EN
  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

أقوى مباريات ربع نهائي كأس ولي العهد الهلال والنصر في مواجهة نارية خارج التوقعات

الهلال والنصر في ديربي ساخن

الهلال والنصر في ديربي ساخن

يترقب محبو وعشاق الكرة السعودية بشغف المواجهة النارية بين الهلال والنصر مساء الأربعاء، على ملعب استاد الملك فهد بالرياض، في الدور ربع النهائي من مسابقة كأس ولي العهد.

  • تاريخ النشر: 10 فبراير, 2010

أقوى مباريات ربع نهائي كأس ولي العهد الهلال والنصر في مواجهة نارية خارج التوقعات

بعد تجاوز الهلال عقبة ضيفه الفيصلي بهدفين مقابل هدف، فيما تخطى النصر عقبة مضيفه الرائد في بريدة بهدفين مقابل لا شيء.

ويدخل النصر والهلال المباراة وكل منهما يسعى لتحقيق الفوز، خاصة أن كليهما يملك مؤهلات الفوز ولديه من الطموحات كثير لتحقيق ذلك، فضلا عن مجموعة من أبرز اللاعبين، وجماهير عريضة ستملأ الاستاد.

ويطمح النصر إلى تجاوز العقبة الأصعب والأخطر، ورد اعتباره أمام الهلال؛ ما يدفع به نحو النهائي بسهولة، بعد غيابه عن اللقب 36 عاما.

وظهور النصر بشكل قوي ومختلف عن سابقه خلال القسم الثاني من الدوري زرع الأمل في قلوب جماهيره بإنهاء الخصام مع اللقب وعبور الدور أمام نظيره؛ الذي تمكن من إلحاق الخسارة الوحيدة به في الدوري، ويأمل في تكرار ذلك والتغلب على منافسه الذي تغمره النشوة عقب تتويجه بلقب الدوري، ويأمل أن يضع حدا لأفراح الزعيم، ومن ثم يأتي التفكير في بلوغ النهائي.

ويملك النصر من الأسماء والنجوم من هم قادرون على ترجيح كفته خلال اللقاء، وطموحه لتأكيد حضوره الجيد خلال الموسم الحالي.

وينتهج مدرب النصر الأورجوياني دسيلفا أسلوب 4/4/2 مع الاستفادة من التحرك الجيد للاعبي الأطراف ومساندة المهاجمين، سواء كان عبر العمق أو الطرفين الأيمن والأيسر، مع مساندة من قبل ظهيري الجنب، بالإضافة إلى الاستفادة من دكة البدلاء التي تحوي اللاعبين الجيدين ممن يستطيعون دعم الخطوط في أي وقت ممكن.

في المقابل، يمر الهلال بمرحلة غير عادية، ويطمح في مواصلة رحلة دفاعه عن لقبه، على رغم إدراكه قوة خصمه بعد تمكنه من هزيمته في الدوري، ويأمل أن يرد له الدين، وأن يبعده عن طريقه، ويتمكن من بلوغ نصف النهائي ومواصلة رحلة الدفاع عن اللقب بنجاح، لا سيما بعد حصده للدوري ووصافة كأس فيصل وحمله لقب هذه المسابقة موسمين متتاليين.

ويتسم الهلال بسلاسة أداء فريقه وتماسك خطوطه، ولديه من الأسلحة الهجومية ترسانة فتاكة، فضلا عن النجوم الموجودين في صفوفه.

يعتمد المدرب الهلالي البلجيكي جيريتس على اللعب بأسلوب 4/5/1، بتكثيف منطقة الوسط بمشاركة خمسة لاعبين والاكتفاء بمهاجم وحيد، والاعتماد على غلق منطقة العمق بلاعب محور يميل للناحية الدفاعية أكثر من الهجومية، ومساندة المهاجم الوحيد برباعي الوسط وظهيري الجنب، إلى جانب الاعتماد على فتح اللعب عبر الأطراف والهجوم بأكبر عدد ممكن من اللاعبين.

والتقى الفريقان في هذه البطولة في 5 مناسبات، انتهت أربع منها لصالح الهلال مقابل مرة للنصر، وكانت آخر مباراة جمعتهما في هذه البطولة العام الماضي في الدور نصف النهائي، وفاز بها الهلال بهدف السويدي كريستيان ويلهامسون.

وفي المباراة الثانية، يلتقي -على ملعب مدينة الأمير محمد بن عبد العزيز الرياضية في المدينة المنورة- الأنصار ونجران، في مواجهة متكافئة القوى، يسعى فيها كل فريق للتأهل إلى نصف النهائي للمرة الأولى في تاريخه.

وجاء تأهل الأنصار لهذا الدور بعد أن أقصى الحزم في ثمن النهائي، وتغلب عليه بأربعة أهداف لهدفين، بعد شوطين إضافيين لتعادلهما في الشوطين الأصليين بهدفين لمثلهما، ليؤكد أنه فريق صعب المراس ومن الصعب تخطيه بسهولة، ويأمل في تكرار ما فعله أمام نجران، وأن يحقق إنجازا فريدا ببلوغه الدور نصف النهائي.

ومن جهته، جاء تأهل نجران لهذا اللقاء والدور ربع النهائي بتغلبه على الاتحاد بهدفين لهدف، في واحدة من مفاجآت ثمن النهائي، بعد أن قدم مستوى رائعا خلال اللقاء، ويأمل في تمكنه من عبور مضيفه وتوقيع إنجاز فريد ينضم إلى سجله الكروي ببلوغه نصف النهائي.