EN
  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

تغلب على الأهلي في المباراة النهائية (2-1) الهلال بطلاً لكأس ولي العهد للمرة الثالثة على التوالي

توج الهلال بلقب كأس ولي العهد السعودي للمرة الثالثة على التوالي، بعدما تغلب على الأهلي بهدفين لهدف، خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء الجمعة على إستاد الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض.

  • تاريخ النشر: 19 فبراير, 2010

تغلب على الأهلي في المباراة النهائية (2-1) الهلال بطلاً لكأس ولي العهد للمرة الثالثة على التوالي

توج الهلال بلقب كأس ولي العهد السعودي للمرة الثالثة على التوالي، بعدما تغلب على الأهلي بهدفين لهدف، خلال المباراة النهائية التي جمعت الفريقين مساء الجمعة على إستاد الملك فهد الدولي في العاصمة السعودية الرياض.

حقق "الزعيم" لقب البطولة للمرة التاسعة في تاريخه والثالثة على التوالي، ليكون أكثر الأندية السعودية تتويجا بالبطولة بفارق بطولتين عن الاتحاد (7 ألقابوظل الأهلي برصيد (5 ألقابوالشباب رابعًا (3 ألقاب).

حقق الهلال لقبه الـ50 بتحقيقه الثنائية في موسم (2009-2010) بفوزه بلقب مسابقة الدوري، وبكأس ولي العهد.

جاء هدفا الهلال بواسطة السويدي كريستيان ويلهامسون في الدقيقة 64، والبرازيلي نيفيز في الدقيقة 77، وجاء هدف الأهلي في الدقيقة 43 بواسطة البرازيلي سيموس.

بدأ الهلال المباراة بقوة منذ الدقيقة الأولى، وكاد "الزعيم" يسجل في مرمى الأهلي خلال الدقيقة السابعة، لكن الحارس عبد الله المعيوف تصدى للكرة قبل وصولها لياسر القحطاني؛ الذي سقط في محاولة للحصول على ركلة جزاء.

شكلت تحركات السويدي كريستيان ويلهامسون خطورة على عمق دفاعات الأهلي؛ الذي تصدى لجميع المحاولات، ومعه زميله البرازيلي نيفيز الذي سدد كرة قوية في الدقيقة 15 ذهبت في يد المعيوف.

ظلت السيطرة هلالية إلى أن بدأ الأهلي في مبادلة "الزعيم" الهجمات مع الدقيقة 35 بتحركات البرازيلي مارسنيهو، ومالك معاذ الذي حاول أكثر من مرة اختراق منطقة جزاء منافسه، لكن التكتل الدفاعي حال دون قدرته على تسجيل أهداف.

استغل البرازيلي فيكتور سيموس أولى الفرص الخطيرة التي أتيحت للهجوم الأهلاوي، وسجل الهدف الأول في الدقيقة 43، من تسديدة قوية داخل منطقة الجزاء.

ووقفت عارضة الأهلي أمام رأسية ياسر القحطاني القوية، ليستمر تقدم الأهلي بهدف سيموس مع نهاية الشوط الأول.

كاد معاذ يسجل الهدف الثاني للأهلي مع بداية الشوط الثاني، بعد اختراق دفاعات الهلال، مستغلا الفراغ الذي شكله عبد الله الزوري باندفاعه على الجانب الأيسر الهلالي، إلا أن حارس الهلال حسن العتيبي تصدى لكرته الخطيرة.

ومثلما نجح الأهلي في تسجيل هدف عكس اتجاه المباراة خلال الشوط الأول، حقق الهلال نفس الأمر في الدقيقة 64، بعدما اخترق القحطاني منطقة الجزاء، مستغلا مهارته الفردية في تجاوز المدافعين، قبل أن يمرر الكرة إلى ويلهامسون؛ الذي لم يتردد في إيداع الكرة الشباك.

كثف الهلال من هجماته بعد إدراكه التعادل، ونجح في تمريره ثنائية بين ويلهماسون ونيفيز، الذي استقبل الكرة من زميله السويدي، قبل أن يحولها إلى داخل الشباك، محرزا الهدف الثاني في الدقيقة 77.

وأضاع الأهلي أخطر فرص إدراك التعادل في الدقيقة 89، بعدما سدد البرازيلي مارسينهو ضربة حرة مباشرة، تجاه مرمى الهلال، إلا أن الكرة ارتطمت بقوة في العارضة.