EN
  • تاريخ النشر: 03 نوفمبر, 2009

ردود أفعال عنيفة على تصريحات مدرب البحرين النيوزيلنديون غاضبون من "ماتشالا" لاتهامهم بالغرور

البحرين ونيوزيلندا يبحثان عن التأهل للمونديال

البحرين ونيوزيلندا يبحثان عن التأهل للمونديال

عبّر أعضاء الجهاز الفني لمنتخب نيوزيلندا عن غضبهم الشديد من اتهامهم بالغرور من قِبل التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني للبحرين، وذلك في تصريحاتٍ نشرتها وسائل الإعلام العالمية واهتمت الصحف النيوزيلندية بنشرها على مساحات كبيرة، خاصةً أنها جاءت قبل أسبوعين من موعد المواجهة المنظرة بين المنتخبين في إياب مباراة الملحق (أسيا-أوقيانيا) يوم 14 نوفمبر/تشرين ثان في العاصمة ولنجتون، ويتأهل الفائز فيها لنهائيات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

عبّر أعضاء الجهاز الفني لمنتخب نيوزيلندا عن غضبهم الشديد من اتهامهم بالغرور من قِبل التشيكي ميلان ماتشالا المدير الفني للبحرين، وذلك في تصريحاتٍ نشرتها وسائل الإعلام العالمية واهتمت الصحف النيوزيلندية بنشرها على مساحات كبيرة، خاصةً أنها جاءت قبل أسبوعين من موعد المواجهة المنظرة بين المنتخبين في إياب مباراة الملحق (أسيا-أوقيانيا) يوم 14 نوفمبر/تشرين ثان في العاصمة ولنجتون، ويتأهل الفائز فيها لنهائيات كأس العالم "جنوب إفريقيا 2010".

كان ماتشالا قد وصف لاعبي نيوزيلندا بالغرور بعدما أظهروا قدرا كبيرا من الفرح والسعادة بعد نجاحهم في الخروج بنتيجة التعادل السلبي في لقاء الذهاب الذي أقيم في العاصمة البحرينية المنامة، على الرغم من أن فريقه كان الأفضل، خاصةً خلال الشوط الثاني من المباراة السابقة، مؤكدا أن البحرين قادرة على حسم التأهل لكأس العالم للمرة الأولى في تاريخها.

وردّ ريان تورنر المدرب المساعد لمنتخب نيوزيلندا في تصريحاتٍ نشرتها جريدة الأيام البحرينية: "هذا الكلام غير صحيح إطلاقا، ولاعبو نيوزيلندا وكل الشعب النيوزيلندي غير مغرورين، وما يقوله بعض البحرينيين لا أعرف مصدره بالتحديد، الفريق يترقب موعد المباراة وسط أجواء تحمل احتراما للمنتخب البحريني كثيرا، والاحترام هو البوابة نحو تقديم مستوى أفضل في لقاء الإياب، وسترون فريقنا أفضل في تلك المباراة".

وأكد بريان أن الشعب النيوزيلندي مستعدٌ للحضور بكثافة لمشاهدة المباراة داخل الاستاد لمساندة الفريق في تلك المباراة التاريخية التي ستحمل تأهل نيوزيلندا لنهائيات كأس العالم للمرة الثانية، قائلاً: "الجماهير تعيش الآن فترة ترقب للمباراة لم تشهدها البلاد من قبل إطلاقا، الكل ينتظر بشوق وترقب موعد المباراة، حيث إن الشعب النيوزيلندي يريد رؤية منتخب بلاده يلعب في كأس العالم للمرة الثانية، والجيل الحالي لم يرَ المنتخب في كأس العالم لأن التأهل الأول كان منذ 27 عاما، وكل ذلك سيتحدد في تسعين دقيقة بلقاء الرد يوم السبت بعد القادم".

وبرهن على صحة كلامه: "جميع تذاكر المباراة وعددها 35 ألف تذكرة قد بيعت جميعها، وتمت إضافة مقاعد إضافية للجمهور، وعددها خمسة آلاف مقعد تقريبا".

وأضاف أن منتخب بلاده لن يكتمل قوامه للمباراة، إلا قبلها بأربعة أيام فقط، وبالتحديد يوم 10 نوفمبر/تشرين الثاني؛ وذلك بسبب وجود لاعبين محترفين في الخارج، وهؤلاء سيتوالى انضمامهم لمعسكر الفريق، مشيرا إلى أن هذا الأمر لن يشكل عائقا أمام الجهاز الفني في وضع التشكيلة والطريقة المناسبة للقاء الإياب أمام البحرين.

ضمن قائمة نيوزيلندا 18 لاعبا، هم: مارك باستون وطوني لوكهيد وديفيد موليجان وبن سيجموند وليو برتوس وتيم براون (ولينجتون فينيكسوجيمس باناتاين وأندي بارون (تيم ولينجتونوأندرو بوينز (نيو يورك الأمريكيوريان نلسون (بلاكبيرن الإنجليزيوأرون سكوت (وايتاكيري يونايتدوإيفان فيتشيليتش (أوكلاند سيتي).

بالإضافة إلى سايمون أليوت (سان خوسيه الأمريكيومايكل ماجلينشي (سنترال كوست الأستراليوروري فالون (بليموث الإنجليزيكريس كيلن (سلتيك الاسكتلنديوشاين سميلتز (جولد كوست الأستراليوكريس وود (وست برومويتش الإنجليزي).

أما القائمة الأولية للبحرين، ضمت 25 لاعبا، هم: سيد محمد جعفر، وعبد الله الكعبي، وحسين علي (بيليهوإبراهيم المشخص، ومحمود جلال، ومحمود عبد الرحمن، وعبد الله الدخيل (المحرقوعباس أحمد، ومحمد حبيل، وعباس عياد، وجمال راشد (الأهليوحسين سلمان، وداود سعد، وإسماعيل عبد اللطيف (الرفاعوأحمد حسان (المنامةوعبد الوهاب على (البسيتينوجيسي جون (أكسلسيور البلجيكي).

بجانب عبد الله عمر، وعبد الله فتاي (نيوشاتل السويسريوسيد محمد، عدنان (الخور القطريوفوزي عايش (السيلية القطريوسلمان عيسى (العربي القطريومحمد حسين (أم صلال القطريوحسين بابا (الشباب الإماراتيومحمد سالمين (الظفرة الإماراتي).