EN
  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

بعد الفوز على السنغال باكيتا فخور بـ"ثوار" ليبيا رغم الإخفاق الإفريقي

باكيتا مدرب منتخب ليبيا

باكيتا يعد لاعبيه للمستقبل

مدرب ليبيا يؤكد أن الفوز على السنغال تتويج للجهود التي بذلها الفريق منذ بداية البطولة.

  • تاريخ النشر: 30 يناير, 2012

بعد الفوز على السنغال باكيتا فخور بـ"ثوار" ليبيا رغم الإخفاق الإفريقي

أكد البرازيلي ماركو باكيتا المدير الفني لليبيا، أن فوز فريقه على السنغال 2-1، الأحد، في الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة الأولى بكأس الأمم الإفريقية؛ "تتويج للجهود التي بذلناها منذ بداية البطولة".

وقال باكيتا، في مؤتمر صحفي عقب المباراة: "أنا مرتاح لأن مستوانا تطور خلال هذا البطولةمعربًا عن أمله أن "يتمتع اللاعبون بأفضل الظروف في ليبيا في المستقبل بعد هذا الأداء الجيد في العرس القاري".

وتابع: "كانت مباراة مليئة بالمفاجآت. لم أعتقد أن السنغال ستجري عددًا كبيرًا من التبديلات، لكن تشكيلتها ضمت لاعبين كبار عديدين، ولم نشعر بالفارق. فريقي لعب جيدًا جدًّا ونجح في زعزعة السنغال، وكنا مضطرين إلى المجازفة؛ لأنه لم يكن أمامنا خيار آخر.. وقد نجحنا".

وأضاف: "بالنسبة إلينا، النتيجة مهمة جدًّا؛ بسبب ما حدث في ليبيا والظروف الصعبة التي عشناها، ومنها أن أغلبية اللاعبين كانوا بدون أندية وعاشوا حربًا كانت لها آثار نفسية".

أما قائد السنغال مهاجم السد القطري مامادو نيانج، فقال: "هناك بطولات ومباريات وأيام حيث لا نحقق فيها شيئًا. سنحت أمامنا فرص عدة على غرار مباراتينا الأوليين، ولم نفلح في تسجيل أكثر من هدف".

وأضاف: "سنستخلص العبر من هذه المشاركة، لكن لدي ثقة كبيرة بهذه المجموعة واللاعبين الذي يشكلونها. من المستحيل ألا تحرز هذه المجموعة لقبًا. لا يجب هدم هذا المنتخب.. والتغيير الكامل لا يحدث بعد الفشل. اللاعبون شباب، وأمامهم مستقبل كبير".

وتابع: "إقالة المدرب (أمارا تراوري) ستكون خطأ فادحًا؛ لديه ثقة واحترام جميع اللاعبين السنغاليين المحترفين. صحيح أن المدرب هو من يدفع الثمن في حال الإخفاق في كرة القدم، لكنهم (اللاعبين) هذه المرة من يتحمل المسؤولية.. وسندافع عنه".