأسابيع الخمسة المقبلة، بفوزه الثمين على كولون بثلاثة أهداف نظيفة في افتتاح مباريات المرحلة السابعة عشر من المسابقة.

توج بايرن ميونيخ بطلا للشتاء، وضمن التربع على قمة جدول الدوري الألماني لكرة القدم "بوندسليجا" على مدار الأسابيع الخمسة المقبلة، بفوزه الثمين على كولون بثلاثة أهداف نظيفة في افتتاح مباريات المرحلة السابعة عشر من المسابقة.

وتغلب بايرن على النقص العددي في صفوفه بعد طرد نجمه الفرنسي فرانك ريبيري في الشوط الأول، وأفلت الفريق من كمين ضيفه كولون، وحقق الفوز الثمين الذي رفع رصيده إلى 37 نقطة بفارق ست نقاط أمام أقرب منافسيه، ليضمن البقاء على القمة خلال فترة العطلة الشتوية التي تبدأ بعد نهاية مباريات هذه الجولة باستثناء منافسات كأس ألمانيا وسط هذا الأسبوع.

وهذه هي المرة السابعة عشر التي يتوج فيها بايرن بطلا للشتاء باعتلاء الصدارة في ختام فعاليات الدور الأول من المسابقة قبل عطلة الشتاء.

ونجح بايرن في التتويج بلقب البوندسليجا في 14 من آخر 16 مرة توج فيها بطل للشتاء. كما حقق الفريق أمس الفوز الأول له على كولون في ميونيخ منذ عشر سنوات.

ولم يفسد فرحة بايرن بهذا الفوز والتتويج بلقب الشتاء إلا طرد ريبيري في الدقيقة الـ33 بعد اشتباك مع إنريكي سيرينو فونسيكا لاعب كولون بدون كرة، ما دفع الحكم لإشهار البطاقة الصفراء مرتين متتاليتين في وجه ريبيري في غضون ثوانٍ قليلة ليطرد من الملعب عندما كانت النتيجة هي التعادل السلبي، ورغم كونه أبرز لاعبي الفريقين حتى هذه الواقعة.

وانتهى الشوط الأول من المباراة بالتعادل السلبي، ولكن بايرن نجح في التغلب على النقص العددي في صفوفه وسجل ثلاثة أهداف في الشوط الثاني عن طريق ماريو جوميز وديفيد ألابا وتوني كروس في الدقائق 48 و63 و88، ليثأر الفريق لطرد ريبيري.

ورفع جوميز بذلك رصيده إلى 16 هدفا في صدارة قائمة هدافي البوندسليجا هذا الموسم.

واحتاج بايرن إلى بعض الوقت لصناعة فرص حقيقية على مرمى كولون الذي اتسمت طريقة لعبه بالنزعة الدفاعية.

وجاء الإنذار الأول لريبيري بعد مشادة كلامية مع سيرينو حيث نال كل منهما إنذارا، ولكن اللاعب الفرنسي الشهير لم يكتف بذلك، واتجه مجددا إلى هنريكي حيث جذبه من عنقه على مرأى من الحكم الذي سارع بإشهار البطاقة الصفراء الثانية لريبيري، ثم البطاقة الحمراء.

واستغل كولون التفوق العددي وشن بعض المبادرات الهجومية، ولكن لوكاس بودولسكي مهاجم كولون فشل في ترجمة أي فرصة إلى هدف في شباك فريقه السابق.

وكسر جوميز حاجز الصمت بعد ثلاث دقائق من بداية الشوط الثاني إثر تمريرة من توماس مولر لم يجد جوميز صعوبة في إيداعها الشباك.

واستغل البديل ألابا الكرة التي لعبها كروس من ضربة ركنية وسددها إلى داخل الشباك لتكون الهدف الثاني، ثم أضاف كروس بنفسه الهدف الثالث قبل ثلاث دقائق من نهاية اللقاء.