EN
  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2011

بالتاريخ.. الأردن تفوز على أوزبكستان

منتخب الأردن يقترب من إنجاز تاريخي

منتخب الأردن يقترب من إنجاز تاريخي

إذا استمرت مباريات ربع نهائي أمم أسيا الجارية على نهجها التاريخي، فيمكن أن نقول: "مبروك مقدما للأردن فوزها على أوزبكستان".
نعين بالتاريخ هنا ليست نتائج المواجهات السابقة بين المنتخبين، التي تظهر ندية مطلقة؛ حيث التقيا 4 مرات، تعادلا في ثلاث، منها اثنتان رسميتان في تصفيات كأس العالم 2002م، وواحدة ودية، وفازت أوزبكستان

  • تاريخ النشر: 21 يناير, 2011

بالتاريخ.. الأردن تفوز على أوزبكستان

إذا استمرت مباريات ربع نهائي أمم أسيا الجارية على نهجها التاريخي، فيمكن أن نقول: "مبروك مقدما للأردن فوزها على أوزبكستان".

نعين بالتاريخ هنا ليست نتائج المواجهات السابقة بين المنتخبين، التي تظهر ندية مطلقة؛ حيث التقيا 4 مرات، تعادلا في ثلاث، منها اثنتان رسميتان في تصفيات كأس العالم 2002م، وواحدة ودية، وفازت أوزبكستان في الرابعة على رديف الأردن 4-1، لكننا نحكي عن قدر كتب على الأوزبكيين مواجهته في المرتين الأخيرتين؛ حيث بلغ فيهما دور الثمانية، وهما الوحيدتان -بالمناسبة- منذ بدء مشاركة المنتخب الأوزبكي في النهائيات عام 1996م؛ حيث خرج قبلها من الدور الأول.

إلا أن الطفرة الأوزبكية، التي حدثت في آخر نسختين من النهائيات لم تلبث أن تخمد على أيدٍ عربية؛ حيث بلغ الأوزبك ربع نهائي بطولة 2004م، بعد تصدرهم المجموعة الثالثة بثلاثة انتصارات، منها اثنان على منتخبين عربيين هما العراق والسعودية.

وفي مباراة دور الثمانية، التي دخلها الأوزبك منتشين بنتائجهم المبهرة في الدور الأول، وجدوا مقاومة صلبة من الأحمر البحريني، الذي كان يعلن عن ميلاد قوة عربية جديدة أسيويًا، تقدم الأوزبك بهدف ليرد الأحمر البحريني باثنين عن طريق المتألق علاء حبيل، لكن الأوزبكي عاد بتعادل في الدقيقة 87، التعادل استمر في الوقت الإضافي ليحتكم الفريقان إلى ركلات الترجيح، التي انحازت للمنتخب البحريني، معلنة رحيل الفريق الأوزبكي.

وفي البطولة الماضية 2007م عاد التاريخ ليكرر نفسه، مع بعض الفروق البسيطة، فبدلا من بلوغ دور الثمانية كأول مجموعة احتل الأوزبك المركز الثاني في المجموعة الثالثة أيضا، بعد إيران ليلتقوا في ربع النهائي مع المنتخب السعودي متصدر المجموعة الرابعة، وفي تلك المباراة لم يجد الأخضر صعوبة كبيرة في اجتياز العقبة المقبلة من أسيا الوسطى بهدفين لياسر القحطاني، الذي اختير نجمًا للمباراة وأحمد الموسى مقابل هدف وحيد.

اليوم يلتقي أوزبكستان مع نشامي الأردن، وكل ما نأمله كعرب أن يكرر التاريخ نفسه، وما أكثر ما فعل.