EN
  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2012

بالفيديو: نسور قرطاج تصطاد أسود المغرب بهدفين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

دفع المنتخب المغربي ثمن إهداره للفرص السهلة، وسقط في فخ الهزيمة أمام نظيره التونسي 1-2 بكأس الأمم الإفريقية.

  • تاريخ النشر: 23 يناير, 2012

بالفيديو: نسور قرطاج تصطاد أسود المغرب بهدفين

(ليبرفيل -mbc.net) دفع المنتخب المغربي ثمن إهداره للفرص السهلة، وسقط في فخ الهزيمة أمام نظيره التونسي 1-2 في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات بطولة كأس الأمم الإفريقية المقامة حاليا في غينيا الاستوائية والجابون، لينتزع المنتخب التونسي أول ثلاث نقاط في مشواره نحو اللقب الإفريقي.

بدأت المباراة سريعة من الجانبين ودون أن تدخل مرحلة جس النبض؛ حيث تبادلا الهجمات، وإن كانت السيطرة الحقيقية من جانب المنتخب المغربي الذي نجح في إحكام السيطرة على وسط الملعب، في الوقت الذي مال فيه أداء التوانسة للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة السريعة.

وفي ظل الضغط المتتالي للمنتخب المغربي أهدر كريم حقي فرصة التقدم لنسور تونس عندما تلقى الكرة داخل منطقة الجزاء سددها مباشرة، إلا أن الحارس نادر لمياغري كان لها بالمرصاد.

 ورد المنتخب المغربي بهجمة خطيرة في الدقيقة 12 انتهت بتمريرة بينية متقنة من بوصوفة داخل منطقة الجزاء، انفرد على إثرها زميله مروان الشماخ بحارس المرمى التونسي أيمن المثلوثي، وسدد الكرة، ولكن المثلوثي تصدى لها ببراعة.

وواصل المنتخب المغربي محاولاته الهجومية، وتصدى المثلوثي لفرصة أخرى خطيرة في الدقيقة 18 إثر تسديدة من بوصوفة في الزاوية الضيقة، ولكن المثلوثي أخرجها ببراعة لضربة ركنية لم تستغل.

وباغت المنتخب التونسي أسود الأطلس بهدف مثير في الدقيقة 34 عندما لعب خالد القربي ضربة حرة من خارج منطقة الجزاء في اتجاه الزاوية البعيدة على يسار الحارس المغربي، وحاول المهاجم التونسي صابر خليفة لمسها برأسه، ولكنها مرت من فوق رأسه مباشرة، وارتطمت بالقائم لتتهادى إلى داخل الشباك، معلنة عن هدف التقدم الذي احتسب باسم صابر خليفة.

وأثار الهدف حفيظة المنتخب المغربي الذي حاول الرد سريعا، مما منح مساحات واسعة في خط دفاعه استغلها المنتخب التونسي، وكاد يحرز هدفا ثانيا، ولكن لمياجري خرج من منطقة الجزاء في الدقيقة 37، وأبعد الكرة في الوقت المناسب قبل قدم صابر خليفة المنفرد تماما لينقذ أسود الأطلسي من هدف محقق.

لم يختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه؛ واصل المنتخب المغربي ضغطه في رحلة بحث عن التعادل، فدفع البلجيكي جريتس بعادل تاعرابت في محاولة منه لتنشيط الناحية الهجومية.

أضاع يوسف حجي فرصة التعادل عندما تلقى كرة عرضية راوغ بها مدافع تونس ليصبح في وضع شبه انفراد بالحارس التونسي، إلا أنه تسرع في إنهاء تلك الفرصة وأضاعها بغرابة وسط ذهول من الجهاز الفني للفريق.

وفي ظل الهجمات المتتالية للمنتخب المغربي قضى يوسف المساكني في الدقيقة 76 على آمال أسود الأطلس؛ عندما انطلق بالكرة، وراوغ أكثر من مدافع سددها مباشرة في المرمى، واكتفى الحارس نادر لمياغري بمشاهدة الكرة وهي تسكن الشباك.

مال بعدها أداء المنتخب التونسي للتأمين الدفاعي مع الاعتماد على الهجمات المرتدة، ونجح حسين خرجة في تقليص النتيجة في الدقيقة 86، بعدها حاول المغاربة إدراك التعادل في الدقائق المتبقية من اللقاء، قابله حالة قلق من جماهير تونس، إلا أن المباراة انتهت لصالح نسور قرطاج.