EN
  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2011

روني وفيردناند يطالبان مثيري الشغب بالهدوء بالصور.. حريق لندن يلغي مباراة إنجلترا وهولندا الودية

لندن تحترق بسبب أعمال الشغب

لندن تحترق بسبب أعمال الشغب

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم الثلاثاء عن إلغاء المباراة الودية بين المنتخبين الإنجليزي والهولندي التي كانت مقررة مساء الأربعاء على إستاد "ويمبلي" في العاصمة البريطانية لندن، وذلك بسبب أعمال الشغب التي اجتاحت لندن منذ يوم الإثنين ولليلة الثالثة على التوالي.

  • تاريخ النشر: 09 أغسطس, 2011

روني وفيردناند يطالبان مثيري الشغب بالهدوء بالصور.. حريق لندن يلغي مباراة إنجلترا وهولندا الودية

أعلن الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم يوم الثلاثاء عن إلغاء المباراة الودية بين المنتخبين الإنجليزي والهولندي التي كانت مقررة مساء الأربعاء على إستاد "ويمبلي" في العاصمة البريطانية لندن، وذلك بسبب أعمال الشغب التي اجتاحت لندن منذ يوم الإثنين ولليلة الثالثة على التوالي.

وذكر الاتحاد على موقعه الإلكتروني: "ألغينا بكل أسف المباراة الودية مع المنتخب الهولندي والتي كانت مقررة الأربعاء، الموافق 10 أغسطس/آب".

وجاء إلغاء المباراة بعدما تخوفت الشرطة من أعمال عنف جديدة خلال المباراة التي تم بيع 70 ألف تذكرة قبل ساعات من انطلاقها، علما بأن الشرطة قد ألغت المباريات المقررة اليوم في وست هام وتشارلتون وكريستال بالاس ضمن كأس رابطة الأندية.

وكانت بداية الاشتباكات في حي توتنهام شمال العاصمة مساء السبت إثر تظاهرة نفذها أبناء المنطقة احتجاجا على مقتل شاب في التاسعة والعشرين يدعى مارك دوجان خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة يوم الخميس.

كما امتدت أعمال العنف التي تشهدها لندن منذ ثلاثة أيام إلى مدينتين جديدتين ليل الثلاثاء هما برمنجهام (وسط) وليفربول (شمال غربوقام مثيرو الشغب بسرقة المحلات التجارية، وتحطيم نوافذها، وإشعال النار فيها، واعتدوا على ضباط الشرطة، ليضطر الأمن إلى التراجع خوفا من تأزم الأوضاع أكثر من ذلك.

ودعا نجما المنتخب واين روني وريو فرديناند عبر مدونة توتير إلى الهدوء: "أعمال الشغب جنونية، لماذا يقوم الناس بهذه الأعمال لوطنهم، مدينتهم، هذا عار لبلادنا، رجاء، توقفوا" على حد قول روني، مهاجم مانشستر يونايتد.

وتم إيقاف 334 شخصا، بينهم فتى في عمر الحادية عشرة منذ اندلاع أعمال الشغب، مما استدعى رئيس الوزراء البريطاني ديفيد كاميرون إلى قطع إجازته في توسكانة، والعودة بشكل طارئ إلى لندن.