EN
  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

النهائي يغازل إنتر بمواجهة سوينجنام الكوري الوحدة يودع مونديال الأندية بحلم الفوز على باتشوكا

الوحدة يسعى لمصالحة جماهيره أمام باتشوكا

الوحدة يسعى لمصالحة جماهيره أمام باتشوكا

يودع الوحدة الإماراتي مونديال بطولة العالم للأندية حينما يلعب مع باتشوكا المكسيكي، لتحديد المركزين الخامس والسادس لبطولة كأس العالم السابعة للأندية لكرة القدم التي تستضيفها أبو ظبي، والتي يأمل فيها الفريق تحقيق الفوز لمصالحة جماهيره.

  • تاريخ النشر: 15 ديسمبر, 2010

النهائي يغازل إنتر بمواجهة سوينجنام الكوري الوحدة يودع مونديال الأندية بحلم الفوز على باتشوكا

يودع الوحدة الإماراتي مونديال بطولة العالم للأندية حينما يلعب مع باتشوكا المكسيكي، لتحديد المركزين الخامس والسادس لبطولة كأس العالم السابعة للأندية لكرة القدم التي تستضيفها أبو ظبي، والتي يأمل فيها الفريق تحقيق الفوز لمصالحة جماهيره.

يسعى الفريقان إلى تحقيق الفوز والحصول على المركز الخامس في البطولة لتعويض الخروج من الدور الثاني بعد خسارة الوحدة أمام سيونجنام الكوري الجنوبي بطل أسيا بالخسارة 1/4، وباتشوكا أمام مازيمبي إنجلبير الكونغولي بطل إفريقيا صفر/1.

ويصعب التكهن بنتيجة المباراة لتقارب المستوى بين الفريقين، ورغبة كل منهما في انتزاع الفوز وحفظ ماء الوجه في البطولة أمام الجماهير، خصوصاً أنهما كانا يطمعان في مواصلة المشوار والتأهل للدور قبل النهائي.

الوحدة طوى صفحة الخسارة الثقيلة أمام بطل أسيا، واستعاد لاعبوه روحهم المعنوية وتعاهدوا على تقديم عرض جيد ينتهي بالفوز والحصول على المركز الخامس، ووضح من خلال تدريبات الفريق التي سبقت المباراة عزم اللاعبين على تغيير الصورة السيئة التي ظهروا بها في مباراة سيونجنام وإرضاء جماهيرهم.

ويدخل باتشوكا المباراة وهو لا يزال يعاني نفسياً بعد صدمة الخسارة غير المتوقعة أمام مازيمبي الكونغولي، على حد تعبير مديره الفني بابلو ماريني، ويحاول اليوم جاهداً تحقيق الفوز وحفظ ماء الوجه باحتلال المركز الخامس، على الرغم من أنه لم يكن طموحه من البداية.

وفي مباراة أخرى سيكون إنتر ميلان ومدربه الإسباني رافايل بينيتيز أمام منعطف مصيري قد يلقي بظلاله سلبًا أو إيجابًا عليهما في الساحتين المحلية والأوروبية، حين يخوض مباراة مهمة ضد بطل أسيا سيونجنام إيلهوا الكوري الجنوبي في نصف نهائي بطولة العالم للأندية في أبو ظبي.

ويسعى الإنتر إلى ضرب عدة عصافير بحجر واحد، فهدفه يتخطى حاجز نصف النهائي، وينحصر تحديدًا بإحراز اللقب في المباراة النهائية. كما أنه مطالب بإبقاء الكأس في خزائن القارة العجوز، وفرض أفضلية الفرق الأوروبية على نظيرتها الأمريكية الجنوبية وتحديدًا البرازيلية، فبعد فوز كورنثيانز وساو باولو وإنتر ناسيونال بالألقاب الثلاثة الأولى أعوام 2000 و2005 و2006 على التوالي، انتقلت السيطرة إلى أوروبا عبر ميلان ومانشستر يونايتد وبرشلونة الإسباني أعوام 2007 و2008 و2009.

والأهم من ذلك كله، فإن بطل أوروبا يريد استعادة توازنه والعودة إلى الدوري الإيطالي بمعنويات مرتفعة لتقليص الفارق عن غريمه ميلان صاحب الصدارة، لعدم إهدار فرصة الاحتفاظ باللقب الذي يحتكره في الأعوام الخمسة الأخيرة.

تشكيلة بطل أوروبا مدججة بالنجوم، في مقدمتهم المهاجم الكاميروني صامويل إيتو وصانع الألعاب الهولندي ويسلي سنايدر وصخرة الدفاع الأرجنتيني خافيير زاينتي ومواطنه المهاجم دييجو ميلتو والبرازيليان لوسيو وتياجو موتا وماركو ماتيراتزي والأرجنتيني استيبان كامبياسو.

على الجانب الآخر، يتأهب سيونجنام بطل أسيا إلى تحقيق الإنجاز بالوصول إلى المباراة النهائية، لكنه يدرك جيدًا أن منافسه هذه المرة هو بطل أوروبا وبالتالي ستكون مهمته صعبة جدًا خلافًا للمواجهة السهلة مع الوحدة في ربع النهائي. سيونجنام كان كرر إنجاز مواطنه بوهانج ستيلرز بتأهله إلى نصف نهائي البطولة بعد فوز كبير على الوحدة 4-1، وسيحاول عدم الاكتفاء بذلك وخوض مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع لاحقًا.

يذكر أن بوهانج ستيلرز كان بلغ نصف النهائي في البطولة الماضية قبل أن يخسر أمام استوديانتيس دي لا بلاتا الأرجنتيني 1-2 وينهي مشاركته بالمركز الثالث.