EN
  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

اقترب من التأهل لدور الثمانية الهلال يلتهم بطل زيمبابوي بخماسية في الكونفيدرالية

فرحة الهلال تكررت أكثر من مرة

فرحة الهلال تكررت أكثر من مرة

كشر الهلال السوداني عن أنيابه الحقيقية واكتسح نظيره كابس يونايتد بطل زيمبابوي بخماسية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات دور الـ16 مكرر لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدراليةفي ملعب الهلال بأم درمان.

  • تاريخ النشر: 18 يوليو, 2010

اقترب من التأهل لدور الثمانية الهلال يلتهم بطل زيمبابوي بخماسية في الكونفيدرالية

كشر الهلال السوداني عن أنيابه الحقيقية واكتسح نظيره كابس يونايتد بطل زيمبابوي بخماسية نظيفة، في المباراة التي جرت بينهما ضمن منافسات دور الـ16 مكرر لبطولة كأس الاتحاد الإفريقي "الكونفيدراليةفي ملعب الهلال بأم درمان.

واقترب بذلك الهلال بشكل كبير من التأهل لدور الثمانية للبطولة، خاصة أن لقاء العودة سيكون بمثابة تحصيل حاصل بالنسبة له؛ حيث إن بطل زيمبابوي سيكون مطالبا بالفوز بعدد وافر من الأهداف لتعويض سقوطه في مباراة الذهاب.

ونجح الهلال في تعويض التعادل الغريب للغريم التقليدي المريخ السوداني، الذي أصبح بحاجة إلى الفوز في لقاء العودة لأن التعادل السلبي أو بهدف سيطيح بالمريخ رسميا من البطولة.

سجل الأهداف الهلالية خليفة أحمد محمد، والزيمبابوي إدواردو سادومبا (ثلاثة أهداف إحداها من ركلة جزاءومدثر الطيب كاريكا.

جاءت المباراة سريعة من جانب الهلال الذي فرض سيطرته على مجريات المباراة من بدايتها، وبدت لدى لاعبيه رغبة في حسم اللقاء مبكرا حتى لا يتم الدخول في حسابات معقدة، كما نجح لاعبوه في حسم المباراة من أم درمان دون الانتظار للقاء العودة في هراري التي ستقام أوائل أغسطس/آب المقبل.

تحقق مراد لاعبي الهلال بتسجيل هدف التقدم في الدقيقة العاشرة عن طريق خليفة أحمد محمد، وواصل أصحاب الأرض سيطرتهم على اللقاء في محاولة لمضاعفة النتيجة، ونجح إدواردو سادومبا من تسجيل الهدف الثاني لفريقه في الدقيقة 30.

وبعدها بسبع دقائق احتسب حكم اللقاء ركلة جزاء للهلال نفذها إدواردو سادومبا مسجلا الهدف الثالث لفريقه والثاني له في اللقاء.

وقبل أن ينتهي الشوط الأول وتحديدا في الدقيقة 43 تمكن إدواردو سادومبا من تسجيل الهدف الرابع للهلال، لينتهي بعدها شوط المباراة الأول برباعية نظيفة.

ولم يختلف الحال كثيرا في شوط المباراة الثاني عن سابقه، وازدادت رغبة الهلال في مواصلة تسجيل المزيد من الأهداف وعلى الرغم من الضغط الهلالي إلا أن حكم اللقاء أشهر البطاقة الحمراء في وجه المالي باري ديمبا في الدقيقة 60، ليلعب الهلال منذ تلك الدقيقة بعشرة لاعبين.

وعلى الرغم من ذلك لم يتأثر الهلال بالنقص العددي في صفوفه وفشل المنافس في استغلال تلك الفرصة، ونجح مدثر الطيب كاريكا من تسجيل الهدف الخامس للهلال في الدقيقة 73.

وتمر الدقائق المتبقية من اللقاء بسلام على لاعبي الهلال لينتهي اللقاء بفوز صاحب الأرض بخماسية نظيفة مع الرأفة.