EN
  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

بعد هدفه في مرمي الفيصلي بالفيديو.. الصحف العالمية: يد ريان بلال على خطى مارادونا

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

عدد من الصحف العالمية تتناقل هدف ريان بلال مهاجم فريق النصر في مرمي ضيفه الفيصلي في الجولة السادسة عشر من دوري المحترفين السعودي لكرة القدم

  • تاريخ النشر: 14 يناير, 2012

بعد هدفه في مرمي الفيصلي بالفيديو.. الصحف العالمية: يد ريان بلال على خطى مارادونا

تناقل عدد من الصحف العالمية هدف ريان بلال مهاجم فريق النصر في مرمي ضيفه الفيصلي أمس الأول على أرض استاد الأمير فيصل بن فهد في الجولة السادسة عشر من دوري المحترفين السعودي لكرة القدم، الذي أنقذ فريقه من الخسارة على أرضه وبين جماهيره، حينما سجله بيده في الرمق الأخير من المباراة.

قالت صحيفة abola البرتغالية الواسعة الانتشار "سجل ريان بلال هدفا حرفيا لمارادونامعنونة خبر الهدف بـ"ريان بلال على خطى مارادونا".

وأضافت "استغل عرضية وقفز ريان أمام حارس المرمى، وبقصد أو دون قصد لمس الكرة بذراعه، والحكم أشار إلى أنها هدف".

وذكرت صحيفة "الاقتصادية" السعودية أن محرك البحث "جوجل" أظهر أمس 18 خبرا عن هدف ريان بلال في شباك الفيصلي بخمس لغات، هي: الفرنسية، الإنجليزية، البرتغالية، الفيتنامية، والهولندية.

وقالت صحيفة elfvoetbal الهولندية إن هدف ريان جاء حرفيا تقليدا لهدف دييجو أرماندو مارادونا في شباك المنتخب الإنجليزي في الدور ربع النهائي من كأس العالم 1986، ومطابقا كذلك لهدف النجم الأرجنتيني الآخر ليونيل ميسي في شباك إسبانيول في ديربي كاتالونيا العام الماضي، الذي أثار ضجة كبيرة.

من جانبه، قال ريان بلال إن الهدف الذي سجَّله في مرمى الفيصلي "أهم شيء أنني سجلت هدفًا، سواء باليد أم بالرأس، والحكم شاهدها برأسي واحتسبها هدفًا".

وأضاف "أنا شاهدتها برأسي، وطالما الحكم شاهدها واحتسبها فهو هدف صحيح".

ويعتزم نادي الفيصلي مخاطبة الأمير نواف بن فيصل الرئيس العام لرعاية الشباب ورئيس الاتحاد السعودي لكرة القدم، وعمر المهنا رئيس لجنة الحكام، إثر الخطأ الفادح الذي ارتكبه الحكم سامي النمري، الذي أدار لقاء فريقه أمام مضيفه النصر بهدف لمثله باحتساب هدف التعادل للمهاجم ريان بلال باستخدام يده، مؤكدًا أنها واضحة وضوح الشمس، ولا سيما أن الحكم كان قريبًا من اللاعب، ولكن لا حياة لمن تنادي.

وأكد المدلج أنهم يعملون ليل نهار ويجتهدون ويصرفون أموالاً لخدمة النادي، وفي الأخير يخسر فريقه بأخطاء تحكيمية، آخرها هذا الخطأ الفادح، إضافة إلى مباريات سابقة خسرها للسبب ذاته، ولديهم أدلة على ذلك، مبينًا "حرام يُسلّب حقنا".

وبين المدلج أن فريقه لعب مباراة كبيرة وأضاع مهاجموه فرصًا أمام شباك النصر، كانت كفيلة بتغيير نتيجة المباراة وكسب النقاط الثلاث.