EN
  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

الشباب يواجه الوحدة في انطلاق كأس خادم الحرمين الهلال يخشى مفاجآت الفتح.. والاتحاد يتربص بالحزم

الهلال يبدأ مشواره في كأس خادم الحرمين بموقعة الفتح

الهلال يبدأ مشواره في كأس خادم الحرمين بموقعة الفتح

تنطلق بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال في السعودية يوم الأحد عندما يستضيف الشباب حامل اللقب الوحدة على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض في ذهاب ربع النهائي، فيما يخشى الهلال مفاجآت الفتح مفاجأة الموسم، في حين يتربص الاتحاد بالحزم على التوالي، بينما يحل النصر ضيفا ثقيلا على الأهلي يوم الإثنين.

  • تاريخ النشر: 04 أبريل, 2010

الشباب يواجه الوحدة في انطلاق كأس خادم الحرمين الهلال يخشى مفاجآت الفتح.. والاتحاد يتربص بالحزم

تنطلق بطولة كأس خادم الحرمين الشريفين للأبطال في السعودية يوم الأحد عندما يستضيف الشباب حامل اللقب الوحدة على إستاد الملك فهد الدولي بالرياض في ذهاب ربع النهائي، فيما يخشى الهلال مفاجآت الفتح مفاجأة الموسم، في حين يتربص الاتحاد بالحزم على التوالي، بينما يحل النصر ضيفا ثقيلا على الأهلي يوم الإثنين.

في المباراة الأولى، يسعى الشباب للمحافظة على لقبه وتعويض إخفاقه في مسابقتي الدوري وكأس ولي العهد وهو يدخل إلى هذه المباراة بمعنويات جيدة، بعد أن اطمأن على وضعه في دوري أبطال أسيا، وهو حريص على كسب الوحدة بفارق مريح قبل مباراة الإياب.

أما الوحدة الذي حل سادسا في الدوري، فيرغب أن يترك أثره في هذه البطولة ويحقق أكثر من مجرد المشاركة، وذلك من خلال التأهل إلى أدوار متقدمة فيها.

في المباراة الثانية، يتواجه الهلال مع الفتح في مباراة هامة تجمع بطل الدوري مع "الحصان الأسود" لهذا الموسم، بعدما قدم مباريات في غاية القوة، وأبرزها فوزه على الهلال مرتين 5-1 و4-صفر.

وذكرت تقارير صحفية، أن البلجيكي إيرك جيريتس مدرب فريق الهلال الكروي استجاب للتقارير الفنية لمساعديه خصوصاً مدرب اللياقة التي طالبته بضرورة إراحة اللاعبين الأساسيين خوفاً من الإرهاق ليقرر المدرب إراحة ثمانية لاعبين أساسيين نهائياً قبل مواجهة الفتح، وهم: محمد الدعيع، أسامة هوساوي، الكوري الجنوبي لي بونج يو، خالد عزيز، ميريل رداوي، تياجو نيفيز، السويدي كرستيان ويلهمسون، وياسر القحطاني.

وعلى إستاد الأمير عبد الله الفيصل بجدة، يلتقي الاتحاد مع الحزم ويتطلع كلاهما إلى تحقيق نتيجة إيجابية قبل مباراة الإياب.

فالاتحاد صاحب الأرض والجمهور يسعى بكل قوة إلى تحقيق الفوز بنتيجة مريحة تضعه على أعتاب المرور للدور نصف النهائي قبل موقعة الإياب، في حين يتطلع الحزم للخروج بأقل الأضرار وتأجيل مسألة التأهل لمباراة العودة.

وفي الجانب الآخر يدخل الحزم المباراة بعد أن حل سابعا في الدوري، وكثف الفريق تدريباته خلال الفترة الماضية استعدادا للمباراة، التي يسعى من خلالها لتحقيق نتيجة إيجابية على أن يكون الحسم على أرضه وأمام جماهيره.