EN
  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

بالفيديو.. رحلة "الأبيض الذهبي" إلى أولمبياد لندن

الإمارات

لاعبو الإمارات حقق حلم التأهل إلى دورة لندن

تعيش الجماهير الإماراتية فرحة كبيرة بعد تأهل المنتخب الأولمبي للمرة الأولى للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية "لندن 2012".

  • تاريخ النشر: 14 مارس, 2012

بالفيديو.. رحلة "الأبيض الذهبي" إلى أولمبياد لندن

جاء تأهل المنتخب الإماراتي للمشاركة في دورة الألعاب الأولمبية للمرة الأولى في تاريخه؛ استمرارًا لإنجازات الجيل الذهبي للاعبي الأبيض مواليد "1989" تحت قيادة مدربهم مهدي علي، الذين لفتوا الأنظار إليهم قبل بالفوز بأول لقب قاري للكرة الإماراتية، بالتغلب على أوزبكستان في المباراة النهائية لبطولة الأمم الأسيوية بتاريخ 14 نوفمبر/تشرين الثاني عام 2008، فتأهلوا للمشاركة في منافسات كأس العالم تحت 20 عامًا التي أقيمت في العام التالي على الأراضي المصرية.

كان المنتخب الإماراتي الأولمبي في حاجة إلى التعادل فقط مع أوزبكستان وسط جماهيرها في الجولة الأخيرة من منافسات المجموعة الثانية للتأهل مباشرةً للدورة الأولمبية، لكن الفريق حقق ما هو أفضل: الفوز على أصحاب الأرض بنتيجة (3-2)، بعدما كان الأبيض متأخرًا بفارق هدفين نظيفين.

وكأن من نصيب أوزبكستان أن تكون بوابة المنتخب الإماراتي للمشاركة في المنافسات العالمية، مثلما حدث سابقًا في البطولة الأسيوية المؤهلة لمونديال الشباب عام 2008، والآن في التصفيات القارية المؤهلة للأولمبياد.

قبل عامين، حققت الإمارات نجاحًا كبيرًا في كأس العالم للشباب في مصر، بالوصول إلى دور الثمانية بعد تخطي عقبة فنزويلا في دور الـ16 بنتيجة (2-1)، لكن المسيرة الناجحة توقفت في المرحلة التالية أمام كوستاريكا في الوقت القاتل من الشوط الإضافي الثاني؛ إذ فاز الفريق المنافس بنتيجة (2-1).

    الجيل الذهبي للكرة الإماراتية تألق في مونديال الشباب عام 2009
416

الجيل الذهبي للكرة الإماراتية تألق في مونديال الشباب عام 2009

أبطال للخليج

رغم الخسارة فإن الفريق الإماراتي الشاب نال إشادة كبيرة من الجماهير المصرية التي حضرت في استاد القاهرة لمساندة المنتخب العربي الشقيق، وكان مصدر فخر للشعب الإماراتي ومسؤولي الكرة، واعتبروا هذا الجيل الأمل في الوصول إلى البطولات العالمية.

ترقى منتخب الشباب إلى المرحلة الأولمبية وحقق لقب كأس الخليج للمنتخبات الأولمبية التي أقيمت في العاصمة القطرية الدوحة عام 2010، بعد الفوز على الكويت في المباراة النهائية بهدف نظيف سجله أحمد خليل.

وكاد الفريق الإماراتي ينجح في الاحتفاظ بلقب بطولة الخليج للمنتخبات الأولمبية في العام التالي، لكنه خسر اللقاء النهائي أمام عمان بركلات الترجيح (4-2).

الوصول إلى لندن

لم تكن بداية مشوار المنتخب الإماراتي الأولمبي في دور المجموعات مبشرًا، بعد التعادل في أول مباراتين مع أستراليا وسط جماهيرها بدون أهداف، ومع أوزبكستان على استاد نادي العين، ثم خسر مباراته الثالثة وسط جماهيره بهدفين نظيفين أمام العراق.

لكن الآمال تجددت للمنتخب الإماراتي بعدما قرر الاتحاد الأسيوي لكرة القدم احتساب نتيجة مباراة العراق لصالح الإمارات (3-0)؛ بسبب خطأ إداري وقع فيه الجانب العراقي بإشراك لاعب موقوف، فبدأ بعد ذلك مسلسل الانتصارات الإماراتي في الدور الثاني من منافسات المجموعة الثانية.

فازت الإمارات على العراق (1-0) في البحرين، ثم على ضيفتها أستراليا (1-0)، وأخيرًا على أوزبكستان في عقر دارها (3-2).

رفع منتخب الإمارات رصيده إلى 14 نقطة فحجز بطاقة التأهل المباشر للأولمبياد، وبقي رصيد أوزبكستان عند 8 نقاط، فتخوض من ثم الملحق مع منتخبي عمان وسوريا.

وانضم الأبيض إلى كوريا الجنوبية واليابان اللتين ضمنتا تأهلهما في وقت سابق للنهائيات.

وجاء تأهل منتخب الإمارات الأولمبي لدورة لندن ليكون خير تعويض عن الفشل الذريع للمنتخب الأول في التصفيات المؤهلة لمونديال 2014 في البرازيل؛ فقد خرج من الدور الثالث باحتلاله المركز الرابع الأخير في مجموعته خلف كوريا الجنوبية ولبنان والكويت؛ إذ خسر في مبارياته الخمسة الأولى قبل أن يحقق فوزًا معنويًّا على لبنان في الجولة الأخيرة.