EN
  • تاريخ النشر: 21 نوفمبر, 2011

بعد أكثر من أسبوع على اعتقالهم الوداد يدفع 20 ألف يورو للإفراج عن جماهيره بتونس

جمهور الوداد

تداعيات أزمة لقاء الترجي والوداد لا تزال مستمرة

بعد أسبوع على اعتقالهم، نجح مسؤولو نادي الوداد البيضاوي المغربي في إقناع موظفين بمطار قرطاج الدولي بالعاصمة التونسية؛ بالتنازل عن شكواهم ضد تسعة مشجعين مغربيين رافقوا الفريق إلى تونس على هامش مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا ضد الترجي التونسي.

بعد أسبوع على اعتقالهم، نجح مسؤولو نادي الوداد البيضاوي المغربي في إقناع موظفين بمطار قرطاج الدولي بالعاصمة التونسية؛ بالتنازل عن شكواهم ضد تسعة مشجعين مغربيين رافقوا الفريق إلى تونس على هامش مباراة نهائي دوري أبطال إفريقيا ضد الترجي التونسي.

وكشف عبد الإله أكرم رئيس نادي الوداد البيضاوي، أن مشجعي الوداد مثلوا أمام المحكمة قبل أن يُخلَى سبيلهم؛ وذلك حسب ما ذكرت صحيفة "الأحداث" المغربية.

وتكفَّل نادي الوداد بحوالي 20 ألف يورو لتعويض الأضرار التي لحقت بالمطار، والتي حُدِّدت بعشرة آلاف يورو، إضافة إلى ألفين يورو للموظفين مقابل التنازل عن الشكوى، وأربعة آلاف لمحاميين كانا يدافعان عن مشجعي الوداد، و4500 يورو غرامة مفروضة على المعتقلين بقيمة 500 يورو على كلٍّ منهم.

وسافر عبد الإله أكرم رئيس نادي الوداد إلى تونس برفقة رشيد الوالي العلمي لحل أزمة جماهير الوداد ، ولمتابعة مباراة الإفريقي التونسي ضد المغرب الفاسي في نهائي كأس الاتحاد الإفريقي.

ورغم مرور أكثر من أسبوع على انتهاء مباراة الترجي ضد الوداد، فإن تداعياتها لا تزال مستمرة؛ فقد راسل مسؤولو الفريق المغربي الكاف لإخباره بالأحداث التي وقعت في مباراة رادس.

ومن جهته، طلب الاتحاد الإفريقي لكرة القدم "الكونفدرالية" معلومات عن الاعتداءات التي تعرض لها جمهور نادي الوداد في تونس العاصمة على يد رجال الأمن.