EN
  • تاريخ النشر: 27 يونيو, 2011

ترشيح الألماني دول لتدريب الفريق الهلال يقترب من حسم صفقة السنغالي نداي

نداي صفقة رابحة للهلال

نداي صفقة رابحة للهلال

اقترب نادي الهلال السعودي من التعاقد مع المهاجم السنغالي دامي نداي الذي أبدى موافقته المبدئية على عرض النادي، فيما بات المدرب الألماني الشاب توماس دول أكثر الأسماء المطروحة لتدريب الفريق في المرحلة المقبلة.

اقترب نادي الهلال السعودي من التعاقد مع المهاجم السنغالي دامي نداي الذي أبدى موافقته المبدئية على عرض النادي، فيما بات المدرب الألماني الشاب توماس دول أكثر الأسماء المطروحة لتدريب الفريق في المرحلة المقبلة.

وذكرت صحيفة "الرياض" السعودية أن نداي البالغ من العمر 26 عامًا، والمحترف بصفوف كوبنهاجن الدنماركي؛ أبدى موافقته المبدئية على عرض الهلال لانتقاله إلى صفوف الفريق؛ حيث اقتربت إدارة الهلال من حسم الصفقة رسميًّا والاتفاق على البنود المتعلقة بالعقد، تمهيدًا لحضور اللاعب ووكيل أعماله الألماني جيرارد بومان إلى الرياض.

ويُنتظر أن يصل نداي برفقة وكيل أعماله، مساء غد الثلاثاء، إلى الرياض لإكمال إجراءات انتقاله رسميًّا إلى صفوف الفريق إذا اتفق الطرفان ووافق اللاعب على إكمال الإجراءات الرسمية في الرياض بخضوعه للفحص الطبي ثم التوقيع النهائي، بعد أن استخرجت الإدارة الهلالية للاعب ووكيل أعماله تأشيرات دخول السعودية.

يذكر أن السنغالي نداي بدأ مسيرته في نادي جاين دكار السنغالي الذي لعب له لمدة موسمين، ليخوض بعد ذلك تجربة قصيرة مع نادي السد القطري، ثم انتقل إلى أوروبا؛ حيث لعب لنادي أكاديميكا البرتغالي، ثم إلى نادي باناثانيكوس اليوناني، لينتقل بعد ذلك إلى نادي كوبنهاجن الدنماركي منذ عام 2008م حتى الموسم الماضي.

وحقق نداي لقب هداف الدوري الدنماركي للموسم الماضي برصيد 25 هدفًا، فيما استطاع صناعة 12 هدفًا مع الفريق، كما شارك اللاعب مع فريقه الدنماركي في بطولة دوري أبطال أوروبا الماضية.

على صعيد متصل، كشفت صحيفة "الجزيرة" أن المدرب الألماني الشاب توماس دول بات من الأسماء المطروحة لتدريب فريق الهلال.

ويُعد دول حاليًّا واحدًا من ثلاثة أسماء أخيرة مطروحة على طاولة نادي الهلال.

ويُعد المدرب الألماني صاحب سيرة ذاتية جيدة، لا سيما في ظل صغر سنه؛ حيث إنه من مواليد 1966م (45 سنةوبدأ مسيرته التدريبية في الفريق الثاني لهامبورج الألماني مدة عامين منذ 2002 إلى 2004، ثم تولى مهمة تدريب الفريق الأول لهامبورج منذ 2004 إلى 2007.

وخلال الفترة من 2007 إلى 2008، درب في فريق بروسيا دورتموند، وأخيرًا في نادي أنقرة روزقاري التركي من 2009 إلى 2010م، وحقق لقب أفضل مدرب ألماني عام 2005م بسبب العمل المميز الذي حققه لهامبورج. وحقق بطولة أنترتو مع هامبورج التي أوصلت الفريق إلى كأس الاتحاد الأوروبي.