EN
  • تاريخ النشر: 03 يونيو, 2011

بعد التعاقد معه مدربًا للفريق الوصل الإماراتي يقدم مارادونا لجماهيره السبت

الوصل يقدم خلال ساعات مدربه الجديد مارادونا للجماهير

الوصل يقدم خلال ساعات مدربه الجديد مارادونا للجماهير

يقدم الوصل رابع الدوري الإماراتي لكرة القدم مدربه الأرجنتيني دييجو مارادونا، السبت، في مؤتمر صحفي في دبي، بعدما كان أعلن قبل أيام التعاقد معه لمدة موسمين دون الكشف عن القيمة المالية للصفقة.

يقدم الوصل رابع الدوري الإماراتي لكرة القدم مدربه الأرجنتيني دييجو مارادونا، السبت، في مؤتمر صحفي في دبي، بعدما كان أعلن قبل أيام التعاقد معه لمدة موسمين دون الكشف عن القيمة المالية للصفقة.

يصل مارادونا إلى دبي يوم الجمعة، على أن يتضمن برنامج زيارته حضور مباراة الوصل مع الشارقة، يوم الأحد، في المرحلة الثانية والعشرين والأخيرة من الدوري الإماراتي.

وكان مارادونا (51 عامًا) زار دبي في 15 مايو/أيار الماضي، واطلع على منشآت الوصل، والتقى لاعبي الفريق، قبل أن يعلن لاحقًا عن التعاقد معه.

وسيستغل مارادونا فترة وجوده في دبي للبحث مع إدارة الوصل في تفاصيل احتياجات الفريق وخطة العمل في المرحلة المقبلة ونوعية اللاعبين الأجانب الذي ينوي التعاقد معهم.

يضم الوصل في صفوفه حاليًّا ثلاثة لاعبين أجانب؛ هم: البرازيلي ألكسندر أوليفيرا، والإسباني فرانشيسكو ييستي، والعماني محمد الشيبة. وأعلن أيضًا التعاقد مع التشيلي إدسون بوش لاعب يونيفرسيداد لمدة أربع سنوات ليكون أولى صفقاته هذا الموسم.

وسيكون أوليفيرا من أبرز المرشحين لمغادرة الوصل بعد ست سنوات قضاها في صفوف الفريق، في حين أن بقاء الشيبة الذي يرتبط بعقد معه حتى 2014 صار مضمونًا؛ حيث يتجه الاتحاد الإماراتي لكرة القدم إلى إعادة السماح للأندية بالتعاقد مع أربعة لاعبين أجانب في الموسم المقبل، على أن يكون أحدهم أسيويًّا.

ويبحث الوصل التعاقد مع مهاجم يكون بديلاً لأوليفيرا. وقد فاوض الأوروجوياني دييجو فورلان لاعب أتليتيكو مدريد الإسباني قبل أن يوقف المحادثات معه بسبب المغالاة المالية للأخير، حسب ما أعلن النادي الإماراتي في وقت سابق.

وحظي تعاقد الوصل مع مارادونا بضجة كبيرة؛ لما يتمتع به الأسطورة الأرجنتينية من شعبية كبيرة حظي بها عندما كان لاعبًا في صفوف منتخب بلاده، وقاده إلى لقب كأس العالم 1986 في المكسيك، إضافة إلى تألقه اللافت مع نابولي الإيطالي (1984-1990)؛ حيث حقق معه إنجازات تاريخية.