EN
  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

لا عزاء لجماهير "الزعيم" الهلال يزيد أحزان السعودية بالخسارة أمام ذوب آهن

الهلال سقط بجدارة

الهلال سقط بجدارة

لحق الهلال السعودي بشقيقه الشباب إلى خارج بطولة دوري أبطال أسيا بعد خسارته الأربعاء على أرضه بهدفٍ نظيفٍ أمام ذوب آهن أصفهان الإيراني في إياب الدور قبل النهائي، ليُضيعا حلم إقامة نهائيٍّ سعوديٍّ خالصٍ للبطولة الأسيوية.

  • تاريخ النشر: 20 أكتوبر, 2010

لا عزاء لجماهير "الزعيم" الهلال يزيد أحزان السعودية بالخسارة أمام ذوب آهن

لحق الهلال السعودي بشقيقه الشباب إلى خارج بطولة دوري أبطال أسيا بعد خسارته الأربعاء على أرضه بهدفٍ نظيفٍ أمام ذوب آهن أصفهان الإيراني في إياب الدور قبل النهائي، ليُضيعا حلم إقامة نهائيٍّ سعوديٍّ خالصٍ للبطولة الأسيوية.

سجَّل هدف الضيوف والمباراة الوحيد إيجور جوسي كاسترو في الدقيقة الـ55 من المباراة التي أقيمت على ملعب الملك فهد في العاصمة الرياض.

وأشهر الحكم الأوذبكي البطاقة الحمراء في وجه نجم الهلال لي يونج بيو في الدقيقة الـ71؛ لتعمُّده الخشونة مع أحد لاعبي الضيوف.

خسارة الهلال، ومن قبله الشباب، بخَّرت حلم إقامة نهائيٍّ سعوديٍّ للمرة الأولى في تاريخ دوري أبطال أسيا، وأحزنت الجماهير الغفيرة التي حضرت اللقاء، والتي قُدَّرت بنحو 60 ألفًا.

وكان الهلال قد خسر في أصفهان بهدفٍ نظيفٍ. وبالنتيجة ذاتها خسر الشباب أمام سيونجنام في سول الأربعاء، ليودع الفريقان البطولة من الدور قبل النهائي.

ومن المقرَّر أن تقام المباراة النهائية بين ذوب آهن وسيونجنام في طوكيو في 13 نوفمبر/تشرين الثاني المقبل. والفائز فيها سيمثل القارة الأسيوية في كأس العالم للأندية في أبو ظبي من 8 إلى 18 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

كان الشوط الأول متكافئًا، ولعب الضيوف بشكلٍ قويٍّ، وظهروا متماسكين، عكس الهلال الذي ظهر على لاعبيه عدم التركيز، وكذلك لم يكن واضحًا للبلجيكي إيريك جريتس أيُّ دور، ليختم أيامه مع الكرة السعودية بشكلٍ سيئٍ.

طوال الشوط الأول لجأ الهلال إلى التسديد البعيد عبر محمد الشلهوب والبرازيلي نيفيز، فيما استغل الضيوف اللعب الجماعي، وأثبت ذوب آهن أنه فريقٌ قويٌّ بفضل روح لاعبيه وقتالهم طوال المباراة.

جاء الهدف في الشوط الثاني من خطأٍ دفاعيٍّ قاتلٍ؛ إذ نجح كاسترو في الحصول على كرةٍ ساقطةٍ داخل منطقة الجزاء، وتسلَّمها ودار بجسمه ووضع الكرة في الزاوية اليسرى الأرضية للحارس الهلالي وسط حراسةٍ من أسامة هوساوي.

وزاد يونج بيو الطين بِلَّةً بضربه أحدَ لاعبي الضيوف دون كرةٍ، وبشكلٍ مُتعمَّدٍ، ليلعب الهلال بعشرة لاعبين نحو 20 دقيقة دون خطورةٍ حقيقيةٍ على مرمى الفريق الإيراني.

خروج الهلال والشباب من البطولة بخَّر أمل عودة الهيمنة العربية على اللقب، بعد سيطرةٍ كاملةٍ على ألقاب النسخ الثلاثة الأولى عبر العين الإماراتي (2003) والاتحاد السعودي (2004 و2005)، قبل أن تسحب الفرق الكورية الجنوبية واليابانية البساط، ليذهب شونبوك الكوري الجنوبي بالكأس إلى الشرق عام 2006، ثم انتقلت إلى اليابان في العامَيْن التاليَيْن عبر أوراوا رد دايموندز، وجامبا أوساكا على التوالي، قبل أن يُعيدها بوهانج ستيلرز إلى كوريا الجنوبية في 2009 بعد نهائيٍّ بين منطقتَي الشرق والغرب، حسمته الأولى عبر بوهانج الذي تغلَّب على اتحاد جدة في النهائي.

وفي النسخة الجديدة تتجدَّد المواجهة بين الشرق والغرب عبر ذوب آهن ممثل إيران وغرب أسيا، وسيونجنام الكوري ممثل الشرق.