EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2011

بالصور: المجلس العسكري يتعهد بمطاردة بلطجية الاستاد

المجلس العسكري يتعهد بمعاقبة المتورطين في فضيحة استاد القاهرة

المجلس العسكري يتعهد بمعاقبة المتورطين في فضيحة استاد القاهرة

أدان المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، في بيانٍ رسميٍّ، أعمال البلطجة التي شهدها استاد القاهرة أثناء مباراة الزمالك والإفريقي التونسي في إياب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا، مساء السبت؛ ما تسبب بإلغاء الحكم الجزائري محمد مكنوز اللقاءَ قبل نهايته بدقيقتين، واحتساب النتيجة بفوز الإفريقي بهدفين دون رد، رغم أن الزمالك كان المتفوق بهدفين مقابل هدف.

أدان المجلس الأعلى للقوات المسلحة المصرية، في بيانٍ رسميٍّ، أعمال البلطجة التي شهدها استاد القاهرة أثناء مباراة الزمالك والإفريقي التونسي في إياب دور الـ32 لدوري أبطال إفريقيا، مساء السبت؛ ما تسبب بإلغاء الحكم الجزائري محمد مكنوز اللقاءَ قبل نهايته بدقيقتين، واحتساب النتيجة بفوز الإفريقي بهدفين دون رد، رغم أن الزمالك كان المتفوق بهدفين مقابل هدف.

وأعلن البيان تشكيل لجنة برئاسة وزارة العدل والجهات المعنيَّة للوقوف على الحقيقة الكاملة لأعمال الشغب التي تسيء لسمعة مصر وشعبها العظيم، فضلاً عن تخريب الممتلكات العامة وترويع المواطنين.

وأكد المجلس العسكري أن "محاربة تلك الأعمال المسيئة لسمعة مصر واجبٌ على كل الشرفاء؛ لأن التصدي للبلطجة حجر الزاوية على طريق التقدُّم نحو مستقبل مصرنا الغالية؛ حتى لا تعيق هذه الممارسات الاستقرار والتقدم، وتؤثر بشدة في اقتصادنا الذي يتطلب الازدهار والعودة إلى الحياة الطبيعية".

كانت القوات المسلحة تدخَّلت للسيطرة على الانفلات الأمني الذي شهده استاد القاهرة بعدما فشلت الشرطة المصرية في منع تدفُّق الجماهير داخل أرض الملعب بكثافة كبيرة للاعتداء على الحكم الجزائري ولاعبي الإفريقي.

وحمت عربات الجيش بعثة نادي الإفريقي وجماهيره خلال عملية الخروج من الاستاد حتى وصولهم إلى الفندق، وبعدها انتقلوا إلى مطار القاهرة للعودة إلى تونس.

وألقت الشرطة العسكرية القبض على 17 من مشجعي نادي الزمالك، وجرى التحقيق معهم أمام النيابة العسكرية تمهيدًا لمحاكمتهم بتهمة البلطجة وإفساد الممتلكات العامة.