EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

الكبار يخشون مفاجآت الصغار بكأس ولي العهد الهلال في اختبار الفيصلي.. والنصر أمام مطب الرائد

الهلال في مهمة سهلة أمام الفيصلي

الهلال في مهمة سهلة أمام الفيصلي

تخشى الفرق الكبيرة: الهلال، النصر، الشباب، الأهلي، والاتحاد مفاجآت الأندية الصغيرة، عندما تخوض منافسات دور الستة عشر من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، لا سيما وأنها مباريات خروج المغلوب ولا مجال للتعويض فيها.

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2010

الكبار يخشون مفاجآت الصغار بكأس ولي العهد الهلال في اختبار الفيصلي.. والنصر أمام مطب الرائد

تخشى الفرق الكبيرة: الهلال، النصر، الشباب، الأهلي، والاتحاد مفاجآت الأندية الصغيرة، عندما تخوض منافسات دور الستة عشر من مسابقة كأس ولي العهد السعودي لكرة القدم، لا سيما وأنها مباريات خروج المغلوب ولا مجال للتعويض فيها.

ويبدأ الهلال -المتوج بلقب بطل دوري زين السعودي أخيرا- مساء الخميس رحلة الدفاع عن لقبه، عندما يستضيف الفيصلي -درجة أولى- فيما يخوض النصر مواجهة محفوفة بالمخاطر عندما يحل ضيفا على الرائد، في الوقت الذي يحل فيه الشباب ضيفا ثقيلا على القادسية، فيما يلف الغموض رحلة الأهلي عندما يقابل هجر -درجة أولى- أما الاتحاد فيحل الجمعة ضيفا ثقيلا على نجران.

وافتتح دور الـ16 من مسابقة كأس ولي العهد الأربعاء بلقاء الفتح والاتفاق الذي انتهى لصالح الأول بثلاثة أهداف لهدف، ويستكمل الجمعة بنزالي نجران والاتحاد، والوحدة والطائي، والأنصار والحزم.

في الرياض، يبحث الهلال عن لقب آخر، بناء على تصريحات مدربه البلجيكي إيريك جيريتس؛ الذي أكد أنه سيحقق إحدى البطولتين المتبقيتين؛ إما كأس ولي العهد، أو كأس دوري خادم الحرمين الشريفين للأبطال.

يدخل المدرب البلجيكي جيريتس المباراة كعادته معتمدا على أوراقه الرابحة، على أمل تحقيق فوز للانتقال إلى المراحل التالية، ويعتمد على عدد من اللاعبين المميزين.. يأتي في مقدمتهم الحارس محمد الدعيع، السويدي كريستيان ويلهامسون، الكوري لي سونج، أسامة هوساوي، ماجد المرشدي، محمد الشلهوب، أحمد الفريدي، ياسر القحطاني، الروماني ميريل رادوي، خالد عزيز، البرازيلي تياجو نيفين، عيسى المحياني، ونواف العابد، وقد يريح عبد اللطيف الغنام الذي يعاني شدا عضليا في فخذه.

في المقابل، يدخل الفيصلي لقاء الخميس في ظروف مميزة؛ حيث يتصدر قائمة الترتيب في دوري الدرجة الأولى، واقترب من الصعود إلى دوري الأضواء بقيادة مدربه التونسي الهادي بن مختار، ويطمح إلى إحداث مفاجأة، كما فعل قبل موسمين عندما أقصى النصر من دور الـ16.

في بريدة، يخوض النصر مواجهة محفوفة بالمخاطر، عندما يحل ضيفا على الرائد الطامح إلى إثبات نفسه، بعد أن قدم مستويات متذبذبة في الدوري السعودي، إلا أنه استعاد توازنه إثر تحقيقه فوزين متتالين أمام القادسية، ونجران فأحيا أمله في البقاء موسما آخر، علما بأنهما التقيا الموسم الحالي مرة انتهت بالتعادل السلبي.

يعول البرازيلي سوزا مدرب الرائد على الحارس محمد الخوجلي، المدافع الأردني حاتم عقل، أحمد خير، محسن القرني، البرازيلي كامبوس، ودعم صفوفه أخيرا بابن جلدته سيرجيو، والسنغالي آدو، وكلاهما مهاجم.

في المقابل، يشكل خط الدفاع هاجسا للأورجوياني جورج دا سيلفا مدرب النصر، إذ سيفتقد خدمات مدافعين هما محمد عيد وحسين عبد الغني؛ اللذين تعرضا لإصابتين مختلفتين في لقاء الأهلي الأخير.

يشار إلى أن الفائز من لقاء الهلال والفيصلي سيلاقي الفائز من لقاء الرائد والنصر، في الدور ربع النهائي من المسابقة.

في الخبر، يسعى القادسية لاصطياد ضيفه الشباب المتوج بلقب بطولة الأمير فيصل بن فهد، ولا سيما أنه يطمح إلى تقديم نفسه بصورة مغايرة عن تلك التي ظهر بها في الدوري السعودي جعلته يحتل مركزا متأخرا.

يركز البلغاري ديمتروف مدرب القادسية على البراجواينيين نيسلون وخون إلياس، والنيجيري جامبو، وسلطان اليامي.

في المقابل، مازال الشباب يعاني الأمرين من داء الإصابات التي حرمته من الاستفادة من خدمات الثلاثي المميز ناصر الشمراني، الليبي طارق التائب، والأنجولي فلافيو، إلا أنه ما زال قوي العود متماسكا بعد عودة البرازيلي كماتشو، والتعاقد مع وليد الجيزاني من الحزم، والمدافع الكويتي مساعد ندا من القادسية الكويتي على سبيل الإعارة حتى نهاية الموسم؛ لتعزيز خطي الهجوم والدفاع.

يشار إلى أن الفائز سيلعب مع الفائز من لقاء الوحدة والطائي الجمعة.

في الإحساء، يلف الغموض رحلة الأهلي عندما يحل ضيفا ثقيلا على هجر -درجة أولى- ويخشى أن يتكرر معه سيناريو الموسم الماضي، عندما أقصاه الفتح من دور الـ16، ولا سيما أنه لا يملك معلومات وافية بشأنه.

ويتولى تدريب الأهلي البرازيلي فارياس؛ الذي شكل توليفة مميزة بعد أن عزز صفوفه بمواطنيه المهاجم فيكتور، وصانع الألعاب ديسيلفا إلى جانب مالك معاذ، عبد الرحيم جيزاوي، والعماني أحمد كانو.

في المقابل، يدخل هجر اللقاء منتشيا بفوزه الأخير على أحد بهدف حسين شويش، ويحتل المركز السابع في دوري الدرجة الأولى، ويعول مدربه البرازيلي مارندينا على كامل المؤذن، راكان البريهي ومبارك الخضري.

وسيلتقي الفائز من اللقاء مع الفائز من لقاء الفتح والاتفاق.