EN
  • تاريخ النشر: 01 أكتوبر, 2011

في ذهاب نصف نهائي أبطال إفريقيا الوداد يحقق فوزًا صعبًا على أنييمبا برأس البنيني باسكال

باسكال أنجان

باسكال خطف الفوز للوداد في الدقائق الأخيرة

(الدار البيضاء - mbc.net) قاد النجم باسكال أنجان فريقه الوداد المغربي إلى فوز صعب على أنييمبا النيجيري بهدف دون رد، في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال إفريقيا.
بهذا الفوز الصعب وضع فريق الوداد الرياضي قدمًا في نهائي بطولة دوري أبطال إفريقيا لكرة القدم، وكادت المباراة أن تنتهي بالتعادل السلبي، لكن باسكال أنجان خطف هدف الفوز للوداد الرياضي قبل دقيقة واحدة من نهايتها.
بدأت المباراة بمرحلة جس نبض بين الفريقين وحاول الوداد خطف هدف التقدم في الشوط الأول، إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل وتبادل الفريقان الهجمات الخطيرة، لكن دون تسجيل أية أهداف لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.
أما الشوط الثاني، فبدأ بضغط قوي من جانب الفريق المغربي الذي حاول الاستفادة بعنصري الأرض والجمهور، أملاً في تحقيق الفوز والاقتراب من التأهل إلى نهائي دوري الأبطال.
وفي الدقيقة 72، ضاعت أخطر هجمات الوداد في الشوط الثاني بعد عرضية ممتازة مرت من أمام الهجوم المغربي بغرابة دون أن يلمسها أي لاعب ليسكنها الشباك، وبعدها مباشرة قام لاعب الوداد أيوب الخالقي بتهديد المرمى النيجيري، لكن بتسديدة ضعيفة من داخل منطقة الجزاء ذهبت سهلة في يد حارس أنييمبا قودوين.
وأضاع المهاجم الكونجولي "فابرياس أونداما" في الدقيقة 80 فرصة خطيرة للفريق المغربي بسبب رعونته في التعامل مع كرة القديوي العرضية التي تهيأت له على خط المرمى، ليضعها بوجه القدم، لكن دفاع أنييمبا استطاع إنقاذ الموقف، وأخرجها من على خط المرمى في لقطة أثارت جدلاً تحكيميًا إن كان المدافع أخرجها بيده أم بفخذه الأيسر.
وأضاع مهاجمو الوداد عديدًا من الهجمات السهلة ليخطف باسكال الهدف الوحيد قبل نهاية المباراة بدقائق بكرة رأسية رفعت له من الجهة اليمنى وتجاوزت حارس مرمى أنييمبا، لتجد رأس باسكال ليسكنها في الشباك معلنة هدف المباراة الوحيد.  
ويلتقي الفريقان إيابًا في نيجيريا في 16 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، على أن يتأهل الفريق الفائز في مجموع المباراتين إلى الدور النهائي؛ حيث يلتقي الفائز في المواجهة الأخرى بالدور قبل النهائي بين فريقي الهلال السوداني والترجي التونسي.