EN
  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

انتقادات لتجاهل سعدان المحليين في صفوف الخضر

الجزائر سقطت وديا أمام الجابون

الجزائر سقطت وديا أمام الجابون

وجه الإعلام الجزائري نقدا حادا للمدير الفني رابح سعدان، عقب الخسارة الودية أمام الجابون على ملعب الـ5 من يوليو مساء الأربعاء بنتيجة (2-1)، وذلك بعدما تجاهل المدرب إشراك أيّ لاعب محلي في القائمة الأساسية للقاء الودي، حتى الذين سبق لهم تمثيل بلادهم في المنافسات القارية والعالمية، في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل في صفوف "الخضر".

  • تاريخ النشر: 12 أغسطس, 2010

انتقادات لتجاهل سعدان المحليين في صفوف الخضر

وجه الإعلام الجزائري نقدا حادا للمدير الفني رابح سعدان، عقب الخسارة الودية أمام الجابون على ملعب الـ5 من يوليو مساء الأربعاء بنتيجة (2-1)، وذلك بعدما تجاهل المدرب إشراك أيّ لاعب محلي في القائمة الأساسية للقاء الودي، حتى الذين سبق لهم تمثيل بلادهم في المنافسات القارية والعالمية، في سابقة تاريخية لم تحدث من قبل في صفوف "الخضر".

ذكرت صحيفة الهداف أنه في المشاركات الماضية للجزائر، كان الفريق يضمّ في قوامه الأساسي على الأقل لاعبين أو ثلاثة في القائمة، سواء الوناس قاواوي أو فوزي شاوشي، أو رفيق حليش أو رفيق صايفي، لكن في لقاء الجابون غابت تلك الأسماء، وكذلك أيّ لاعب ينتمي للدوري المحلي.

وأضافت أن هذا الغياب من شأنه أن يفرض تساؤلا عن الفائدة الحقيقة من البطولة الجزائرية، التي تضم 30 ناديا، بداخله 750 لاعبا، بمعدل 25 لاعبا في كل فريق، ومع ذلك لا يوجد لاعب يصلح للتمثيل الدولي وفقا لاختيارات الجهاز الفني.

وتعتبر تشكيلة الجزائر الجزائرية التي شاركت أمام الجابون، مكونة من لاعبين سبق لمعظمهم اللعب في الفئات الشبابية للمنتخب الفرنسي، بينما من لعبوا في الفئات الصغرى للمنتخب الجزائري لم يتواجدوا في المباراة الودية، وهذا دليل آخر على أن اللاعبين المغتربين صاروا القوام الرئيسي للخضر، الذين يستعدون للتصفيات الإفريقية المؤهلة لبطولة الأمم، المقرر إقامتها في الجابون وغينيا الاستوائية عام 2012.

كان سعدان قد رفض الإدلاء بأي تصريح بعد مباراة الخضر مع الجابون، وهذا يدل على انزعاجه الشديد عقب الخسارة في الـ5 من يوليو من جهة، فضلا عن الشتائم التي تلقاها من الجماهير الحاضرة في المدرجات من جهة أخرى.

سجل هدفي الجابون دانيال كوزان وأبامي يونج، في الدقيقتين الـ(34 و55)، بينما أحرز رفيق جبور الهدف الوحيد للجزائر في الدقيقة الـ 85، وهو الأول للجزائر منذ الفوز على كوت ديفوار بنتيجة (3-2) في ربع نهائي بطولة الأمم الإفريقية (أنجولا 2010).

من جانبه، قال زهير جلول مساعد سعدان: "إن الهزيمة من الجابون لا تقلقنا، مشيرا إلى أن المنتخب لديه الوقت الكافي من أجل تصحيح الأخطاء واستعاده انسجامه من جديد".

وقال جلول: "لقد تأسفنا لانتهاء لقاء الجابون بالخسارة، لكن هذه هي أحوال كرة القدم، وعلى الرغم من أننا لعبنا فوق أرضنا وأمام جمهورنا، فإننا لم نتمكّن من الخروج حتى بالتعادل، وهناك أمور عديدة سنراجعها".