EN
  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

الجيش الملكي أطاح بالرجاء الوداد بطل للدوري المغربي برأس بيضوضان

فرحة الوداد .. وحسرة الرجاء

فرحة الوداد .. وحسرة الرجاء

قاد مصطفى بيضوضان فريقه الوداد البيضاوي للفوز على الفتح الرباطي بهدف نظيف والتتويج بلقب الدوري المغربي بعد غياب دام حوالي ثلاثة أعوام، مستغلا فوز الجيش الملكي على الرجاء البيضاوي بنفس النتيجة ليعتلي الوداد قمة الدوري، بعد أن ارتفع رصيده من النقاط إلى 54 نقطة.

  • تاريخ النشر: 15 مايو, 2010

الجيش الملكي أطاح بالرجاء الوداد بطل للدوري المغربي برأس بيضوضان

قاد مصطفى بيضوضان فريقه الوداد البيضاوي للفوز على الفتح الرباطي بهدف نظيف والتتويج بلقب الدوري المغربي بعد غياب دام حوالي ثلاثة أعوام، مستغلا فوز الجيش الملكي على الرجاء البيضاوي بنفس النتيجة ليعتلي الوداد قمة الدوري، بعد أن ارتفع رصيده من النقاط إلى 54 نقطة.

نجح الوداد في استغلال عاملي الأرض والجمهور لصالحه ورسم البسمة على وجوه الجماهير، باستعادة اللقب الذي غاب عنه منذ موسم 2005/2006.

فرض الوداد سيطرته على مجريات اللقاء من البداية، وحاول بطرق شتى تسجيل هدف، لكن دفاع الفتح الرباطي حال دون تحقيق الهدف المنشود، وتوالت الفرص الضائعة واحدة تلو أخرى لكن بدون جدوى.

ورفض حكم اللقاء احتساب ركلة جزاء للوداد، عندما تعرض أحد مهاجمي الوداد للعرقلة داخل منطقة الجزاء، لكن الحكم كان له رأي آخر، واحتسب الكرة ركلة حرة مباشرة تصدى لها حارس الفتح الرباطي إلى ركنية.

وفي الدقيقة الـ40، تمكن مصطفى بيضوضان من تسجيل هدف الفوز، عندما تلقى كرة عرضية نموذجية، انقض عليها برأسه في الشباك، مسجلا هدف المباراة الوحيد، لينتهي الشوط الأول بتقدم الوداد بهدف نظيف.

ولم تتغير الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، واصل الوداد هجماته، وهي نفس الحال بالنسبة للفتح الرباطي، الذي بحث بطرق شتى عن تسجيل التعادل.

وكادت تضيع آمال الوداد في الفوز بالدوري، عندما سجل الفتح الرباطي هدفا، لكن حكم اللقاء كان له رأي آخر ورفض احتساب الهدف بحجة أنها تسلل، لينجح بعدها الوداد في المرور باللقاء إلى بر الأمان والتتويج باللقب.

هزيمة الرجاء

وفي المجمع الرياضي الأمير مولاي عبد الله، سقط الرجاء في الفخّ الذي نصبه الجيش الملكي، ونال هزيمة من صاحب الأرض والجمهور بهدف نظيف سجله جواد وادوش في الدقيقة الـ 60 ليفشل الرجاء في الحفاظ على لقب الدوري المغربي.

دخل الرجاء مهاجما منذ أول دقيقة في اللقاء، وبحث عن هدف، إلا أن عدم التركيز في إنهاء الهجمات حال دون تحقيق ذلك، يأتي ذلك في الوقت الذي كثّف فيه الجيش الملكي من هجماته، وحاول إضاعة اللقب من الرجاء، ولكن ينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، دخل الجيش الملكي مهاجما، في محاولة لتسجيل هدف التقدم، وتحقق المطلوب في الدقيقة الـ 60 عن طريق جواد وادوش.

وأجرى البرتغالي جوزيه روماو -المدير الفني للرجاء- مجموعة من التغييرات الهجومية، لكن دون خطورة حقيقية على مرمى المنافس، واشتبك لاعبو الفريقين في الدقيقة الأخيرة من اللقاء حتى إن حكم اللقاء أشهر البطاقة الحمراء في وجه إبراهيم النقاش، لتنتهي المباراة بفوز الجيش الملكي.

وأسفرت بقية مباريات اليوم عن فوز أولمبيك آسفي على المغرب التطواني بهدفين نظيفين، وشباب المسيرة على المغرب الفاسي بهدف نظيف، وتعادل الدفاع الحسني الجديدي مع الاتحاد الزموري للخميسات بهدف لكل منهما.