EN
  • تاريخ النشر: 03 ديسمبر, 2009

التايب بين حنين الأمس وتحديات اليوم الهلال والشباب.. قمة من نار بين الكبار

لقطة سابقة من مباراة الهلال والشباب

لقطة سابقة من مباراة الهلال والشباب

تقام اليوم قمة نارية في دوري الكرة السعودية تجمع الهلال والشباب في "ديربي" العاصمة الرياض، في واحدة من أقوى المواجهات التي تنتظرها جماهير الكرة السعودية ضمن مباريات الجولة العاشرة، فيما يلعب نجران والحزم في مباراة أخرى، وتستكمل مباريات الجولة يومي الجمعة والسبت.

تقام اليوم قمة نارية في دوري الكرة السعودية تجمع الهلال والشباب في "ديربي" العاصمة الرياض، في واحدة من أقوى المواجهات التي تنتظرها جماهير الكرة السعودية ضمن مباريات الجولة العاشرة، فيما يلعب نجران والحزم في مباراة أخرى، وتستكمل مباريات الجولة يومي الجمعة والسبت.

ودائما ما تكتسي مباريات الفريقين بالقوة والإثارة، وهو ما وضح بشدة في جميع المباريات التي جمعتهما معا من قبل، وما يزيد من الإثارة في مباريات الليلة المطاردة المثيرة بين الاثنين على القمة؛ فالهلال يحتل الصدارة برصيد 25 نقطة، بينما يأتي الشباب في المركز الثاني برصيد 23 نقطة.

ويطمح الهلال في الفوز، والابتعاد كثيرا عن مطاردة الشباب له، بينما فوز الشبح يضعه على قمة الدوري وبفارق نقطة عن الزعيم، الأمر الذي يجعل مباراة الليلة غاية في الإثارة والقوة.

ومن المؤكد أن يخطف الليبي طارق التايب عيون المتابعين للمباراة، خاصة وأنه كان صاحب الانتصارات والجولات مع الهلال بالأمس، لكنه سيلعب ضده اليوم، وسيحاول هز شباكه في أكثر من مناسبة.

وسيكون التايب العلامة الفارقة في اللقاء، فالمواجهة هي الأولى له ضد فريقه السابق الهلال بعد أن قرر الاستغناء عنه بعد نهاية الموسم الماضي.

في الهلال يعتمد الفريق أسلوبا هجوميا منذ تسلم المدرب البلجيكي إيريك جيريتس الإشراف الفني علي الفريق، ويسجل لاعبوه من كل المراكز، فكانت لهم النسبة الأعلى حتى الآن برصيد 26 هدفا؛ حيث يتصدر محمد الشلهوب ترتيب الهدافين برصيد سبعة أهداف.

ويمتاز الهلال بخط وسط مميز بوجود السويدي ويلهامسون، والروماني رادوي، ومحمد الشلهوب، وخالد عزيز الذي قد يعود إلى تشكيلة فريقه اليوم بعد استبعاده في اللقاءات الماضية بقرار فني وإداري، خاصة وأنهم يجيدون أداء الشقين الدفاعي والهجومي لتمتعهم باللياقة البدنية العالية، وتميزهم بتمويل الهجوم، ودعم الدفاع، إلى جانب صانع الألعاب البرازيلي نيفيز.

ويحوم الشك حول مشاركة الدولي أحمد الفريدي بداعي الإصابة، رغم تعافيه منها في تدريب فريقه الاثنين الماضي.وتبقى خطورة ياسر القحطاني في خط الهجوم حاضرة وبقوة حتى مع انخفاض مستواه بشكل طفيف، مع الإبقاء على المهاجم عيسى المحياني على دكة البدلاء كورقة رابحة.

أما الشباب فيأمل في إلحاق الهلال بالاتحاد بعد فوزه على الأخير بهدف الليبي طارق التائب في المرحلة الماضية، ما سيضعه شريكا له في الصدارة.

ويضم الشباب عناصر من الوزن الثقيل بوجود الأنجولي أمادو فلافيو الذي يعرف طريق الشباك جيدا؛ حيث سجل خمسة أهداف حتى الآن. والبرازيلي كماتشو الذي يعد مفتاح اللعب، ويتميز بتسديد الكرات الثابتة القريبة من خط المنطقة، وتمرير الكرات المتقنة، كما يمتاز هجوم الشباب بوجود ناصر الشمراني.