EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

في الجولة الـ17 من الدوري السعودي الهلال يخشى مفاجآت الفتح.. والشباب في مأزق الرائد

الهلال يسعى للابتعاد بموقعه في الصدارة

الهلال يسعى للابتعاد بموقعه في الصدارة

يسعى فريق الهلال إلى توسيع الفارق بينه وبين مطارديه، عندما يحل ضيفا على الفتح، فيما يأمل وصيفه الشباب تعثره لتقليص الفارق بينهما، ولا سيما أنه سيحل ضيفا على الرائد، بينما يلتقي اليوم أيضا الجريحان الأهلي والقادسية في الجولة السابعة عشرة من بطولة الدوري السعودي الممتاز.

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2010

في الجولة الـ17 من الدوري السعودي الهلال يخشى مفاجآت الفتح.. والشباب في مأزق الرائد

يسعى فريق الهلال إلى توسيع الفارق بينه وبين مطارديه، عندما يحل ضيفا على الفتح، فيما يأمل وصيفه الشباب تعثره لتقليص الفارق بينهما، ولا سيما أنه سيحل ضيفا على الرائد، بينما يلتقي اليوم أيضا الجريحان الأهلي والقادسية في الجولة السابعة عشرة من بطولة الدوري السعودي الممتاز.

في المباراة الأولى على استاد مدينة الأمير عبد الله بن جلوي الرياضية في الإحساء سيحاول الهلال المتصدر برصيد 41 نقطة إضافة ثلاث نقاط إلى رصيده، بعدما استعاد عافيته سريعا بالفوز على الأهلي بهدفين مقابل هدف في الجولة الماضية، بعد أن مني بخسارته الأولى في الدوري أمام النصر بهدفين مقابل هدف واحد؛ ليتقلص الفارق مع الشباب صاحب المركز الثاني إلى ست نقاط.

يدرك الهلال جيدا أن الشباب يتحين الفرصة لتشديد الخناق عليه، وبالتالي فأي نتيجة غير الفوز ستفتح الصراع على قمة المسابقة على مصراعيه.

يدخل البلجيكي إريك جيريتس مدرب الهلال المباراة كعادته معتمدا على أوراقه الهجومية الرابحة، على أمل تحقيق فوز كبير، وتكرار نتيجة الدور الأول التي انتهت لمصلحة فريقه بخمسة أهداف مقابل هدف.

ويعتمد جيريتس على عدد من اللاعبين المميزين؛ يأتي في مقدمتهم الحارس المخضرم محمد الدعيع، عبد الله الزوري، الكوري لي سونج، أسامة الهوساوي، ماجد المرشدي، محمد الشلهوب، السويدي كريستيانو ويلهامسون، البرازيلي تياجو نيفيز، أحمد الفريدي، وياسر القحطاني. ويعود إلى تشكيلة الفريق الروماني ميريل رادوي الذي غاب عن مباراة الأهلي في المرحلة الماضية.

في المقابل، يسعى الفتح صاحب المركز السابع برصيد 18 نقطة -بقيادة مدربه التونسي فتحي الجبال- إلى مواصلة عروضه القوية في الدوري، وتعويض إخفاقه أمام الشباب في نصف نهائي كأس الأمير فيصل بن فهد، حيث يطمح إلى تثبيت أقدامه في الدوري لضمان البقاء موسما آخر.

ويعول المدرب التونسي على مواطنيه المدافع رمزي بن يونس، ونعيم بالربط، عبد الله العبد الله، أحمد الحضرمي، فهد الزهراني، أحمد بوعبيد.

وفي المباراة الثانية على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية في بريدة، يحل الشباب صاحب المركز الثاني برصيد 35 نقطة ضيفا على الرائد الحادي عشر برصيد سبع نقاط، ويأمل في عدم إهدار أي نقطة لمواصلة مطاردة الهلال في الصدارة.

يدرك الشباب صعوبة المهمة نظرا لتأزم موقف منافسه في مؤخرة الترتيب، وسيسعى مدربه البرتغالي جيمي باتشيكو إلى إخراج لاعبيه من دائرة التعادلات التي لاحقتهم أخيرا.

ويفتقد فريق الشباب المهاجم الأنجولي أمادو فلافيو؛ لمشاركته مع منتخب بلاده في بطولة أمم إفريقيا الحالية، كما يغيب الليبي طارق التايب، البرازيلي كماتشو، زيد المولد، حسن معاذ، ناصر الشمراني، وعبد الله الشهيل لأسباب متفاوتة.

في المقابل، يطمح البرازيلي أديسون سوزا مدرب الرائد إلى انتشال فريقه، وستعزز عودة الحارس محمد الخوجلي معنويات كبيرة لدى أنصاره؛ لما يملكه من ثقل في الملعب، ويعول كثيرا على الأردني حاتم عقل، أحمد الخير، البرازيلي كامبوس، محسن القرني، عبد المجيد الرويلي، والبرازيلي برونو.

في جدة، يلتقي الأهلي السادس برصيد 20 نقطة مع القادسية العاشر برصيد 11 نقطة، ساعيا -تحت أنظار مدربه الجديد البرازيلي فارياس، بعد أن ترك مهمة قيادة فريقه إلى المدرب الفرنسي ألن كويدو، وبمشاركة مدافعه التونسي سيف غزال- إلى تحقيق الفوز والعودة بقوة إلى طريق الانتصارات والمنافسة على أحد المراكز المؤهلة إلى دوري المحترفين الأسيوي، في حين يعمل القادسية -بقيادة مدربه البلغاري ديمتروف- على إعادة الثقة للاعبين، بعد الخسارة من النصر بهدفين دون مقابل؛ للهروب من شبح الهبوط.