EN
  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

الجزائر تتطلع للصدارة انتفاضة مالي المتأخرة تفرض تعادلا مثيرا على أنجولا

مباراة مثيرة وممتعة

مباراة مثيرة وممتعة

انتهت المباراة الافتتاحية لكأس الأمم الإفريقية في نسختها الـ27 بتعادل مثير بين أنجولا -صاحبة الأرض والجمهور- ومالي بأربعة أهداف لكل منهما بلواندا، في افتتاح البطولة التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري. سجل لأصحاب الأرض فلافيو أمادو -مهاجم الشباب السعودي (36 و43)- وجيلبرتو -مدافع الأهلي المصري (68 من ركلة جزاء)- ومانوشو (75 من ركلة جزاءبينما تعادل لمالي سيدو كيتا نجم برشلونة الإسباني (80 و90+3) وفريديريك عمر كانوتيه -نجم إشبيلية الإسباني أيضًا (89)- ومصطفى ياتاباريه (90+5)

  • تاريخ النشر: 10 يناير, 2010

الجزائر تتطلع للصدارة انتفاضة مالي المتأخرة تفرض تعادلا مثيرا على أنجولا

انتهت المباراة الافتتاحية لكأس الأمم الإفريقية في نسختها الـ27 بتعادل مثير بين أنجولا -صاحبة الأرض والجمهور- ومالي بأربعة أهداف لكل منهما بلواندا، في افتتاح البطولة التي تستمر حتى نهاية الشهر الجاري. سجل لأصحاب الأرض فلافيو أمادو -مهاجم الشباب السعودي (36 و43)- وجيلبرتو -مدافع الأهلي المصري (68 من ركلة جزاء)- ومانوشو (75 من ركلة جزاءبينما تعادل لمالي سيدو كيتا نجم برشلونة الإسباني (80 و90+3) وفريديريك عمر كانوتيه -نجم إشبيلية الإسباني أيضًا (89)- ومصطفى ياتاباريه (90+5).

التعادل كان مثيرا حقا، إذ تقدمت أنجولا بأربعة أهداف نظيفة قبل أن تقلب مالي الطاولة وتتعادل بأربعة أهداف متتالية في عشر دقائق فقط في مباراة مجنونة أدارها الحكم المصري عصام عبد الفتاح.

وتختتم مباريات المجموعة الأولى يوم الإثنين بلقاء الجزائر مع مالاوي، إذ شكلت هذه النتيجة ضغطا على المنتخب العربي الذي يمكنه تصدر المجموعة في حال فوزه على مالاوي.

كان المنتخب الأنجولي في طريقه لتحقيق فوز رائع، مع بداية مشواره في البطولة، بفضل نجميه فلافيو وجيلبرتو، اللذين لعبا في الأهلي المصري معًا على مدار سنوات طويلة، لكن كانوتيه وكيتا كانا لهما رأي آخر؛ حيث قادا منتخب بلادهما إلى تعادل رائع في الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع من المباراة، ليوجه نسور مالي لطمة قوية إلى المنتخب الأنجولي ومديره الفني البرتغالي مانويل جوزيه.

وسجل فلافيو هدفين في الدقيقتين 36 و42، بينما حصل جيلبرتو على ضربتي جزاء، سجل الأولى في الدقيقة 67، بينما سجل زميله مانوتشو الضربة الثانية، لتكون الهدف الرابع للفريق في الدقيقة 74.

ولكن منتخب مالي لم ييأس ونجح في تحويل تخلفه بأربعة أهداف نظيفة إلى تعادل رائع؛ حيث سجل هدفين في غضون عشر دقائق قبل نهاية الوقت الأصلي للمباراة عن طريق لاعبيه سيدو كيتا وفريدريك كانوتيه في الدقيقتين 79 و88.

وفي الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع، من اللقاء سجل كيتا الهدف الثاني له في المباراة في الدقيقة الثالثة، ثم سجل مصطفى ياتاباري هدف التعادل 4/4 في الدقيقة الخامسة من الوقت المحتسب بدلا من الوقت الضائع.

وتقاسم المنتخبان الأنجولي والمالي بهذا التعادل صدارة المجموعة الأولى في الدور الأول للبطولة برصيد نقطة واحدة لكل منهما، انتظارا لما ستسفر عنه المباراة الثانية بالمجموعة التي تقام غدا الإثنين على نفس الملعب بين منتخبي الجزائر ومالاوي.