EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

ثاني مبادرة للتهدئة الوصل الإماراتي يعنف جماهيره وينتقد طبيب النصر

أحداث مؤسفة شهدتها مباراة الوصل والنصر

أحداث مؤسفة شهدتها مباراة الوصل والنصر

في خطوة لتهدئة الموقف الثائر بين الناديين الكبيرين الوصول الإماراتي والنصر السعودي أصدر نادي الوصل الإماراتي بيانا أعرب فيه عن رفضه التام لتصرفات جماهيره خلال مباراة الفريق الأول لكرة القدم أمام النصر السعودي، التي انتهت بفوز الفريق الإماراتي وتأهله لنهائي بطولة دوري أبطال الخليج (خليجي 25 للأندية).

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2010

ثاني مبادرة للتهدئة الوصل الإماراتي يعنف جماهيره وينتقد طبيب النصر

في خطوة لتهدئة الموقف الثائر بين الناديين الكبيرين الوصول الإماراتي والنصر السعودي أصدر نادي الوصل الإماراتي بيانا أعرب فيه عن رفضه التام لتصرفات جماهيره خلال مباراة الفريق الأول لكرة القدم أمام النصر السعودي، التي انتهت بفوز الفريق الإماراتي وتأهله لنهائي بطولة دوري أبطال الخليج (خليجي 25 للأندية).

ورفض البيان الذي أصدره الوصل يوم السبت برئاسة د. محمد أحمد بن فهد رئيس مجلس الإدارة، الأحداث المؤسفة التي صاحبت لقاء الوصل والنصر السعودي في دبي، في إياب نصف نهائي بطولة كأس الخليج.

وكان عدد من الجماهير الإماراتية اعتدت على طبيب الفريق السعودي بسبب إيماءة غير أخلاقية، أدت إلى اشتباكات بين الطرفين، الأمر الذي أدى إلى تدخل رجال الأمن.

وذكر البيان "نرفض تماما نزول الجماهير إلى أرض الملعب وخروجها عن النص مهما كانت الضغوط والمبررات، ونشدد على ضرورة اتخاذ الإجراءات القانونية والإدارية الصحيحة لردع المخطئ".

تعتبر هذه هي البادرة الثانية من جانب مسؤولي الوصل لتهدئة الموقف مع نادي النصر السعودي؛ حيث تقدم من قبل باعتذار رسمي لإدارة نادي النصر السعودي عن تصرفات جمهوره في مباراة الفريقين.

وأرسل محمد أحمد بن فهد رئيس نادي الوصل الإماراتي خطابا للأمير فيصل بن تركي رئيس نادي النصر جاء فيه:

"إننا لا نقبل خروج فئة من الجماهير غير المدركة لتصرفاتها في حق منسوبي ناديكم، ويطيب لي أن أعلن لسموكم أنه مهما بلغت الأعذار والتبريرات فإننا نرفض تلك التصرفات غير المسؤولة، ولذلك فإننا سنتخذ ما يلزم تجاه المخالفين وفقا للإجراءات والأنظمة المعمول بها في دولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن على ثقة بأننا جميعا قادرون على تجاوز هذا الحدث الاستثنائي الذي قد يحدث في الملاعب، ولكنه بأي حال من الأحوال لن يؤثر على الروابط الوثيقة والعلاقات الأخوية الحميمة بيننا وبينكم".