EN
  • تاريخ النشر: 07 نوفمبر, 2010

في مباراتين مؤجلتين بالدوري السعودي الهلال يخشى طموح الأهلي.. والشباب يتحفز للفتح

الهلال في مهمة صعبة أمام أهلي جدة

الهلال في مهمة صعبة أمام أهلي جدة

يستضيف الهلال اليوم الأحد نظيره الأهلي على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، في لقاء مؤجل من الجولة السادسة للدوري السعودي لكرة القدم، كما يسعى الشباب لاستعادة توازنه عندما يواجه الفتح في مباراة مؤجلة أيضا من الأسبوع السادس.

يستضيف الهلال اليوم الأحد نظيره الأهلي على استاد الأمير فيصل بن فهد بالرياض، في لقاء مؤجل من الجولة السادسة للدوري السعودي لكرة القدم، كما يسعى الشباب لاستعادة توازنه عندما يواجه الفتح في مباراة مؤجلة أيضا من الأسبوع السادس.

في المباراة الأولى، يحاول الزعيم الاستفادة من عاملي الأرض والجمهور، خاصة وأنه خسر في الجولة الماضية نقطتين بالتعادل السلبي أمام القادسية، في حين أن الأهلي -الطامح لتصحيح أوضاعه في سلم الترتيب، بعد الفوز المثير على الوحدة- يسعى إلى تكرار الفوز خارج قواعده وإعادة صياغة الفريق في السير نحو الوضع الصحيح لفريق عريق مثل الأهلي، لا يليق به أن يكون في قاع الترتيب.

يدخل الهلال اللقاء ساعيا لاستعادة مركز الوصافة؛ حيث يحتل المركز الرابع برصيد 20 نقطة، وفوزه يضمن له ذلك، خاصة وأنه لعب ثماني مباريات، ففاز في ست وتعادل في اثنتين ولم يخسر حتى الآن وله 17 هدفا وعليه ثلاثة أهداف.

وسيستفيد من عودة لاعب الوسط الروماني ميريل رادوي -الغائب عن المباراة الماضية- إلا أن جملة الغيابات الأخرى التي تعرض لها الفريق أمام القادسية ستستمر، ما قد يصعب المهمة الهلالية أمام الأهلي الذي يطمع في استغلال النقص الهلالي الذي سيجاوز سبعة لاعبين.

وستكون هذه المباراة الأخيرة للمدرب ستامب التي سيقود فيها الهلال، بعد إعلان التعاقد مع المدرب الأرجنتيني جابرييل كالديرون لقيادة الفريق خلفا للبلجيكي أريك جيريتس.

أما الأهلي، فيقبع في المركز الثاني عشر برصيد عشر نقاط في 11 مباراة، فاز في ثلاث منها وتعادل في مباراة وخسر سبعة.

الشباب بدوره يسعى لاستعادة نغمة الفوز، بعدما تعثر بالتعادل في الجولة الماضية أمام الاتحاد، عندما يحل ضيفا ثقيلا على الفتح الساعي هو الآخر لاستعادة توازنه.

يدخل الشباب اللقاء وهو في المركز السادس بـ14 نقطة من 8 مباريات، ويسعى مدربه خورخي فوساتي لزيادة الجرعات التكتيكية بالرغم من قصر المدة الزمنية التي عمل بها لتجهيز الفريق لهذا اللقاء؛ حيث سيسعى للزيادة العددية في منتصف الملعب، معتمدا على المهارة التي يمتلكها لاعبيه وسرعة مهاجميه.

بينما يدخل الفتح اللقاء محتلاً المركز الثالث عشر بـ10 نقاط من 10 مباريات.